Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

جت فى روس عـرب واختارت

هذه الأغنية الليبية التى ترددها نساؤنا فى الأفراح .. تهنئة لأم العريس التى أختارت لإبنها عروسا من خيرة العائلات (وجبر الخواطر على الله) او من علية القوم... والكل روس .. عند روحه (وماحد يقول لروحه هدنى).
فهنيئا لأمريكا بعقد قرانها الميمون على جماهيريتنا الحبيبة(على الرغم من أمريكا قد تطلب شطب كلمة روس من الأغنية) نظرا للحب والعشق القديم بين ليبيا والروس (غيرة) .
وانشاء الله جماهيريتنا منها المال والعيال ايضا .. واصحاب السعد تحطبلهم الريح... وامريكا .. فقط تغسل كراعها وتخش ( وممكن التراب الذى تحمله فى كراعها نتباركو بيه هو الآخر)...وذكرنى هذا بأيام الغارة (والتى استغرقت خمس دقايق) ولكن الليبيين كالعادة (تكبير اشورخ) منهم من بقى اسبوعين فى المزارع .. ومنهم من تجمعت الأسر فى بيت واحد (عكس تعاليم السلامة) وكم من خرفان وعجول تم ذبحها فى هذه التجمعات.. وكان عرس او عزا شعبى كبير .. ليظهر بعدها قائدنا ينتفض فى بدلته البيضاء المرصعة بنياشين الإنتصارات الباهرة فى الداخل والخارج ويهدد بعصاه (وعصاة البهبار طويلة) امريكا... ونحن خائفون ان يرد على امريكا ونتسبب فى حرب عالمية ثالثة .. نظرا لما لدينا من قوة ضخمة تستعرض امامنا كل عيد من أعياد سبتمبر. واذ بقصف على جزيرة لا مبيدوزا بصاروخ (دحية عقر) وصكت ماتت.. واعتقد ان هذا القصف الذى جاء بعد يومين .. قال لهم .. نبى نقصف . نبى نقصف ارحم والديكم .. قالو له وحدة بس شلبقها فى الميه.. وبعدها نهارك أسود.. وذلك حفظا لماء الوجه.
فى الغارة ، تم انتشار الأسلحة فى المزارع وتم إخلاء المعسكرات.. من المعدات وليس من ألأفراد...(كم يسوى الليبي؟؟) وصدأت الأسلحة الآن من قلة الإستعمال . وتم تسليم معدات لم نرها ولم نستعملها .. ولم أقرر تسليمها بصفتى عضوة مؤتمر شعبى أساسى ... لكننى سأغير المؤتمر الى واشنطن دى سى المركز.... او النواحى الخمسة (البنتاغون) المركز.. قد لا يُزور احد من هؤلاء قرارى.
فى ايام الغارة ( مصرة انها أيام ) طزينا أمريكا ... بعد ان فقدنا من خيرة شبابنا فى مايسمى خط الموت .. الذى أصر على تعميده عاشق الظهور والبهرجة بدم ليس فيه دم قذافى واحد.. ومن منا لا يتذكر ابناؤنا الذين ماتوا فى البحرية وأغلبهم من بنغازى ..( كم أنت جميلة ياحلوتى بنغازى .. وكم يحقد عليك ذوى النفوس المريضة) يكرهوا خفة دمك .. وشقاوتك وتغلبك على حزنك .. الأجلاف .. الذين لا يعرفون الا العبوس والنكد (الله ينكد عليهم).
كيف احب أمريكا وانا بينى وبينها دم .. انها تعرف اين القذافى لماذا لم تفعل له مثل مافعلت مع غيره من حكام امريكا اللاتينية .. لماذا استباحت دماء اولادنا .. ورعشتنا(رعش حشاها) فى ذلك الليل البغيض وحرمتنا وأطفالنا من النوم ليالى خوفا ... والتحق بالجيش من التحق ظنا ان الحرب قادمة وهذا هو وقت الجهاد ذودا عن الوطن .. واذكر لأخى كلمة يومها .. والله ماتخش امريكا ونحنا أحياء على وجه الأرض .. ورغم عدم قناعته بالحكم والحاكم .. ولكنه قال لى هذى مش أرض معمر هذى ارض بوى وجدودى وحاربوا عليها نين مات اللى مات منهم وعاش اللى عاش .. ومعمر كان تبيه امريكا مش واحلة فيه .. (وصدقنا ان قائدنا ماعنده لا خبر لا علم عن الغارة)... وياما من فارس تحت الوطا كارس... وماجت الا فى راقدة الريح بنته بالتبنى (الموت حتى هى توازى).
كيف أحب امريكا وأدعها تطأ بقدمها ارضنا ولم تعتذر عن الغارة .. او تدفع تعويض لمن قتل من ابناؤنا .. اسوة بالتعويض الذى أخذوه فى قضية لو كربى ..اليسوا إخوتى وأهلى من مات منهم غدرا من امريكا ومن تواطىء معها من أشباه الرجال
لست ضد أمريكا كدولة غصبا عنى عظمى (بالحق) مش عظمى (باطل) ..ان امريكا وان كانت سياستها لا تعجبنى من حيث الكيل بعدة مكاييل وليس اثنين (وكل قدير وقدره) .. ولكن يعجبنى فيها كل ماهو متمدن والحرية وسيادة القانون .. وان الإنسان فيها يستطيع ان يحاكم الحاكم.. وحرية العمل والفكر والقدرة على الإبداع حتى عن اوروبا العجوز . انا ضد ان يفتح لها الحبل على الغارب دون ان تعرف انها تتعامل مع شعب ابى صامد .. حارب وهو حافى عار .. وليس له نفط ولا حتى زيت عباد الشمس .. حارب عن حصى ورمل .. وعن ملح وسبخ .. وعن بحر هو من أجمل إبحور الدنيا .. ولكنه ارتبط بكل ذلك كقيمة .. ومات اكثر من نصف سكانه دفاعا عنه. انا ضد ان يكون هؤلاء أشباه الرجال هم من يمثلوا الشعب الليبى فى نظر امريكا والغرب ... ليبيا ليست كلها القذافى .. وشلقم .. والشاوش.. ومن سار على نهجهم .. ممن يتعففن نساء ليبيا الحرات ان يرتبطن بأسمائهم .. ونساء ليبيا الحرات لسن صفية وعويشة وهدى بن عامر وفوزية شلابى ومن مثلهن اللواتى رضين بأشباه الرجال (خيال مآته) (وحديد شيركو مانك حديد مناجل . . . غير من عوج ليام درتك راجل). رضين بهم ان يشاركوهن حياة البؤس ويسقون الشعب الليبي الذل والمهانة التى يعيشوها مع بعضهم داخل بيوتهم .. بعد ان أختلط الأمر عليهم واضطربت لديهم الهرمونات فلا الرجال رجال ولا نسائهم نساء. (وهذه عملية فسيولوجية.. وليس لها دخل بعلم المورفولوجى او الشكل الخارجى).. فانصب حقدهم وعجزهم على الشعب الليبي الشريف الطاهر الأبى..
ان ليبيا بها رجالا صناديد (منهم القلع والتنبيت) يحملون بين جنباتهم حب الوطن.. ولا يفرطون فى حبة رمل منه.. داخل البلاد وخارجها... ونساء ليبيا الأبيات اللواتى رفضنا الظلم وقدمنا أزواجهن وابنائهن فداء للوطن وحرية الوطن ومن أجل ان يعم العدل والرخاء ارجاء الوطن ... هن نساء ليبيا الحقيقيات داخل الوطن وخارجه .. اننى متأكدة ان سياسة الترويض للصقر الأوحد (وقبل يقولوا : يا صقر ماتنزل منازل بومه . . . وانزل منازل عالية مقيومه).. ولكن صقور داجنة (سمعنا وسلمنا) لم نر من قبل ... سياسة الترويض بدأت بأشياء ليست مفهومة للبعض .. وهى الرجوع بليبيا الى النظام الجمهورى.. (تم إعادة إسم المستشفى الكبير فى بنغازى والذى تغير الى الجمهورية ثم الى الجماهيرية ثم عاد الى الجمهورية .. وكذلك المصارف من الجمهورية الى الجماهيرية واخير الى الجمهورية).. وتحب تفهم ادوخ.. مازال إسم الدولة والذى سيتغير قريبا مع تغير الحاكم ... وصدقونى القائد الهمام لم يخف فى حياته أكثر مما هو خائف الآن... انه تغلغل امريكى فى عقر الدار .. و(التشلفيط) على اليدين قريب .. ويومك والتالى ستأتى السيدة رايس او من يحل محلها لتتفقد بيت الطاعة الذى وضعت فيه الزوج وتتفقد الضرارى( العويلة) واعتقد انها زوجة أب (قطيعة واعرة) كالتى نقرأ عنها فى الكتب ونسمع عنها من الأمهات والجدات..
يا معشر الليبيين ... لا تغركم امريكا لا بوعودها ولا مشاريعها ولا حتى قوتها .. فالله أقوى ولا حول ولا قوة الا بالله.. ولا يخدعكم القذافى بكل مايقول ويفعل فقد أصبح حنك فوقانى لايحل لا يربط.... لا تخافوا وتصدوا لكل ماهو ضد بلادكم من رهن لثرواتكم .. وإهدار لبقية كرامتكم التى أهانها القذافى سنين طويلة
ويا بنات جنسى معشر الليبيات الأبيات.. لا تشجعن اولادكن ولا أزواجكن .. ولا تجبروهم على ان يكونوا عملاء للقذافى ..او ان يبيعوا كرامتهم من أجل لقمة مغموسة بدم ليبي مات دفاعا عن هذه الأرض الطاهرة او ظلما من أشبه الرجال .. فأنت الليبية الحرة... عليك دور كبير بصبرك ورضاك بالقليل .. ودعمك المعنوى لرجلك .. حتى لا تكونى انت والقذافى عليه .. بل اصمدى وهو سيصمد لصمودك معه.. الا لعنة الله على لقمة مغموسة بالذل .. ولعنة الله على مال ينعم به صاحبه جباه حرام فى حرام.
أحبوا جميعا رجال ونساء أحرار ليبيا بلادكم حبا خالصا من كل منفعة آنية .. وتذكروا ان خالق الراس قاطعه
وطعم الموت فى أمر حقير       كطعم الموت فى أمر عظيم.

السيدة * Star


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home