Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

طرابلس... ضحية الفقر والقهر

قد يليق هذا الوصف بطرابلس في هذه الظروف الحزينة والكئيبة التي تعيشها هذه المدينة التي كتب عليها أن ترضخ لأصناف عديدة من الحكام والقادة على مر العصور عانت طرابلس من جبروتهم وغطرستهم التي لا حدود لنهايتها ودفعت تمن رضوخها وسكوتها عن المظالم والجرائم التي أقترفت بحقها.
نقول قد يكون هذا الوصف أنسب من ذلك الذي يردده مذيعي إذعة شعبية طرابلس ضحية الفقر والقهر وخاصة إذا ما علمت بحالة تلك المدينة وحال سكانها الذين نسمع من أخبارهم العجب العحاب.
قال أحد الذين إلتقيناهم والله لولا شوية الأجانب اللي قاعدين في طرابلس وما بوش يرحلوا منها راه طرابلس أصبحت مدينة أشباح لأن الدولة مش دايرة إعتبار إلا لحاجة وحدة وبس .. ألا وهي شن يقولوا علينا الأجانب؟! السفارات والشركات وشوية السواح العجائز اللذين ينامون في البواخر وينوضوا الصبح إيديرو دهويرة بين الحيوط القديمة قي سوق المشير أما هلها ما يستاهلو شي...
حلف قال كان مش فيها أجانب والله حتى المية الساهلة ماك لقيها فيها قال الدولة كلها تخدم على توفير سبل راحة الأجانب وتسهيل إجراءاتهم ومعاملاتهم بيش ما يقولوش علينا متأخرين ولا ما نفهموش الدولة كلها مخرومة بالأجانب ما يأخذوا كان في رآي الأجانب وشن يبوا الأجانب وين يتكلموا معاهم تلقاهم مبهورين ومسرورين وراكبتهم هستيريا ولما إلاقوا واحد من المواطنين تلقاهم مضايقين وتعبانين متن شوفتة وكارهينة وكان يلقوا كيف يردموهم في واحد من الطبوات وسكروا عليهم ويقعدو المسؤولين بس وطبعاً معاهم الأجانب يمشي الحال عال العال...
إنتهى الإقتباس.
فكيف يا ترى يمكننا أن نصدق أن طرابلس عروس... هل هذه هي أوصاف العروس وهل هذه هي أحوال أهل العروس وطبائعهم أناساً لا يعيرون إهتماماَ إلا الى الأجانب فلا يعتبرون أنفسهم جديرين بأى شئي فقط ماذا سيقولون عنا لا هاجس آخر سوى الخوف من ما سيقولونه أولائك الأجانب عندما يعودون الى بلدانهم. إنها قمة الإنحطاط والإنتقاص والذل والعار أن تجد الدولة تلهث لإرضاء الأجانب وتهب بكل قوة لإيذاء المواطنين.

عـمران عـلي عـمران


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home