Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

ادريس بوفايد.. شجاعـة نادرة

عندما نشر البيان الصادر عن حركة الاتحاد الوطنى للاصلاح \ نور بتاريخ 1 اغسطس 2006م التى يتزعمها الدكتورادريس بوفايد وماتضمنه من طرح جديد فى التعامل مع النظام الحاكم فى ليبيا والدعوة الى الانتقال بنشاط المعارضة السلمية الى الداخل الليبى بدل المهجر والاتجاه الى اصلاح النظام .. او تطويره كما يحلو لاعوان النظام وصفه .. يخطر ببال كل متابع بان الدكتور ادريس بوفايد قد يكون تحصل على بعض الوعود والضمانات الامنية من وراء الكواليس كغيره من العائدين الى ارض الوطن .. وانه قد ناله بعضا من الاتفاقات المشجعة على العودة ممن بيدهم القرار بالدولة الليبية .. والذين ينادون ليل نهار بالتصالح مع النظام الحاكم وباعتبار الماضى بكل سلبياته من فواجع وكوارث حلت بالليبيين .. اصبح نسيا منسيا .. وان اعوان النظام والمعارضين له بصدد فتح صفحة جديدة بيضاء بعيدا عن الاحقاد وتسوية الحسابات السياسية والشخصية - واللى فات مات.

وان بامكان المعارضين السياسيين المغضوب عليهم الرجوع لبلادهم آمنين مطمئنين وممارسة حقهم فى التعبير ونشاطهم السياسى المشروع دون اية مضايقات او تقييد للحريات ... ولكن ..!! وللاسف .. فان ما آل اليه مصير الدكتور ادريس بوفايد منذ ان وصل الى ارض الوطن بداية من مصادرة لجواز سفره بالمطار .. والاستدعاءات المتكررة لمراكز الامن الداخلى بغريان وطرابلس .. الى ان تم اعتقاله والزج به فى سجون النظام .. لايبرهن على صدق وعود النظام التى توصف بالنبيلة بل نسف كل امل او فرصة من شانها ان تدعم مصداقيته او الوثوق به.

ان ماحدث لهذا الرجل الشجاع ادريس بوفايد سواء اكانت هناك ضمانات بالعودة او لم تكن .. ليس بالمستغرب من اجهزة امن النظام العنكبوتية فتاريخها الاسود حافل باعتقال كل من تسول له نفسه التعبير عن رايه صراحة او ان يقول كلمة ( لا ) فى وجه النظام او القائمين عليه.

ان مجرد عودة المعارض ادريس بوفايد الى ارض الوطن ومناداته بالديمقراطية واحترام حقوق الانسان على مراى ومسمع من اعوان النظام المتربصين .. يدل دلالة واضحة على مايتمتع به من شجاعة وجراة جعلته يغامر ويراهن بحريته من اجل ان يثبت للجميع بان اسلوب المعارضة من الداخل والتصدى لممارسات النظام الفوضوية هو الاجدى والانفع فى الظرف الراهن .. رغم المعاناة والعواقب الوخيمة .. وان الوطن يستحق التضحيات من ابناءه حتى تتحقق المساعى الاصلاحية بالعدالة والحرية والتحول المنشود .. وماحدث يذكر بمآسى المئات ممن يقبعون فى سجون النظام ينتظرون يوم الخلاص فالنسبة العظمى من اسباب الاعتقالات تافهة فى نظر العامة .. وكارثية من وجهة نظر حراس النظام الشمولى الدكتاتورى .

( اوقفونى
وانا اضحك كالمجنون وحدى
من خطاب كان يلقيه امير المؤمنين
كلفتنى ضحكتى عشر سنين
سألونى وانا فى غرفة التحقيق عمن حرضونى
فضحكت
وعن المال ، وعمن مولونى
فضحكت
كتبوا كل اجاباتى ... ولم يستجوبونى
قال عنى المدعى العام ، وقال الجند حين اعتقلونى
اننى ضد الحكومة
لم اكن اعرف ان الضحك يحتاج لترخيص الحكومة
ورسوم ، وطوابع
لم اكن اعرف شيئا ... عن غسيل المخ ... او فرم الاصابع
فى بلادى
ممكن ان يكتب الانسان ضد الله ... لاضد الحكومة
فاعذرونى ، ايها السادة ، ان كنت ضحكت
كان فى ودى ان ابكى ... ولكنى ضحكت.) (*)

جبير الصغير
oeacity@yahoo.com
________________________________________________

(*) من شعر نزار قبانى - الخطاب


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home