Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

مخانب الملايين

اعتقد إن الكثير منا يشاهد برنامج شاعر المليون الذي يتم عرضة علي قناة ابوضي وبدعم من مشايخ الإمارات بغرض الدفع بشعر إلي الإمام وتشجيع الشعراء الشباب.
إني لست بشاعر وان كنت أحبه ولهدا لفت انتباهي هذا البرنامج الشيق وما شدني إليه حضور وزراء ومشايخ لدفع بهذا البرنامج وتشجيعه ودعمه. ولهذا البرنامج في اعتقادي الكثير من الدوافع والمميزات التي تعود علي الإمارات بالإيجاب والدعاية واثبات الوجود في مجال الفن عموما.
لهذا دارت في خاطري الكثير من الأمور البعض منها مضحك والأخر مؤسف إلي حد البكاء. تذكرت الفنانين والشعراء الليبيين المهمشين والمنسين والبعض منهم الممنوعين من ممارسة هذه الهواية حني عاطفين, لأنهم ليسو تبع أو أنهم غول يهدد لؤلئك المسيطرين علي هذه الدائرة ولهذا هم ممنوعين من الاقتراب حني في الحلم.
تذكرت العديد من الممارسات الواقعية التي مارست علي الكثير من الفنانين بشكل عام.
الفن في ليبيا يتحكم فيه أشخاص معدودين هم الذين يصنعون الفن والشعر وهم من يمنعون ويحذفون ما يروق لهم بل هم المخولون بإعطاء التصاريح للفنان ويحددون له الإطار الذي يمارس فنه ويهدا نجد إن الفن في ليبيا يكاد أن يكون في رمقه الأخير.
هنا نتساءل من هم الفنانين في ليبيا ومن هم الشعراء بل يمكن القول أين هم برغم من إن ليبيا تصرف عشرات الملاين في كل مناسبة من مناسبات أعياد الفاتح والمناسبات ألرسميه. حاولت أن أتذكر فنان لليبي مشهور أو تم الدفع به ليمثل ليبيا في محافل الفن العالمية. ذاكرتي لم تتجاوز محمد حسن فنان الثورة بدون منازع هنا انتابتني هستيريا من الضحك حتى خيل لأبني وعائلتي إنني أصيبت بالجنون مما جعل والداتي تدعو الله و ألا وليا الصالحين أن يثبت عقلي. تذكرت نكثه تقال في الشارع الليبي و بما أنها مضحكه وسخيفة بقدر ما أنها تعكس واقع الفنان الليبي في هذه المرحلة. ألنكثه....... يقال إن هناك شخص من بنغازي كان في زيارة إلي مدينة طرابلس في سيارته الصحراوية نوع تابوتا والتي تسمي في بنغازي (ليلي علوي في إشارة إلي الفنانة المصرية الممشوقة القوام ) تعرض هذا الشخص إلي حادث وأصيب الرفرف الأيمن أو الأيسر من السيارة. عليه ذهب صاحبنا إلي محل قطع الغيار,( السلام عليكم , عليكم السلام , بالله يخوي نلكاش عندك فخضت ليلي علوي, شنوه فخضت ليلي علوي , استغرب صاحب القطع الغيار وفكر بان هدا الرجل يستهزأ به .....فرد عليه لا يا خوي عندنا ثينت محمد حسن.
وهذا تلقائيا يفسر الفرق الشاسع بين الفن الحقيقي والفن ألغرضي. فسروا هذا كما تشاءون المهم أين الملاين التي صرفت باسم الفن علي الحفلات الشخصية والسهرات و العاهرات .
وما كدت استرجع أنفاسي حتى تذكرت قصة آخري وهذه من الحقيقة وليست نكثه........ مقرب من العاملين في إذاعة الجماهيرية العظمي, سرد لي قصة عن يوسف ألدبري عندما كان مدير الإذاعة, فقرر العاملون بالإذاعة الضغط علي مديرهم كوسيلة للحصول علي مرتباتهم التي لم يتقاضوها لشهور, عليه اتفقوا الجميع بان يذهبوا إلي مديرهم وفي منزله قبل موعد نشرة الأخبار ويخبروه بأنه لم يتم إذاعة النشرة ما لم يتخذ قرار بشان مرتباتهم, وفعلا ذهبوا إلية في منزله في الموعد المحدد حوالي الساعة 9 إلا ربع وطرقوا الباب ففتح لهم الدبري و هو في حالة سكر كما هو معروف عليه, وقال ماذا حدث؟ وماذا تريدون؟, فقال احدي العملين عقيد يوسف! قررنا أن لا نذيع النشرة هذه الليلة ما لم تتخذ قرارا بمنحنا مرتباتنا. فضحك يوسف وقال لهم ( إنشاء انتم فاتحين لاتوا والله نحسبكم بكري سكرتو اوروحتــــو تتو الساعة كم) وبهذا أدرك الجميع بأنهم يتحاورون مع سكير لا مسول وان المسؤولية سوف تقع عليهم بالحبس والقرعة والتوبيخ والتمديد في تأخير المرتبات وما كان عليهم إلا أن يكونوا في مقر الإذاعة بسرعة البرق. هذا هو الشي المضحك المبكي في ساحة الفن وموئساتها في ليبيا. مخانب الملاين لم يحملوا أنفسهم حتى ولو لمرة الدفع بالفن الليبي والفنان الليبي في حين عملوا جاهدين علي بيع التراث الليبي وفنونه للكثير من الفنانين من الدول المجاورة حتى ألاغاني ألوطنيه استوردوا لها فنانين من الخارج وكذلك الشعر...... احدي الأصدقاء اخبرني بان الشاعر الذي إلقاء قصيدة طيارة التحدي هو من الجنوب التونسي وتم مكافأته بمئات ألألوف من الدولارات وسيارة ليلي علوي. في الحين الذي يتم فيه سرقة ومصادرة حقوق شعراء وفنانين بالقوة والتهديد.
الأخ الشاعر وعبقري الفن عبد لله منصور والأخ الشاعر والفنان و الموسيقار علي الكيلاني هؤلاء هم المخولون أن تكون شاعرا أو فنانا فقط وما هم بشعراء ولا فنانين ولكنهم فنانين في سرقة أعمال الآخرين وبالقوة ومع سبق الإصرار والترصد و ياويل أي فنان يتفوه بكلمة بدون أدنهم حثي لعتاب حبيبته أو رثاء علي عزيز. شاعر المليون هذا البرنامج حرك فينا كل هذه الهموم ولفت انتباهنا إلي ما يحدث في هذا المجال من تجاوزات وإهمال. بل يوضح لنا الغاية والغرض من هذه الممارسات. مخانب الملايين وفي النهاية لا يفوتني أن أرسل تحياتي إلي رموز الفن في الجماهيرية وعلي رأسهم قزقيزه و الفنان المعاصر خالد كافو وسيدة الفن الليبي خدوجه صبري .

الغـزال


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home