Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

تعـليق عـلى مقال : أفلاطون البهيم والبروفسور صالح إبراهيم

لقد استمتعت بقراءة هذا المقال وقمت بقراءته عدة مرات لأنه مقال شيق ويستخدم مقارنة جذابة بين صالح إبراهيم وأفلاطون وبحق أنه يستحق هذه المقارنة لأنني أعرفه معرفة جيدة وعن قرب. وقد كنت أعمل معه في شعبة المؤسسات التعليمية فرع اجدابيا ولقد ربطتني به علاقة جيدة استمرت في العمل أكثر من 8 سنوات ومستمرة إلى الآن برغم بعد المسافة بين اجدابيا وطرابلس، ولقد كنت أتابعه في حواراته في الجزيرة حيث أنه أول ليبي يشارك في الاتجاه المعاكس. وهنا أود أن أبين أن المقالات ربما تكون قد كتبت له أو باسمه ولكن الحوارات المباشرة في الجزيرة، المستقلة، العربية، MBC ، الإذاعة المالطية، ANN ، دبي، أبو ظبي، الإذاعة القطرية، BBC باللغة الإنجليزية، وإذاعة الجماهيرية كل هذه المقابلات كانت على الهواء مباشرة وكان حديثه أقوى من مقالاته.

أعود وأقول لقد جمعتني به علاقة جيدة وللأمانة كان زاهداً عندما كنا بشعبة المؤسسات التعليمية وكان يسكن شقة عشر سنوات بشارع الزاوية وبيته الذي قال عنه الورفلي الأصيل قصر كان مسقوفه 160 متر والأرض 500 متر مخصصة من البلدية. لقد كان مليئا بالنشاط والحيوية والوطنية والطيبة وهو مازال كذلك.

أما عن زيف شهادته، فإنه كان قد تحصل على درجة الشرف في البكالوريوس وشهادة تفوّق في الماجستير والدكتوراه. وبخصوص رسالته في الدكتوراه فهي أكبر من أن يفهمها ورفلي ساذج نجح بالغش والتزوير وسرقة الأسئلة وعصابات المافيا التي تنشر في أوروبا الشرقية. ولقد ألحيت عليه أن ينشر كل مقالاته ورسالته. ولا يمكن أن يتم إفهامك أنه يجيد اللغة الإنجليزية لأنك أنت لا تفهم حتى اللغة العربية وفالح فقط في التحقير كما يسموه ورفله.

الغريب في الأمر هو ما علاقة البروفسور صالح إبراهيم، لأنه بروفسور حقاً، ما علاقته بورفلة. إنني على يقين أنه ليس ورفلي لأن عائلته حسب ما قال لي تسمى المحاميد ولهذه العائلة قصة أيام الغزو الإيطالي حيث استشهد 6 من رجالها في معركة دينار وجرح السابع في حين أن ورفله الآخرين لم يشتركوا في القتال.... ودائماً عندما اكتشف هذه الحقائق تزداد قناعتي بقائد الثورة الذي لم يضم أو ينظم أو ينضم له إلا الشرفاء – أبناء المجاهدين مثل صالح الذي هو سليل الشهداء والمجاهدين ويستحق أن يكون له قصراً تكريماً لآبائه وأجداده لا أنت الذي فقدت اتجاهك وأعماك الدولار وأعماك الحقد والحسد.

لقد أخبرني البروفسور صالح عن قصة غريبة وهي انه عندما أعيد كتابة تاريخ الجهاد الليبي بعد الثورة ثم كتابة أسماء أجداده الشهداء تحت اسم قبيلتهم ولحمتهم ولكن بلقب أخر مع العلم بأنه لم يستشهد من هده القبيلة واللحمة (المحاميد) في معركة دينار إلا هم ودلك لأن أحد أقربائه أعطاهم لقب غير لقبهم فسبحان الله كيف يطعنون في الشهداء وأحفادهم!!! ( فهل العائلة التي تقدم 6 شهداء في معركة واحدة و في سبيل الله والوطن والعرض توصف بهدا الوصف اللهم إلا أن العملاء والخونة هم من يصفونهم بدلك لأنهم أفسدوا عليهم مشروعهم العميل النجس قبل الثورة وبعدها ). إن عائلة البروفسور صالح إبراهيم هي من أشرف العائلات في بني وليد لأنها قدمت 6 شهداء في معركة دينار. أما عن الأكاديمية فإنه فعلاً لم يؤسسها البروفسور صالح إبراهيم وهو دائماً يقول أنها بتوجيه من قائد الثورة. إن علاقته بقائد الثورة منذ نعومة أظافره كانت متميزة. أنه لا يحب النفاق فهو مع الثورة عندما تآمرت ورفلة وعندما كانت ورفلة مع الثورة، لم يغير موقفه. إنه مع الثورة في لندن وفي بني وليد وليس أمثالكم أيها الانتهازيون الذين نملك عليكم معلومات نود مراجعتها عن طريق الرقابة المالية في الوقت المناسب.

إن التشويه لن يفيد والحقد لن يفيد فلتقتلكم نار الغيرة ونار الحسد والحقد لا لشيء إلا لأن القائد ثمن دور البروفسور صالح إبراهيم في تأسيس الأكاديمية التي هي منارة رغم أنفك وأنف المدعو المـ..... تآمر الزيات الذي يجب أن يعترف أنه لم يعد شيء ولم يكن إلا وهم في السابق. . أما عن أسماء أخرى فلقد أقسمتم بها أنفسكم مثل ميلاد فإنك أقل من أن تكون سكرتير لميلاد. فهو يشهد له البعيد قبل القريب عن قدرته وعلمه وعمله.

إن البروفسور صالح إبراهيم يعتز بعلاقته بالمهندس سيف والمهندس محمد والأستاذ خميس والأستاذ أحمد إبراهيم وكل الشرفاء في ليبيا الحبيبة.إن البروفسور صالح إبراهيم قد هزمكم ببندقيته في بني وليد وقلمه في الصحف وصوته في الإذاعة وقدرته في الأكاديمية ووفائه للقائد.

إن مس شرف البروفسور صالح إبراهيم وأصوله الاجتماعية قد يجبرنا نحن الذين نعرفه على كشف من هم أخوالك ومن هم أخوال أبنائك وما هي القصة المعروفة حولهم.

وأخيرا الأصيل لا ينكر أصله وإذا كنت حقا أصيل ورجل فأكتب باسمك الحقيقي ليتعرف الناس على فسادك حتى بدون نشر مقالات مغرضة يا ورفلي متصعلك جبان ذيلا دليلا ناكرا لأصله حقودا حسودا متآمرا خائنا ومندس.

ولقد أعذر من أنذر.

وهذا مدعك ما تقدرش عليه مع البروفسور صالح إبراهيم.

إبريك الفاخرى
ibraik_alfakri@yahoo.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home