Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

ابن عـبدالعزيز والقذافي

تقلّد الخليفة عمر بن عبدالعزيز الدولة الإسلامية لمدة عامين وخمسة اشهر واربعة أيام فقط لاغير، ورغم ذلك ظهرت مظاهر الرخاء ورغد العيش على البلاد والعباد. لأنه حكم بشرع الله واخذ بسنة رسوله في الحكم، انتشرت في عهده الفضائل وانزوت الرذائل، فرفرفت اجنحة الخير لتعم كل البيوت والإزقة. وقد فسّر ابن عباس قول الله تعالى (لقد انزلنا إليكم كتاب فيه ذكركم أفلا تعقلون)، فسّرها بقوله: كتاب فيه شرفكم، فهذه الأمة لا تستمد الشرف والعزة إلا بتمسكها بأحكام الإسلام، وهنا أتساءل كيف يأمل الناس في الإصلاح على يدين القذافي بعد مرور أكثر من 37 سنه من حكمه الاستبدادي. حكمه الذي يبعد كل البعد عن هدي الكتاب والسنة، فكيف هذا بالله عليكم، في عامين وخمسة اشهر واربعة ايام وهي فترة تقلد الخليفة عمر الدولة الإسلامية قويت شوكتها ولم يجدوا مجالا حتى لصرف أموال الزكاة، ولم يجدوا فقراءا تجوز في حقهم الزكاة، حتى انه قام بتزويج الشباب، واشتروا عبيدا واعتقوهم لوجه الله تعالى، وعندما رجعوا إليه يخبرونه بفيضان أموال الزكاة بعد كل هذا،، قال لهم: اشتروا بها قمحا وانثروه فوق الجبال لتأكل طيور السماء.
فأي عدل هذا وشعب ليبيا تجوز في حقه الزكاة. سبحان الله إلى أين وصل الحق لإشباع طيور السماء، ووصل الظلم والجور إلى تجويع كل من هو على أرضها لا يوالي نظام القذافي. يسرق ولاة أمورها قوت شعبها وتجميد مرتباتهم وعدم سدادها إلا بعد فوات أوانها، وجعل الليبيين يجرون جري الوحوش في البرية في عملين أو ثلاثة ولايستطيعون الإيفاء باحتياجات أولادهم، فما هذا؟ ولماذا نسكت على كل هذا الظلم؟ فلم يكتف القذافي بتجويع اهلنا في ليبيا بل شرد اهلها في الخارج، ومن في الداخل فهم مشردون بطبيعة الحال بأفكار الكتاب الأخضر واطروحاته الهزيلة الهزلية. فأنا هنا أطالب جميع اطراف المعارضة بالوقوف في صف واحد أمام الطاغوت وكفانا همزا ولمزا في بعضنا البعض، فها هو حكم القذافي يستمر قرابة 40 سنة، ولم يأت بقيد انملة من إصلاح. فالأعمال لا تنجز على أرض الواقع ويلمسها الناس إلا بعد ان تسبقها الإرادة، ونظام القذافي لا يملك ارادة الإصلاح ولا حتى ريحها، فلو ارادوا الإصلاح لاعدوا له العدة، ولكن كره الله انبعاثهم فثبطهم. فأمسى هو وزبانيته يلفون في رحى الكذب والخداع والتسويف. إلى متى هذا التسويف؟ جواب لا يملكه إلا اصحاب القلوب الفتية والإرادة الفولاذية لتغيير ما تعانيه ليبيا وطننا من هم و غم.

هند مصطفى البركي
hendabdo@yahoo.com
________________________________________________

ـ لمعرفة المزيد عن الخليفه عمر بن عبدالعزيز ـ رضى الله عنه ـ يرجى الاطلاع على مقالات الدكتور علي الصلابي المنشورة على المواقع الليبية الإلكترونية. ولمعرفة المزيد عن نظام القذافي ينصح بالإطلاع على ملف الفقر المنشور في موقع ليبيا اليوم الإلكتروني.


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home