Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

إليك وإلى كل الرفاق الأعـزاء

أخي الكريم : نور الليبي
السلام عليكم
لقد قرأت مقالتك الرائعة في قسم الرسائل بموقع ( ليبيا وطننا ) بإسم ( براني في مربوعة سليم )(1) ولعلك قصدت بالمربوعة منتدانا العزيز ( ليبيا الحرة ) الذي كنت أشرف على إدارته منذ فترة قبل أن أقدم إستقالتي لإسباب ذكرت أهمها في بيان الإستقالة(2) .. ولقد أيقظت كلاماتك المنتقاة بدقة أدبية مؤثرة مشاعر الحنين إلى موقع ( لبيانا الحره ) بوجهه الوردي الباسم وأوائل المشاركين فيها وذكرتني الأسماء التي ذكرتها بإخوة تشاركنا معهم في المرة والحلوة ومداخلات كثيرة إتسم بعضها بالشدة وبشيئ من القسوة كما هو حال النقاش بالطريقة الليبية (!!؟؟) وإتسم بعضها بالطرافة والغرابة مما كان يثير جو من المرح والمزاح في المنتدي يخفف على نفوسنا وطأة الغربة ومرارة حسرتنا على ما حل بالوطن الغالي وأهله الطيبين .. ومن هذه الذكريات الطريفه لاحت في ذاكرتي الآن حكاية الخبر الكبير والخطير الذي وعد الأخ ( المنتصر بالله ) - الله يمسيه بالخير - لو مازلت تتذكر ؟ .. بأنه سيقوم بنشره بعد أيام معدودات وقال بأن هذا الخبر السري الخطير سيقلب الوضع في ليبيا رأسا على عقب (!!؟؟) وسيقلب الطاولة على رأس العقيد القذافي ثم إنتظرنا بشغف وحيرة نشر ( الخبر الخطير ) الذي وعدنا به الأخ منتصر إنتظرنا أيام ثم أسبوع ثم قال إمهلوني فأمهلناه وقال ( راجوا شوية ) فـ( راجينا( وأمرنا لله وقلنا في أنفسنا ( إللي يستنى خير من إللي يتمنى ! ) وقال المنتصر ( إصبروا شوية ) وصبرنا وقال البعض ( إللي يرقد السته يرقد حتى الستين !) على رأي الأخ العقيد ! .. ثم بعد 18 يوم - على ما أذكر – جاءنا ( المنتصر ) بالخبر الخطير والكبير الذي قال بأنه سيهز العالم ! .. ويقلب الجماهيرية رأسا ً على عقب ! .. أتذكر !!؟ أتذكر – أخي العزيز - ما كان ذاك الخبر !!؟؟
قال لنا يومها بأن هناك ( قنبلة ذرية !!؟؟ ) مدفونة تحت مدينة طرابلس منذ الحرب العالمية وأنها ستنفجر بعد سنتين أو ثلاثة سنوات ً!؟ ....... ويالطيف !!؟؟
ويومها ( لبسوه خوتك لبسة عديك ) وحطوه على السطاش ! .. وحطوه على القرمه !!؟ .. واحد يكر وواحد يحز وواحد يعض وواحد يضرب وواحد طايح وسط المنتدى يصكصك بكرعيه ميت من الضحك !!؟؟ .. وأخونا المسكين ( المنتصر ) - سامحه الله على هالخبريه ! - كان ساعتها مذهولا حائرا وسط هذه ( الزيطه والزنبليطه ) يصيح بأعلى صوته في استغراب واستنكار : ( ياعالم ياهوه صدقوني ) ؟ ( القنبلة موجوده بالصاح ومش مصدقيني ذنبكم على جنبكم ) ثم ولما يأس منا ولم يجد من يصدقه قال ( أللهم إني قد بلغت ( وخرج ثم لم يعد !!؟؟
أتذكر أخي نور الليبي ؟ أتذكر تلك الأيام الجميله ؟ ... الله ! .. الله ! .. تلك كانت أيام طفولتنا في عالم الإنترنت ! .. أتذكر لون منتدانا الأول ( ليبيا الحره ) الذي أسسه أخونا ( احمد المحرر ) بارك الله فيه وطلب مني يومها أن أساعده في الإشراف فلبيت دعوته الكريمه ؟
تلك الأيام بالفعل هي أيام طفولتنا في عالم المنتديات وعالم الإنترنت , ايامنا الورديه .. والمنتدى كان لونه يومها بالفعل لون الأحلام !؟ .... كنا نتسامر ونتحاور ونتشاجر ونتناطح ثم نتبادل التهاني بمناسبة العيد ورمضان والمناسبات الدينيه والوطنيه
سقى الله تلك الأيام الجميله والرائعه !.. وحيى الله أولئك الرفاق الطيبيين !
أولئك الذين والله لا أحمل لهم في قلبي إلا كل محبة وتقدير .. حتى أولئك الذين كانت تغضبهم أرائي أو مواقفي من هذا أو ذاك فكان بعضهم يشدد النكير على ومنهم من يوجه الإتهامات القاسية لي ولطريقة إدارتي للمنتدى وبعضهم كان يتهمني بالإنحياز إلى هذه الجهة أو تلك .. حتى أولئك والله لا احمل لهم في قلبي وذاكرتي إلا كل المحبة والتقدير على الرغم من أنني لا اعرف معظمهم بأشخاصهم ؟؟ .. فهم على كل حال أبناء بلدي يحبون ليبيا التي أحب ويحبون لها الخير والرقي والتقدم مثلي .
سقى الله تلك الأيام وتلك الأحلام !
فقد كانت إدارتي للمنتدى ليبيا الحرة بما فيها من سلبيات وإيجابيات ومافيها من أخطاء ونجاحات تجربة مفيدة لي شخصيا تعلمت منها الكثير وتعلمت من خلالها أن أقبل الآخر وأن أقبل الرأي المخالف لي والمعارض لي بل والناقد لي بل وحتى التجريح المبطن بالنقد تعلمت أن أقبله وأن اعود نفسي على إبتلاعه كما يجب على المرء أن يبتلع الغذاء المر أو الدواء المر لما فيه من فائدة مستقبليه على الرغم من مرارته الحالية وخصوصا من يتصدى للنشاط العام !؟ لقد تعلمت - والله - منكم الكثير .. ووجدت ألأنس معكم .. ولكنني حينما أحسست بأن مهمتي بالفعل قد إنتهت وأنني ماعدت أطيق هذه المسؤولية الجليلة – وكنت يومها أكتب بإسمي الحقيقي - وكان البعض ممن يكتب بأسماء رمزية يوجه إتهامات قاسية لشخصيات معروفة على الساحة وكان هذا الأمر يثير مشاعرهم على شخصيا ً إلا عدد قليل منهم كان يدرك أنها ضريبة الحرية والتصدي للشأن العام !(3) .. وحينما أدركت أن هناك غيري من الشباب ومن فرسان هذا الميدان لابد لهم من خوض التجربة التي خضت ليتعلموا كما تعلمت كان يجب على أن أغادر وأن أترك الفرصة لغيري ولمن هو ربما خير مني وأقدر مني على إدارة المنتدى خصوصا وأن إمكاناتي الفنية كانت – ولا زالت - شحيحة جدا ثم لم يكن يومها بوسعي أن افصل بين أمرين كان لابد الفصل بينهما وهما : أولا ً كوني عضوا أعبر عن أرائي الخاصة كسائر الأعضاء سواءا بسواء وثانيا كمدير للمنتدى يجب أن يكون محايدا وعادلا ً .. ويعلم الله أنني حاولت الفصل ولكن الأمر كان بالغ الصعوبة خصوصا وأنني يومها كنت منطلقا بكل حماسة وقوة في هجوم على النظام ورأس النظام ورمز النظام وفكر النظام فقد كان دخولي لعالم الإنترنت يومها أتاح لي فرصة للتعبير عن أفكار ومشاعر مقموعة ومبكوتة كانت تحاول التعبير عن نفسها منذ عام 1984 دون جدوى !!؟؟ .. فلما أتيحت لها الفرصة من خلال هذه التقنية الشعبية العجيبة إنطلقت إلى الخارج بكل قوة وإندفاع بقوة العاطفه أكثر من قوة المعرفة !؟ وبقوة الحماسه أكثر من قوة السياسه ! وبقوة الغضب والنقمه أكثر من قوة الحب والحكمه !؟ .
ولكنها كانت تجربة ثمينة أعتز بها وافخر بها.. فالحياة تجربة .. بل لعل الغاية من هذه الحياة الدنيا بالفعل هو التجربة وصقل نفوسنا وعقولنا وترقيتها للتتمكن من العيش في عالم أسمى من عالمنا الحالي ؟ - مع إعتذاري من كل قلبي لكل من أسئت إليه يومها - بقصد أو بغير قصد - من الإخوة والأخوات الأعضاء والزائرين وغيرهم وعزائي وعذري أنني لم أكن أقصدهم بأشخاصهم فأنا حتى هذه اللحظة لم اتعرف علي معظمهم شخصيا ولا هم عرفوني شخصيا ً وإنما كان الإختلاف والخلاف والتزاع يومها إما على الأفكار وإما على المواقف من شخصيات أو هيئات أو من النظام ! .. ولكني حقيقة ً – وبصدق وإخلاص - أعتذر إليهم خصوصا ونحن على ابواب العيد وابواب عام جديد.
وتحية طيبة للأخ المؤسس لهذا الموقع ( احمد ) وتحية طيبة للمشرف العام الحالي الأخ ( الزاوي. )
مع خالص شكري وتقديري لك ولهم أخي الكريم نور الليبي.
وكل عام وأنتم بخير والسلام عليكم

أخوكم المحب : سليم نصر الرقعي
سليمان الشامخ سابقا
المدير السابق لمنتدى ليبيا الحره العزيز
ssshamekh@hotmail.com
________________________________________________

(1) http://www.libya-watanona.com/letters/v2006a/v20dec6k.htm
(2) http://www.libya-alhora.com/forum/showthread.php?t=2763
(3) من هؤلاء الأستاذ الدكتور محمد المقريف – حفظه الله – فقد تعرض أيام إدارتي لحملة شعواء من جهات كثيرة كنت لا أقوم بحذفها – على مافيها من إساءات - بل بالرد عليها فقط وعلى الرغم من أنه كانت بيننا إتصالات هاتفية في الأعياد والمناسبات – على ندرتها – غير أنه - وأقولها لله ثم للتاريخ - لم يشر لهذه الإنتقادات اللاذعه والطعونات الموجهة لشخصه أو قيادته للجبهة لا من قريب ولا من بعيد في المنتدى الذي أديره مما جعلني أكن له مزيدا من الإحترام والتقدير.


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home