Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

رسالة إلى أمارير

السيد أمارير:

بعد التحية والسلام

أشكرك على ردك على ماكتبته في مقالي السطحي والبسيط- كما وصفته- والذي بعنوان " نشين ذي مازيغن".
إنه ليسعدني جدا أن يوصف ماكتبت بالبسيط ، وكذلك بالسطحي، وهذه مفخرة لي فأنا أكتب للبسطاء مثلي والذين عقولهم حذو عقلي ، وحسبي أنهم الحكم على ما أكتب، أما أصحاب العقول الكبيرة ماكان ينبغي لهم أن ينزلوا لقراءة مقالات البسطاء والسطحيين أو يشغلوا بالهم بهم.

لقد قلت في ردك أني أقصدك شخصيا، أنا لاأعرف أنك تكتب في صحيفة ليبيا اليوم ، وباسمك الحقيقي، فمن أي لي أن أقصدك.

فأنا ضربت بكاتب يكتب في صحيفة ليبيا اليوم ، ولم أقل كاتب يكتب في صحيفة ليبيا وطننا، ولو راجعت كلامي لوجدت قولة تقول " من مظاهر الغلو وقلة الذوق عند بعض الأمازيغ المعاصرين تصرفات بعض الكتاب" فكل مافي الأمر أنك قد تكون أحدهم ، يعني لست الوحيد الذي يفعل هذا الفعل.
هناك من الإسلاميين أنفسهم يدخلون لغرف البالتوك ويلقون التحية بالعربي وبالأمازيغي.

هذا الفعل أراه لاذوق فيه إلا إذا كان القائل يفعل هذا الفعل مع الإنجليزي الذي يجلس بحضرته أمازيغي، أما إذا كان هذا الفعل يفعله الأمازيغي مع الناطقين بالعربية فقط ، فأنا أراه قلة ذوق لم يعترض عليك أحد بأن تلقي التحية لأهل جلدتك،ولكن عندما تعلم أن أهلك جلدتك يفهمون التحية التي بمعنى السلام عليكم باللغة العربية فما الداعي لإدخال التحية بالأمازيغي؟ فلك أن تحّيهم في مجمع فيه أمازيغ فقط، وتقول لهم أزول فلاون أو غيرها وأريد أسألك لو كتبت مقالا في جريدة مغربية صادرة باللغة العربية ، فهل ستكتب لهم كلمات بالأمازيغية في ثنايا المقال؟ وهل سينشرونها؟ وهل من الذوق فعل ذلك؟ ونفس شئ لو كتبت مقالا في جريدة الحياة والشرق الأوسط حيث أن قرائها عرب وأمازيغ.

مثالا آخر لو أن فرنسيا أراد أن يكتب في صحبفة تخاطب ناطقين بالإنجليزية فهل سيدخل عبارات فرنسية؟ وهل سينشرونها؟

فعندما تفعل الفعل مع صحف غير ناطقة بالعربية ، وعندما تلقي نفس التحية مع قوم إنجليز بينهم أمازيغ ، أقول لك ذلك من الذوق، ولكني أكاد أجزم لن تفعل أنت أو غيرك ذلك، لأن الإنجليزي عندها سيقولهالك باردة، خلي عندك ذوق"." ماقلته ياعزيزي وجهة نظر لي، يحتمل الصواب ويحتمل الخطأ ولادخل له بفلان أو علان، والكاتب الذي ضربت به المثل مجرد مثال فقط لقد وصفتني بغباء منقطع النظير في رسالتك المفتوحة الموجهة لي، فقلت فيها:

فهلا حدثتني عن التركيبة الديموغرافية للوطن الليبي التي تدّعي إدعاء لا يمثل أي حقيقة أركيولوجية بقولك أن هنالك ليبيين – إيطاليين – و – إنجليز – ، و الأدهي أنك تقول – يهود – و كأنك بغباءٍ منقع النظير ، لا تفقه كون هؤلاء اليهود إما أن يكونوا عرباً أو أمازيغ"

كلامي عن الأصول الإيطالية اليهودية مبني على ماتعلمناه من أحد دعاة الأمازيغية وهو موجود مسجلا في موقع المنارة، من أن الأمازيغ ينسبون الولد لأمه، فلدينا كثير من الليبيين لديهم أبناء من زوجاتهم الإنجليزيات والألمانيات والكنديات واليهوديات والفرنسيات والهولنديات وغيرهم، فعلى رأي ذلك الأمازيغي الذي يدعو للثقافة الأمازيغية قبل الإسلام ، هولاء الأبناء الذين لايتكلمون العربية ينسبون لأمهاتهن، يعني أولئك الأبناء انجليز وفرنسيين وكنديين ولادخل لنسب الأب فيهم عربي أو أمازيغي ، فيبقى على هذا الفهم قولي هو الصحيح ، ولست أدري من منا الغبي الآن؟ مع أني لاأؤمن بالغباوة على إطلاقها ، لأنه من كان غبيا في شئ ما، ذكيا في آخر،وهكذا حكمة الله في خلقه كي لايفخر أحد بفضل الله على على آخر.

أخي الحبيب:

لاأطيل، ولو أنك قرأت ماكتبت بتجرد مطلق ودون حساسيات مفرطة مع من أنت معهم في سجال، مااستنتجت مااستنتجت، وأدعوك لمراجعة ماكتبته بنفسية آخرى غير التي قرأت بها مقالي السطحي والساذج.

فبارك الله فيك ووفقك الله لمايحب ويرضى، وصدقني لم أحمل في قلبي عليك غلا ولاحقدا، فبعض الكلمات أتجاوزها لأنها جزء من الشخصية الليبية، وقد أقسو على مخالفي أحيانا ، ولكنها خلافات فكرية، ولادخل لها في القلب، فإن وجدتك ساسلم عليك وأصافحك وأبتسم في وجهك، ولن أنافقك ، فإذا رأيت مالايعجبني سابوح لك به، ولاأخشى فقدان صداقة.

كل عام وأنت بخير، وتقبل الله صيامك وصلاتك ، وأدعو الله لي أن يغفر لي زلاتي وتقصيري، وأن يرفع السطحية والغباوة عني وعن جميع المسلمين..

أخوك
خالد الغـول
Algool61@yahoo.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home