Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

حول مقال الفساد العـظيم : حديث الإفك وشمس الحقيقة

** إذا حدث كذب .
** وفاقد الشيء لا يعطيه .
** وشمس الحقيقية لا تخفيها غرابيل الجحود .

ثلاثة أشياء نحتكم إليها ونحن بصدد استعراض "الاستعراض البهلواني " الذي اخفق في أجادته المدعو على عمر وهو يتصدى لما اسماه .." الفساد العظيم " .. وقد نصب نفسه أميراُ وواعظاً ناصحاً مرتدياً جلد الثعلب الذي برز يوماً في ثياب الواعظين ..
** آيات المنافق ثلاثة إحداها حديث الكذب والإفك و "كل إناء بما فيه ينضح " وإناء المدعو على عمر ينضح كذباً ومنطقه خبط عشواء يسوق أكاذيب مفضوحة بل انه ينتهك أعراض أناس شرفاء على أمل تشويهها والإساءة إليها .
أول علامات الكذب التي تدمغ منطق المدعو على عمر هو الادعاء بان مركز الكتاب الأخضر مرتع للفساد والدعارة ونحن نتحدى المدعو أن يحدد واقعة واحدة.. إما إطلاق العنان لعبارات من هذا النوع دون تحديد فهو أشبه بعملية دجل حيث يلقي السحرة حبالهم ويحسبها ضعاف النفوس ثعابين تسعى لكن عصا الحقيقة تلقف مايأفكون .
وثاني علامات الكذب في منطق المدعو على عمر هو الادعاء بأن صراعاً حاداً "على وذنه " حسب تعبيره بين عبد الهادي موسى وبين سالمة عبد الجبار وبوخزام .. على أموال المركز وندوة الكتاب الأخضر في أمريكا .. ويبدو أن (أذن المدعو كبيرة..سماعة همازة لمازة ) وقد اختلطت عليه الأمور أو تعمد خلط الأوراق لكن أوراق المدعو مغموسة حتى الثمالة في حالة من السكر والهلوسة ..
فلا الأول ولا الثانية كانا من المشاركين أو المنظمين للندوة المذكورة ناهيك عن أنهما لم يسافرا إلى أمريكا من ضمن وفد أساتذة جامعات الجماهيرية العظمى من شرقها وغربها وشمالها وجنوبها المشارك في أعمال الندوة والذي بلغ عدده 50 أستاذاً من مختلف التخصصات العلمية والذي اعتبره الجانب الأمريكي أكبر وفد أكاديمي يزور الولايات المتحدة الأمريكية منذ 25 سنة ، وكان لحضورهم ومشاركتهم إضافة إلى مشاركة العديد من أساتذة الجامعات العرب ومن مختلف جنسيات العالم الأخرى الأثر الكبير في النجاح الغير مسبــوق الـــذي حققتــه النـــدوة ، وللمتتبع والباحث عن الحقيقـــة أن يطلـــع علــى موقـــع النـــدوة على الشبكــة الدولية " الانترنت " آفاق الديمقراطية (Prospects For Democracy ) ليتأكد من كشوفات أسماء المشاركين في المؤتمر .
أما الثالث ( أبو خزام ) فهو عضو هيئة تدريس محترم يعرفه الليبيون جميعهم ولا داعي للمزايدة على شخصه وأخلاقه ويبقى القول القائل .."إذا أتتك مذمتي من ناقص فهي الشهادة لي بان كامل" .. قول ينطبق على شخص المدعو على عمر ومنطقه الخالي من المنطق أصلاً بل هو منطق يقطر حقداً وينز كراهية ويفتقد إلى الموضوعية .. وادعاءاته بشأن صرف ( المليون ) على هذه الندوة فهذه فرية وكذبة أخرى .
ولأن كاتب المقال ظلامي ولا يحب الشفافية ويكره شمس الحقيقة فإننا نذكره بأن المؤتمر كان بالتنظيم المشترك بين المركز العالمي لدراسات وأبحاث الكتاب الأخضر ، وجامعة كولومبيا ، ومركز الدراسات الاستراتيجية والدولية بأمريكا (csis ) ، وأن الميزانية الموضوعة للمؤتمر لم تصل إلى هذا المبلغ ، حيث تولت جامعة كولومبيا الصرف على التزاماتها تجاه المؤتمر ، وتولى المركز الصرف على التزاماته من خلال إحالة الميزانية وبالطرق القانونيــة المحــددة إلـى مكتـب الاتصال الليبي بواشنطن ، والتي كانت مبلغ (00، 666, 782 دولار أمريكي ) ، وصرفت بمعرفة المراقب المالي بالمكتب ، وبعثة الجماهيرية لدى الأمم المتحدة بنيويورك ، على متطلبات تنظيم المؤتمر وتوفير الإقامة اللائقة بمكانة الأساتذة الليبيين والعرب والأجانب المشاركين في أعمال المؤتمر، حيث كانت إقامتهم لمدة أسبوع بفندق ( ولدورف استوريا ) بنيويورك المعروف على المستوى الدولي ، وكذلك صرفت على متطلبات إقامة الحوار الليبي الأمريكي بواشنطن ، وكانت كل هذه المصروفات تدفع بصكوك مقابل المستندات المالية الدالة على وجه الصرف والجهة المستلمة، فمعروف النظام المالي الصارم المطبق في أمريكا بعد أحداث 11 سبتمبر ، ومتابعة السلطات الأمريكية لصرف الأموال مهما كان كبيراً أو ضئيلاً ، فكيف يتأتى أن يكون هناك الصراع المزعوم على هذا المال في ظل وجود هذه الشفافية ، والإجراءات المالية القانونية والصرامة والدقة في مراقبة تحرك هذا المال ؟ ومع ذلك ونظراً لحرص المركز على التقليل من المصروفات قدر الممكن فقد تمت إعادة المبلغ المتبقي وهو ( 14. 657. 242 دولار ) وبذات الطرق المصرفية القانونية بحوالة لحساب المركز بالمصرف الليبي الخارجي بطرابلس.
** وإذا كان المدعو على عمر يتصدى لما اسماه "الفساد العظيم " فإن فاقد الشيء لا يعطيه لسبب بسيط يكمن في أن المصلح ينبغي أن يتحلى بصفات النزاهة والصدق ووضع الأمور في نصابها والاحتكام إلى منطق الموضوعية وهى خصائل يفتقدها المدعو ومنطقه الذي يسوقه يعكس التعصب والحقد والكذب والمزاجية وخلط الحابل بالنابل وتلفيق التهم والظن بالناس ""إن بعض الظن إثم " .
وإثم المدعو على عمر كبير حين ينصب نفسه وصياً على الشعب الليبي ويقذفه بالقصور ويزين له زخرف القول في اعتقاد غبي منه أن هذا المنطق سوف ينطلي على هذا الشعب العظيم وهو ينسج قصصاً وهمية تنم عن خيال مريض يغوص في وحل الفساد وينفث السموم .. فالقفزات البهلوانية التي يقفزها المدعو في الهواء لم تعد تستهوى أحد ولم تعد تشد أحد إليها بل هي تهريج وهراء ..
** أما الحقيقة التي لا يقوى عليها أمثال المدعو على عمر ولا على إنكارها فهي كالشمس واضحة ساطعة في رابعة النهار وهى حقيقة يشهد بها الوسط الثقافي والعلمي ليس في ليبيا وحدها بل في الوطن العربي والعالم مما جعل المركز العالمي لدراسات وأبحاث الكتاب الأخضر إحدى المؤسسات العلمية والفكرية والثقافية الرائدة التي تحظى بالاحترام والتقدير وهذا بشهادة كبريات مراكز البحوث والجامعات والمؤسسات العلمية وأعرقها و التي أشادت بدور المركز وقدراته الإدارية والتنظيمية وإسهاماته الفكرية والثقافية التي صارت تشكل إحدى معالم المشهد الثقافي الليبي في امتداد عربي ودولي له وزنه وحضوره المتميز.. ونحن هنا نحتكم إلي الحقائق التي تؤكد ذلك :-
أقام المركز منذ عام 2002 م وحتى نهاية شهر هانبيال/ أغسطس 2006 م ( 130 ) محاضرات شهرية وندوات ومؤتمرات وموائد مستديرة ، وأمسيات ثقافية وشعرية توزعت على مواضيع فكرية وسياسية واقتصادية واجتماعية وفي شتى حقول المعرفة وبمشاركة العديد من الشخصيـات الفكرية العالميـة مـن مختلف دول العـالم مـن أمثال " فريـدي هاليدي و " كريستان لوشون " وجيل كيبل ، وعلي المزروعي ، وطارق علي ، واندرو كلاريت ، وعبد الوهاب المسيري " وغيرهم .. كما ساهم في برنامج الموسم الثقافي للمركز العديد من المؤسسات العلمية والبحثية والمنظمات الدولية مثل " برنامج الأمم المتحدة الإنمائي .. ومركز دراسات الوحدة العربية واللجنة العربية لحقوق الإنسان وغيرها من المراكز والجهات المناظرة وبما يشكل انفتاحاً غير محدود على العديد من القضايا المهمة ومقاربتها واقعياً .. كما أسهم المركز في إطار برنامج المنح الصغيرة في دعم طلاب الدراسات العليا وجهودهم العلمية حيث قام المركز من إطلاق هذا البرنامج في العام 2004 م بدعم ( 15 ) رسالة علمية لتحضير درجة الإجازة العليا( الماجستير ) ودرجة الإجازة الدقيقة ( الدكتوراه ) وقد أنجزت بدعم من المركز رسالة ( ماجستير ) في علوم اللغة حول " تحليـــل الدلالات الخطابية في خطاب القائد معمر القذافي " بجامعة نانسي ( 2 ) بتاريخ 14/10/2005 م .
والأخرى رسالتي ( دكتوراه ) في مجال العلوم السياسية, الأولي بعنوان " رؤية الكتاب الأخضر لقضية حقوق الإنسان " من معهد الدراسات والبحوث العربية القاهرة بتاريخ 12/02/2006 والثانية بعنوان " العوامل المؤثرة علي إنشاء الاتحاد الأفريقي " من نفس المعهد.
ويتبنى المركز كذلك عدد ( 3 ) منح تميز أكاديمي لأساتذة من مصر ، والهند، وسيريلانكا حول فكر معمر القذافي ومواقف الجماهيرية الإنسانية , إضافة إلى (3) منح أخري قيد الدراسة تقدم بها أساتذة من المغرب ونيجيريا والفلبين . وفي إطار دعمه لطلاب الدراسات العليا وصقل قدراتهم البحثية نظم المركز عدد ( 3 ) دورة تدريبية انتظمت الأولى في العام 2004 م حول (الكتاب الأخضر ومنهجية البحث العلمي بمشاركة ( 31 ) طالب من مختلف الجامعات والمعاهد العليـــا بالجماهيرية العظمــى وانتظمـــت الدورة الثانيــة في العام 2005 م حـــول ( الدراسات الامبيريقية في مجال العلوم الاجتماعية ) بمشاركة ( 28 ) طالب وتحت أشراف أساتذة متخصصون من شتى حقول العلم والمعرفة .
وانعقدت الدورة التدريبية الثالثة في شهر هانيبال / أغسطس 2006 م بعنوان: " تقنيات تحليل المضمون " بمشاركة 45 طالبا من داخل وخارج الجماهيرية العظمي .
كما نظم المركز عدد ( 3) مؤتمر علمي لطلاب الدراسات العليا والباحثين الشبان .. انتظم الأول في العام 2004 م تحت عنوان " مساهمة معمر القذافي في الفكر الإنساني المعاصر" ألقيت فيه ( 11 ) ورقة بحثية متميزة وصدرت أعماله في كتاب تحث نفس العنوان ..وانتظم المؤتمر العلمي الثاني في العام 2005 تحت عنوان " الإشكاليات التي تواجه تطبيق سلطة الشعب " ألقيت خلاله ( 9 ) أوراق بحثية لطلاب من مختلف الجامعات والمعاهد العليا بالجماهيرية العظمى .
فيما انتظم المؤتمر العلمي الثالث لطلاب الدراسات العليا حول " قضايا معاصرة في فكر معمر القذافي " خلال شهر هانيبال / أغسطس 2006 م ألقيت خلاله ( 12) ورقة بحثية متميزة
وفي مجال الإصدارات :
- تم إصدار عدد ( 37 ) كتاب باللغة العربية تناولت قضايا النظرية العالمية الثالثة وعدد من القضايا الهامة التي تشغل الفكر الإنساني وبما يواكب تطور هذا الفكر وروافده.
- كما تم إصدار عدد ( 11 ) من كتاب الشهر وهي سلسلة شهرية فكرية سياسية اقتصادية اجتماعية تضمنت إسهامات العديد من الكتاب والباحثين الليبيين والعرب .
- وعدة إصدارات باللغات الأجنبية حول الكتاب الأخضر والاتحاد الأفريقي والوثيقة الخضراء الكبرى لحقوق الإنسان وإسراطين .
وفي مجال المخطوطات والدوريات العلمية :
- صدر ( 50 ) عدداً من مجلة المؤتمر ( مجلة شهرية ) ممهورة بإسهامات العديد من المبدعين الليبيين والعرب كما أصدرت المجلة ( 13) عددا من المؤتمر الصغير وضمن منشورات المجلة صدر ( 52 ) كتاب في مجال الإبداع كافة توزعت على الشعر والقصة والنقد .
- كما صدر ( 28 ) عدد من مجلة فضاءات ( مجلة للفكر والثقافة والنقد ) وضمن إصداراتها ( سلسلة كتاب فضاءات ) صدر ( 11 ) كتاباً بمشاركة العديد من المبدعين الليبيين والعرب .
- صدر ( 23 ) عدد من مجلة دراسات ( دورية فصلية محكمة ) وفق محاور متعددة ومتنوعة تغطي العديد من القضايا الفكرية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والاستراتيجية .
وأخيراً لكاتب المقال وناشره ورداً على الافتراء والكذب نستشهد بقوله تعالى :
بسم الله الرحمن الرحيم
" يُرِيدُونَ أَن يُطْفؤُواْ نُورَ اللهِ بأَفَْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوُ كَرهَ الْكَافرُونَ "
" صدق الله العظيم "

د. محمد الأشهب


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home