Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

البغـدادي يصدر حكمه بالإعـدام

المسميات لا تغير من حقائق الأشياء شيئا .
سوى سميتموه تنمية وتطوير زوارة أبي كماش – أو إعدام زوارة أبي كماش – أو قتل الأمازيغية على الساحل الليبي , علماً بأننا تفألنا كثيراً بالساحل والصحراء , ولكن البغدادي منا وعلينا كما يقول المثل أو كما كنا نعتقد , او هذا ما تصوره عقلنا الباطن والذي لم يتماشى والمستجدات إدا جاز التعبير لأن الزمن تعبير نسبي .
كان المرسوم الأول لهذا البغدادي يروي أشياء لمن يريد أن يقراء بين السطور , يقول المرسوم :- تمتد ملكية الدولة الليبية مسافة 500 متر من شاطئي البحر بدلاً من مسافة 100 متر كما كان معمولاً به ويستثنى هذا القرار مخططات المدن والسواحل الحجرية , ماذا تبقى إذاً !؟
وتكون هذه المساحة من الأرض مخصصة للمشاريع السياحية فقط , ومن يسجل نقطة فلا بد من تسجيل نقاط أُخرى هكذا هي السياسة .
وكان المرسوم الثاني , حيت نُصب البغدادي نفسه خصماً وقاضياً وحكم على زوارة بالإعدام بكل ما للكلمة من معنى ولكن هل يكون هو نفسه العشماوي ؟ لا اعتقد ذلك .
وحكم الإعدام هذا عبارة عن مرسوم يحمل رقم 215 الصادر بتاريخ 06/09/2006 وينص بإنشاء منطقة ذات طبيعة خاصة على أن تشمل جزيرة فروه وتمتد حدود هذه المنطقة من غرب زوارة حتى رأس جدير وتحدد مدة عمل المنطقة بمدة لا تقل عن 99 سنة قابلة للتمديد .
وهذا يكفينا من بند المرسوم وهو الغاية من صدور القرار أساساً ألا وهو اغتصاب هذه الأرض من أصحابها , حيت تقدر المساحة المغتصبة بأكثر من 300 كلم² ويسأل سائل ما هي المشاريع العملاقة التي تشغل كل هذه الأراضي ؟ عماً بأنها أراضي زراعية تغدي المنطقة وحتى مدينة طرابلس في بعض المواسم , علاوة على الأراضي الرعوية المتوفرة والضرورية , ورغم كل هذا وذاك وكل اسما الإشارة وكل الأسماء التي تحتويها اللغة العربية , لم يلتفت البغدادي إلى شيء , فقط حصر مدينة زوارة بين البحر والسبخة من جهة والسياج العازل من جهة أُخرى .
وهكذا ستموت مدينة زوارة وتموت معها أشياء كثيرة إن لم يكن اليوم فغداً , وغداً لناظره لقريب .

مواطن من المدينة المنكوبة


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home