Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

وداعاً للبالتوك

انطلقت قبل سنوات عديدة على الانترنيت غرف ـ الشات رومس ـ وبدات بعض الغرف الليبية البالتوكية مباشرة عملها مستخدمة هذا الاختراع البديع الذى مكننا من التحدث عن همومنا ومشاكلنا ومنها مشكلة الوطن شغلنا الشاغل.شعرنا بالارتياح والسعادة لوجود غرف ليبية وطنية هدفها نقاش ومتابعة اوضاع الوطن وما يقاسيه من الام جراء هذا النظام الفاشى الجاثم على صدورنا.
كان هناك نخبة من الوطنيين الشرفاء الذين بذلوا الجهد وضحوا بكثير من وقتهم من اجل نجاح نقاشات غرفهم وبرزت على غرف البالتوك اسماء وطنية شريفة يحملون بين اضلعهم حب الوطن الغالى كنت اسعد بلقاء هؤلاء الاخوة الاجلاء كنا ندخل هذه الغرف لنعبر بصوت عالى عما يجيش فى خواطرنا من افكار نفكر بصوت عالى مع اخوة لنا ممن يحملون نفس الهم وكان عدونا المشترك هو النظام الذى هو سبب ماساتنا ومصائبنا.وتنبه النظام الى خطورة مثل هذه الغرف فى التاثير على الليبيين بالداخل خاصة بعد تزايد دخول الاخوة من الداخل لهذه الغرف فقام بارسال عملائه للدخول الى هذه الغرف والتشويش عليها وابعادها عن سيرها واهدافها.
رواد الغرف الليبية يمكن تصنيفهم كما يلى
1.اناس يدخلون البالتوك ليعبروا عن ارائهم عن طريق المايك وفيهم من الاخوة الشرفاء الذين همهم هو معاناة الوطن وشعبنا بالداخل.
2. اناس دخلوا للبالتوك ليستمعوا ويستفيدوا مما يطرح من افكار وهم سمعين فقط.
3. فئة اتت لتضييع الوقت بالبالتوك والمحاولة عن طريق التكست استفزاز الاخرين ونجحت فى اكثر الاحيان فى ذلك فى غياب ادمن حازم لايعرف المجاملة ولا يراعى كل ما يكتب على التكست.
4. فئة من المزايدين تدعى ان البالتوك هو وسيلة لحل المشكلة الليبية وتزايد غلى الاخرين فى الوطنية وفى انها تتحدث باسمها )الحقيقى( وانها باشهارها لاسمها سيخاف النظام وينفزع وسيرفع الراية البيضاء. ان النضال الوطنى ليس باشهار الاسم بل بالعمل الجاد من اجل القضية وان كثير من المناضلين فى العالم كانوا باسماء وهمية وحركيةولم ينتقص هذا من وطنيتهم اونضالهم.
5. فئة المشوشين من ازلام النظام ليس لهم مقاومة بالغرف الليبية وغالبا ماينسحبون لهشاشة افكارهم مثل النظام الذى يدافعون عنه.
لقد خرج علينا بالبالتوك اناس كان لهم غرف مميزه يحملون افكارا جيدة يطرحون مواضيع هامة مثل كلم14 الذى يستحق لقب احسن ادمن بالغرف الليبية ذكيا فى طرحه لبقا فى محاورته لمحديثيه ويحميهم من استفزازات العابثين ويحافظ على نسق الحديث بغرفته ولكنه وللاسف الشديد ابتعد عن البالتوك وكان ذلك خسارة كبيرة للغرف الليبية وخرج علينا وللاسف الشديد بعض الا دمنية لايحملون منها الا الاسم والطاقية وبعيدن كل البعد عما تحمله كلمة ادمن من معنى اناس مجاملون ومتواطئون مع اصدقائهم على حساب الاخؤين يتقبلون تشويشهم بالغرف والاستهزاء بالاخرين عن طريق التكست وحتى السب والشتم والقذف. واصبحت الغرف الليبية بذلك محطات للسب والشتم والتهزيب اذ لا يكاد يمر يوم الا وهناك عركة بالبالتوك اسبابها قلة من السفلة المنحطين ممن يدعون الوطنية الذين لم يرتقوا الى مستوى الشعور بالمسئولية ويدركون ان هناك عدو يتربص بنا وهو النظام واصبح همهم شتم الاخرين واحداث فوض بالغرف الليبية وذلك تخت مراى ومسمع هؤلاء الادمنيين. لقد بدات هذه التصرفات الشاذةتسبب نفورا من البالتوك وبدات الطبقة الرائدة فى البالتوك بالاختفاء تدريجيا من هذه الغرف اسماءا كانت تشارك مشاركة فعالة وكان لها صولات وجولات بهذه الغرف وبدات شموع البالتوك تنطفى ونفاجأ يومياباختفاء احد هذه الشموع وبدأ الظلام الدامس يعتم على الغرف الليبية التى اصبحت شحيحة فى عددها عديمة المضمون فى طرحها واصبح من يدخل اليها عرضة للاهانة والتجريح من قبل اشخاص منخطين اخلاقيا.لقد وصلت الى درجة من العمر ومن الدرجة العلمية الاقى كل التقدير والاحترام من الاوربيين واقابل بالذل والمهانة من اناس من وطنى ومن جلدتى واصبح الدخول للغرف الليبية عرضة للسب والشتم وانزال من القدر والاحترام. لم اكن اتوقع ان يكون من بين الليبيين اناسا بهذا المستوى من الانحطاط. نحن تربينا على احترام الكبير والمتعلم فكن نردد البيت المشهور :
قم للمعلم وفيهى التبجيلا      كاد المعلم ان يكون رسولا
هذا ماربانا عليه اباؤنا رحمهم الله لم نتعود على قلة الاحترام او تجريح الاخرين بل نكن كل الحب والتقدير لاكبرنا سنا واكثرنا علما. كنا لا نرفع اعيننا فى وجه هؤلاء الاجلاء المكرمين كانت هناك اخلاق رفيعه وحميدة كان هناك تقدير لكل ماهو جميل فى الانسان ولكن هؤلاء الشاذين سواء من ازلام النظام او ممن يسير فى فلكهم اناس ليس لهم اصل واوصلونا الى هذه المرحلة من الانحطاط وتدنى الاخلاق.لكل ماتقدم اجد نفسى مضطرا لتوديع البالتوك فالمثل الليبى يقول الباب اللى يجيبلك الريح سده واستريح. واحب ان اعلم المزايدين خفافيش الظلام ان غرف البالتوك لا تحل القضية الليبية وانما هى غرف نفكر فيها يصوت عالى مع اخوة نحبهم فى الله ونقدرهم.
لقد تعرفت فى غرف البالتوك على اشخاص محترمين اكن لهم كل التقدير والاحترام لما يطرحون من افكار اناس يحبون ليبيا حقيقة بدون مزايدة على احد اناس يحملون بين اضلعهم حب هذا الوطن وكل ما هو ليبى اناس اتمنى ان يجمعنا الله بهم على ارض ليبيا الطاهرة وعندها ستنكشف اوراق كثيرة وسيظهر من قدم تضحيات لهذا الوطن اوالمزايدين . سوف تفتخ صحف الامن الداخلى والخارجى ومكتب اللجان والمثابات وعندها ستظهر الحقبقة الساطعة التى لا غبار عليها وستكون الكلمة الفاصلة للشعب.
وفقنا الله الى ما فيه خير وطننا الحبيب.
والسلام عليكم ورحمة الله.

د. سيبتموس


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home