Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

الى شعـب ليبيا المقدام

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة و السلام على سيدنا محمد وعلى أله و صحبه أجمعين

ها نحن في صدد حديث الساعة ألا وهو النطق بالحكم على الطاغية و الديكتاتوري صدام حسين بالاعدام شنقا حتى الموت. مادا يعني هدا الحكم لشعبنا؟
بالنسبة لي يعني الكثير,أولهم و أهمهم هو الاحساس بأننا ما زلنا مسلوبي الارادةمن قبل نظام ديكتاتوري فاشي,مع العلم بأننا شعب مشهود له بالشجاعة و تاريخنا دليل على دلك ابتداءا من مقاومة الاحتلال الايطالي,مرورا بمد يد المساعدة لأخواننا العرب في تونس و الجزائر و غيرهما ووصولا الى الاستقلال الدي لم ننعم به سوى سنوات قليلة حتى جاء الطاغيةالقدافي الى الحكم و بانقلاب عسكري و ليس بثورة كما يدعي في سبتمبر المشؤوم عام 69.
عندها,بدأهدا الطاغية بقتل كل ما هو جميل بداخلنا من شجاعة و شهامة و كرم وبدأنا في التخادل والخوف لمواجهة هدا الطاغية و من يتبعه و محاكمتهم على جرائمهم و التي تكمن في قتل و تهجير و سجن و ترميل في صفوفنا و نهب ثرواتنا. ألا يستحق هدا الطاغية و زبانيته المحاكمة؟
أم أنه و كما يقولون أن (الاسلام يجب ما قبله)؟
أي أنه قد أقنعنا بما يدعي تقديمه من اصلاحات و غفرنا له ما أرتكب من جرائم.
في رأيي,حتى و أن قدم الاصلاحات التي يدعيها فلا يجب علينا أن نغفر له جرائمه في حقنا,شيوخ و رجال و نساء و أطفال. و من هنا أتسائل,ألم يحن الوقت يا أحرار ليبيا للقيام بثورة حقيقية نابعة من أرادة شعب مظلوم و مازال يعاني الظلم مند 37 عاما؟
فهيا يا شعبنا الكريم,لنبرهن للعالم بأنه ليس من السهل سلب أرادتنا و أنه ليس من حق أحد بأن يسلبنا أياها لأنها من أبسط حقوقنا البشرية.
ثوروا و أستردوا حقوقكم و ارادتكم المسلوبين بالقوة مند 37 عاما.
و هدا رأيي الشخصي و لا أدري أن كان يشاطرني أحدكم الرأي,بأنه ما أخد بالقوة لا يسترد الا بها.
و للعلم,بأنه لا يوجد أي معارض ليبي شريف خارج ليبيا يرضى على نفسه و على شعبه الكريم بأن يدخل أحدهم راكبا دبابة أمريكية أو بريطانية.
و في الختام,سوف نرفع أصواتنا عاليا دعما لشعبنا في الداخل وسط المجتمعات التي نعيش فيها ونوضح قضيتنا لكل الشعوب الحية و المدافعين عن حقوق الانسان.
لم و لن نتعامل مع الحكومات الامبريالية التي أنبطح لها الطاغية القدافي و نحمد الله أنه بين لنا صدق المعارضة الشريفة و بين لنا كدب و خنوع العميل الطاغية القدافي و انبطاحه لأسياده الأمريكان و الأوروبيين,لا لشئ الا أنه خائف أن يحدث له ما حدث لصدام حسين.
و من موقعنا,ندعوا و ننادي أخواننا الشرفاء داخل ليبيا بأن لا يتركوا ولا يفوتوا أي فرصة للعمل على الاطاحة بهدا الديكتاتوري و تقديمه للمحاكمة مع زبانيته.

والله ولي التوفيق

أخوكم
Abdullah Gawaan


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home