Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

إبراهيم قدورة: عقلية إرهابية وحقدُ بدون حدود

" ياأيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسقُ بنبإ فتبينوا أن تٌصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين"
صدق الله العظيم

انخدع الكثيرون ولا يزالون في بعض الحركات التي ادعت الوطنية، فكان الوطن الضحية الأولى، وادعت النضال من أجل حرية المواطن الليبي وإنقاذه، فكان المواطن هدفاً لسهام حقدها وقرباناً من أجل الدعاية الإعلامية الرخيصة لها، ودمه ثمناً لدريهمات معدودة تدخل جيوب الأدعياء عملاء الخيانة وأحاديث الإفك. هذا هو حال الكثيرين مع تنظيم الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا، دولاب الدم ومخزن الأحقاد والكراهية. لا أحد يبرر جرائم النظام الدكتاتوري في بلادنا، ولا أحد يزين جرائم دولاب الدم ومخزن الأحقاد ـ الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا ـ وأدواتها الإجرامية.

*   *   *

بعد أن يئست هذه الجبهة من الوصول إلى كرسي الحكم في ليبيا، وبعد أن انفض من حولها الأتباع والمخدوعون ، وتركها المناضلون، وبعد أن نضب معين حساباتها من أموال زبائن الموت كنظام صدام حسين والسعودية ووكالة المخابرات المركزية، وبعد أن تخطاها الزمن وزوال الحرب الباردة، أصبحت تتصرف كالعاهرة العجوز، تحاول إصلاح ما افسد الدهر، وهل يصلح العطار ما افسد الدهر!! .

لم تثب قيادة هذه الجبهة عن جرائمها والتي فاقت جرائم النظام ولم ترجع عن غيها، بل تمادت في الضلال، انتقاما من الشعب الليبي - لا انتقام له- فوقفت في الميدان عارية حتى من ورقة التوت تدعو للفتنة والحروب الأهلية، مدعية زوراً أنها تمثل منطقة بعينها وفي الحقيقة إنها لا تمثل إلا بقاياها. وإلا ما هوتفسير الإفصاح عن هذا الحقد على مكونات الشعب الليبي؟ ولماذا التركيز في الوسائل المتاحة لها بتحريض هذا الجانب والاعتداء على ذاك؟.

لقد دخلت هذه الجبهة مؤتمر لندن 2005، فاستولت عليه وأفسدته، وها هي تستولي على مؤتمر واشنطن ( ألفـا ) وستفسده، وسوف تخريج من الجميع في انتظار فرصة سانحة أو دور خسيس لإيذاء الشعب الليبي، فهي فعلاً كالعاهرة الشمطاء تخرج من مخدع إلى آخر، وتنتقل من حضن إلى غيره، بعد انكشاف أمرها واختفاء المساحيق عن تجاعيد وجهها ، فقبح الله من وجهها وقُبح حاملها.

*   *   *

لم يدر بخلدي أن اكتب عن هذه الجبهة، إلى أن سمعت ما قاله السيد إبراهيم قدورة أمين التعبئة الجماهيرية!! والأمن بالجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا في أحد غرف النقاش الخاصة وقد تكون خاصة باللجنة الدائمة لمؤتمر المعارضة( اضغط هنا للاستماع ). وفي جلسة عمل يبدو أنها لخلق فتنة في ليبيا وكانت كلمته بكل وضوح تدعو إلى وحدة فصائل المعارضة المجتمعة في ذلك اليوم من أجل التعاون في ما يبدو تخطيط لحرب أهلية أو لتنفيذ أعمال إجرامية ضد بعض الأفراد. لقد كانت دعوة السيد إبراهيم قدورة والداعية للحرب الأهلية واستهداف شريحة من الشعب الليبي دون غيرها كمبرر لهذا التحريض بادعاء سيطرة هذه القبائل على نصف الأجهزة الأمنية ( هكذا). لا أدري هل كان هذا بطلب من جهة أجنبية أو عربية أو مجرد مخططات إجرامية من قبل تنظيم السيد ابراهبم قدورة وحلفائهم في مؤتمر المعارضة.

في الوقت الذي نطلب من الله أن يحمي ليبيا وشعبها مما يكيده السيد إبراهيم قدورة وتنظيم الجبهة اللا وطنية, أملنا كبير في وعي شعبنا لهذه المكائد، ونطالب وبقوة المكونات الأخرى لمؤتمر المعارضة التوضيح وما إذا كان كلام السيد قدورة يعبر عن وجهة نظرهم لإدارة الصراع في ليبيا أم لا ؟ !!

نحن نرفض بشدة هذه الدعوة ونعتبرها مخالفة لتطلعات الشعب الليبي في الحرية والديمقراطية دون إقصاء، فالتحريض على الكراهية مخالف لديننا ولا يتفق مع المواثيق الدولية لحقوق الإنسان.

نحن ندين بشدة الجهوية والقبلية والتحريض على الفتن والحروب الأهلية ونتبرأ من هذه الدعوة والداعين إليها، ونؤكد على وحدة شعبنا الليبي وثوابته الوطنية. ونرفض ما صرح به السيد إبراهيم قدورة، ونعتبره تحريض على الكراهية ودعوة للإرهاب والفتنة، ونطالبه بسحب هذا التصريح والاعتذار، كما نطالب الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا بتوضيح رأيها في ما صرح به السيد إبراهيم قدورة وتقديم الاعتذار المناسب في هذا الخصوص.

ومعلوم أن السيد إبراهيم قدورة ترجع أصوله لقبيلة المحاميد في غرب ليبيا وأمه من ورفلة بنغازي، وهذه ليست المرة الوحيدة التي يحرض فيها على الإرهاب والقتل، إذ سبق له أن هدد بعض الليبيين الذين لم ينظموا إلى جبهته بالتصفية الجسدية.

كانت آخر مكالمة هاتفية بين السيد قدورة ومواطن ليبي منذ عدة سنوات مضت وكان فيها قدورة منفعلاً ومهدداً أعداء الجبهة بالتصفية، وعندما عارضه المواطن الليبي في ما يقول انفعل بشدة وقفل السماعة في وجهه ولم يسمع منه بعد ذلك. أهيب بأبناء وطننا الغالي مقاضاة أمثال هؤلاء على ما اقترفوه في حق أبناء ليبيا عامة ، وأبناء وأهالي ورفلة خاصة وبصورة خاصة قيادة الجبهة الوطنية التي قامت بالتحريض على الكراهية وإشعال بذور الفتنة التي تؤدي إلى الحرب الأهلية وشق الوطن إلى قطع بفعل العصبية وخير دليل على ذلك :

ـ ما نشر في وثيقة مثلث الإرهاب الذي قسم الوطن إلى قيائل ورفلة والقذاذقة والمقارحة كأعداء لباقي أبناء ليبيا .
ـ وما ورد في التسجيلات التي تم نشر بعضها بصوت مسؤول التنظيم والتعبئة في الجبهة السيد إبراهيم قدورة .

يونس المزوغـي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home