Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

قرأت لك : بيـان شيخ الشهداء عـمر المختار


بيان شـيخ الشهداء عـمر المختـار
في جريدتي الأخبار والمقطم القاهريتين
بتاريخ 20 أكتوبر 1929 م
الموافق 16 جماد الأول 1348 هـ

في أوائل عام 1348 أي حوالي منتصف عام 1929 دعتني الحكومة الإيطالية عن طريق ممثلها الحاكم العام الماريشال بادوليو إلي إيقاف الحرب ولتقديم طلباتنا ولتحديد مكان ٍ للقاء صاحب السعادة , ولقد حدث ذالك وإلتقينا في سيدي رحومة ووافقنا علي عمل هدنة حربية مدتها شهران حتى يتسنى لكل منا أن يكون علي إتصال برؤسائه , وأثناء اللقاء طلب إلي الماريشال بادوليو أن أقدم له طلباتنا وقال لي إنه كان مستعدا لإعادة زعيمنا « الأمير» السيد محمد إدريس السنوسي إلي برقة إذا ماكنا رغبنا في ذالك.
وكان من بين شروط الهدنة التي قدمناها الشروط التالية :
1 - العفو العام عن جميع المدانين بجرائم سياسية سواء كانوا موجودين داخل البلاد أم خارجها وإطلاق سراح المسجونين لأسباب سياسية.
2 - سحب جميع الحاميات التي أقيمت أثناء حرب عام 1341 (1922-1923) بما فيها تلك الحاميات الموجودة في جغبوب وجالو.
3 - إعطائي الحق جباية العشور الشرعية من العرب المقيمين حول الحاميات الإيطالية علي الشواطئ.
4 - مدة الهدنة شهران قابلان للتجديد.

ولقد قبل صاحب السعادة الماريشال بادوليو هذه الشروط ووعد بتطبيقها ، وقبل انتهاء مدة الشهرين أخبرت صاحب السعادة الحاكم العام عن طريق نائبه الكاڤاليري « سيتشيلياني» بأن جميع الوجهاء الوطنيين كانوا متفقين علي اختيار زعيمنا السيد محمد إدريس السنوسي لكي يقوم بتعيين بعض الأشخاص اللائقين من بين مواليد برقة وطرابلس الغرب للتفاوض مع الحكومة الإيطالية بشأن مطالب برقة وطرابلس الغرب وطلبنا – بجانب ذالك – إلي الحكومة أن تتصل علي الفور بالأمير السيد محمد إدريس السنوسي لإتخاذ الوسائل الكفيلة بوضع حد للحالة الراهنة بأفضل السبل ولقد وعدني صاحب السعادة وعوداً طيبة , وقبل نهاية الشهرين طلبوا إلي تجديد الهدنة وأوردوا سببا لذلك هو إن الحاكم العام كان قد سافر إلي روما لعرض المشكلة علي الحكومة وأنه لم يكن عاد بعد ، وبهذه الكيفية جرى مد أجل الهدنة فترة عشرة أو عشرين يوماً حتى الثالث من جمادى الأول عام 1348 وعندئذ أدركت أن هدف الحكومة كان مجرد كسب للوقت ولذلك أبلغت الحكومة عن طريق نائب الحاكم بأن الهدنة كان يمكن أن تنتهي في اليوم العشرين من جمادى الأولى عام 1348 الموافق الرابع والعشرين من أكتوبر عام 1929 وبأنها ما كان لها أن تتجدد , فالهدنة الآن توشك أن تلفظ أنفاسها الأخيرة ولم أتلق أي رد من الحكومة الإيطالية بشأن نيتها الاتصال بأميرنا السيد محمد إدريس السنوسي , ولذا أرى استئناف الحرب وعدم اعتبار لأية محادثات ولأي وسيط حتى وإن كان هذا من العائلة السنوسية اللهم إِلاَّ إذا تم إصطفاؤه نتيجة لثقة الأمة ، علي أنني لا أفهم لماذا تتقاعس الحكومة الإيطالية عن الإتصال بالزعيم المذكور برغم علمها جيد العلم أن الحل والربط في يده وأنها إذا عمدت حقاَ إلي إدراك السلام فإنها لن تتردد لحظة واحدة في الإتصال به ، ليكن في علم كل محارب إذن أن هدف الحكومة الإيطالية الوحيد هو إشعال الخلافات والدسائس فيما بيننا لتدمير كتلتنا وتفتيت وحدتنا ولإمكان قهرنا بسهوله وانتزاع كل حق من حقوقنا الشرعية علي غرار ما حدث مرات كثيرة ، لكن حمداً لله لأنها لم تنجح في أي شيء من هذا ، ليشهد العالم كله أن نوايانا تجاه الحكومة الإيطالية نبيلة وأنه ليس لدينا هدف آخر سوى المطالبة بحريتنا وأن أهداف إيطاليا تتجه إلي قمع كل حركة وطنية ترمي إلي يقظة شعب طرابلس وتقدمه ، ومع ذلك نحن لا نستطيع أن نقول إن كل الشعب الإيطالي يوافق على فكرة الحرب لاسيما في وقت الذي تتبسط فيه الدول الأخرى مع الشعوب الشرقية وعلي العكس فهناك من يجنحون إلي السلم وهؤلاء يضعون مصلحة بلادهم في الاعتبار الواجب أن يكون ويعلمون ماهية الخراب والدمار والخسائر التي تجلبها الحرب كما أنه يوجد أيضاً بعض أفراد قلائل يريدون تدمير شعب طرابلس بأية وسيلة ، لا يسمح الله أن يدرك هؤلاء الأخيرين مأربهم ويحققوا هدفهم ، ولا توجد أمة لا تعرف أنه في سبيل تحقيق الحرية ينبغي بذل كل الجهود سواء أكانت بسيطة أم مضنية ، نحن الآن ندافع عن وجودنا ونبذل دماءنا من أجل إفتداء الوطن وإدراك الأهداف التي نقصدها ، ولذلك لسنا مسئولين عن استمرار هذه الأحوال إلي أن يتوب أولئك الأفراد الذين يعمدون إلي إستعمال العنف ضدنا ويهتدوا سواء السبيل ويستعملوا معنا الإخلاص والولاء بدلا من الإحتيال والتملق والرياء.

16 جمادى الأولى 1348(20 أكتوبر 1929)
قائد القوات الوطنية عمر المختار


لـيـبـي حـرّ


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home