Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

البالتوك والبصاص الطحلب اللقاق

فى ليالى هذا الشتاء الباردة والتى لم يسبق لبرودتها مثيل مند خمسين عاما حسب تقارير محطات الارصاد الجوية و سقوط الثلوج بكميات مهولة لم لم أرها طيلت اقامتى فى هدة المدينة و التى تقارب 18 عاما. فمرغما اخاك لا بطل ادخل فى معارك بالتوكية جالسا فى الدفء المنبعث من التدفئة المركزية خلف النوافد العازلة للبرد والضوضاء. ابدا جولتى بتصفح موقع اغنيوة وقراءة ما يستحق القراءة من المقالات وهى بحمد الله كثيره. ثم انتقل الى ساحة القتال البالتوكى العتيد والمرير متسلحا بكوب ماء لبل الريق عند الحاجة. ابدأ جولاتى وصولاتى بالمرور على الغرف السياسية كما تسمى مستمعا ثم مشاركا تحت اسم وهمى كما يفعل الاخرون وقد تعلمت ان الاختفاء تحت اسم وهمى له ميزاتها الايجابية ليس فقط حماية من النظام ولكن خوفا من تشويه اسمك الاصلى بالخيانة والجاسوسية والعمالة للنظام و الخ الخ. وهى اصبحت احدى امراض البالتوك المعروفة مرض التخوين الرخيص. كما حدث معى شخصيا عندما دخلت يوما الى غرفة سوانى تيكا برتبة أدمن وعطبك منها عليا دخلة يا جماعة الخير فقد ارتكبت غلطتين فادحتين الاولى دخولى كأدمن والثانية مناداتى لديور بأخ ديور. لأجد نفسى متهم بأننى طحلب اخضر ذو رتبة عالية فى البصاصة واللقاقة وعميل مزدوج متخرج من اكبر مدارس الجاسوسية كما نعتنى احد المتحدثين. ووجدت نفسى محاصرا منقط بالاحمر لا استطيع حتى الدفاع عن النفس و كلاب بالتوكية تنهشنى بدون رحمة او خجل حتى الجرو الصغير بن يونس اقصد امتاع امريكا وليس بن يونس السويد وهو جديد على البالتوك لم اسمع به من قبل. هذا الجرو الصغير قال عنى اشياء اتضح لى اننى لا اعرفها شخصيا عن نفسى بالعربى كداب وملاطعى وهو على فكرة لا يجيد تركيب جملتين مفيدتين وأخن وصوته شين لا تعرفه يحكى ولا يبكى لكنة وجه لى سؤالين لم افهمهما حتى كتابة هذه الاسطر. ليختمها البطل دينو ويطردنى من الغرفة ويضعنى على البان لست رغم احتجاج بعض الموجودين بالغرفة. مجاملا احد المناضلين الكبار فالمجاملات صفة ليبية لا نستطيع التخلى عنها حتى فى خضم هدا الكفاح البالتوكى المرير. ومنذ دلك الحين اخد بعض مناضلى الكيبورد مطاردتى من غرفة الى أخرى صارخين خلفى البصاص اهوه اللقاق اهوه والطحلب والجاسوس اهوه الخ الخ. لكننى حاربتهم بالتجاهل التام وعدم الرد عليهم وكان سلاحى القاتل والفعال ضد هذه الفيروسات.
فاصبحت اتردد على الغرف الاخرى كما يطلق عليها الغير جادة غرف الموسيقى او الموضيع الاجتماعية لنناقش قضايا المرأة ودورها فى المجتمع الليبى. وللحقيقة اجد نفسى اقدر على التعبير والمشاركة فى هدة المواضيع الحساسة. وكم اضحكتنى مشاركة اخى قنفود فى موضوع المرأة الليبية واتهامه إياها بالكسل والاتكالية وعدم اهتمامها بنفسها قائلا هى ديمه غارقة فى المطبخ وبنتها بصل محروق والزيت يتقاطر من شعرها ادا دخلت الكوجينا ما تخرج منها وادا دخلت الحمام ما تخرج منه بصيرة حاصلة فى روحها.
وترد عليه بنت ليبيا مدافعة عن المرأة الليبية المقهوره والمغلوبه على امرها. وتختتم كلامها محدرة من العولمة واهدفها المزعومة لتحرير المرأة المسلمة. لا تسألونى ماذا لكن اسألوا الاخت بنت ليبيا.
ثم يأخذ المايك كريم ويتكلم كلاما معقولا متهما الرجل بسلب حقوق المرأة كما تكلم عن المرأة الملعونة فى ثقافتنا العربية مستدلا بآيات من القرآن الكريم * وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالْأُنْثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ.
وتتدخل الاخت كنز ليبيا على الاير نت من احدى طائرات الخطوط الجوية الاماراتية ذاهبة لحضور احدى المؤتمرات لا ادرى اين بالضبط لكن من الواضح انها تعبر المحيط. فقد تدخلت متسائلة لماذا ان المرأة الليبية قادرة على تحقيق النجاح خارج ليبيا وضربت مثالا كيف انها تحصلت على عدة جوائز للجودة فى دولة الامارات لكنه لم تذكر اى جودة فازت بها كما دكرت عدة اسماء لأخوات ليبيات حققن النجاح خارج ارض الوطن.
ويستمر لنقاش على هدا المنوال. انتقل بعدها الى غرفة اخرى ويتبعنى بعض الفيروسات مرددين البصاص اهوه اللقاق اهوه الخ الخ. وانا صامت لا ارد مستعملا سلاحى القاتل التجاهل وعدم الرد عليهم.
فيضحكنى بيج حتى تسيل دموعى بقفشاته وتسحن ساره كبدى بدلعها المصطنع وتمضى الساعات سريعا فى نضال بالتوكى عنيد. وفجأة تتدخل كنز ليبيا من الطائرة مرة اخرى من الواضح ان المؤتمر الذاهبة اليه مقام فى طائرة تحلق حول الارض. وانا اخرج من غرفة لأدخل الاخرى حتى حط بى الرحال فى غرفة فوزى العرفية. ومادام العملية دفنقى زايد مافيش خير من دفنقى فوزى على الاقل تلقط منه بعض التعبيرات الظريفه مثل.. يأكل الشوك بفم غيره. او حطها فى رقبة ظالم او عالم واطلع منها.
اخيرا حان الوقت لأحط المايك واطلع منها كيف الشعرة من العجين. تاركا بعض الفيروسات تصيح البصاص اهوه اللقاق اهوه الخ الخ.
واستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه.

مهاجر


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home