Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

عـزمت الرحيل

لملمت اوراقي ورتبت ملابسي داخل حقائبي وعزمت السفر الى ارض الوطن. عزمت السفر تلبية لنداء فى داخلي يدعونى بالعودة الي ارض الوطن. تجهزت للرحيل ناهيا بذلك سنوات جعلت فيها من نفسى شريدا طريدا مطلوبا من الدرجة الجيدة. راجعا بعد سنوات حرمان وبؤس وشقاء وغربة لم يعوضها دفء فتيات ادجوان رود بلندن، وجوع لم يشبعه خبز مصطفى الباكستاني بفنهام وفقر لم يكفيه باوندات المدرسة السعودية بقلاسكو.

عائدا والعود احمد بعد ان ضاقت بى الدنيا بم رحبت. قررت الهروب بديني حتى لا يشككني فيه عبدالحميد الشيعي محامي النمل، وشجاع بارات كندا سلمان رشدي سليمان الشجاع، وحتى لا يشككني في عقيدتي ابن العشة اعني عقيدتي الوطنية حتي لاتكون كلمتي مشجب للثوري سابقاً وتاجر المزايدات في دائرة الضوء حالياً.

وقررت العودة اليك ايها الوطن وطن الدفء والحب، وطن الجميع لا وطن الشراقة ولا الغرابة ولا الوسط كما يحلو للبنغازي ان يسميه. استرسلت في تفكير عميق لم يقطعه سوى انامل مارغريت عندما وضعتها على خدي وربتت بدفق تقول انه وقت الطائرة........ ولكن هذه المرة كانت الى قلاسقو. كنت اظن انى متوجه الي ليبيا قلت ذلك بلغتي الخاصة التي لم تتمكن مارغريث فهمها. وتوجهت ورفيقتي الي قلاسقو.

ولكنى عزمت الرحيل صوب الوطن الاصيل والقلب يهفوا الى لقاء الاحبة الحقيقيين في جلسة سيدها شاهي الرمت واكلتها مترودة. مللت شرب الشاهي بدون سكر عوضا عن اربع ملاعق. بعد ان كانت حنجرتي معتادة علي حليب النوق والماعز، ولم تستغني معدتى عن دقيق الشعير بمائه فعادت الذاكرة تخترف مستبشرة بلقاء الوطن عازمة على اللحاق بالركب مصممة بذلك على انهاء حبل الزيف والكدب خارج الوطن. ومازال التفكير عميقا والتخيلات والاحلام اعمق، وصلنا عزيزي قلاسقو كلمات همست بها حبيبتي المزيفة في اذنى فايقظتني من سنتي التي تمنيت تطول. فضحت الضحكة الصفراء التي ينصح الانجليز باستعمالها دائما عوضا عن الضحك الحقيقي بين احضان الأهل والأحبة والوطن الجميل. مصممأ على ان يكون الحلم حقيقة عما قريب.

ابو مراد


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home