Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

كارثة المكتب اللاشعـبي لندن

أولا: تسمية المكتب اللاشعبي بلندن بالشعبي هو كارثة. ومقارنته باية سفارة او بعثة هو جريمة. اين شعبية المكتب؟ هل يفتح المكتب ابوابه للشعب الليبي الافراد العاديين ويساعدهم ويقدم لهم الخدمات؟ هل للمكتب موقع الكتروني مثل باقي سفارات العالم ليستقبل عليها شكاوي الناس؟ ادخلوا على موقع السفارة السعودية بلندن مثلا ولاحظوا الفرق.
ثانيا: طبيعي ان المشكلة لا تكمن في المكتب كمؤسسة وانما في القائمين عليه. امين المكتب شخصية اعتبارية في ليبيا وتولى عدة مهام ولكن بصراحة مثل هذه الشخصيات لا تصلح للعمل الخارجي. هذا المسكين يكلف بمهمة لا طاقة له به، هذا المسكين الذي ابيضت عيناه واشتعل رأسه شيبا يواجه التغيرات الفنية والتقنية والمتغيرات السياسية والدبلوماسية والتي تتطلب اطلاعا واسعا ومقدرة وكفاءات في اللغة والحوار والاتصال والنشاط العام، يواجهها هذا المسكين كفلاح يواجه التغيرات التقنية بمعول. أرحموه أعفوه من هذه المهمة الصعبة، ولا اعتقد ان اي من الشعب الليبي سيمانع من ان يكرم، كرموه بان يسمح له بالاقامة في لندن مع راتب محترم ويبقى مرجع من المراجع السياسية والدبلوماسية.
ثالثا: المسكين الاخر هو المشرف الثقافي -حاشى الثقافة والمثقفين- كل من يقابل هذا الشخص يتعجب لنظام يفرز هكذا نماذج لهكذا مراكز! وهو الاخر اذا ارادت الدولة الليبية تكريمه فليعطى منحة محترمة ويبقى في بريطانيا ليتعلم اللغة والانترنت والادارة عسى ان يعود للوطن مؤهلا.
رابعا: شكر خدمات المكتب الطلابي يبدو امرا غريبا. والذي يقول ان منحة الطلاب تصلهم مع نهاية الشهر لا يصدق. ومن يقول ان المكتب عادل ومنصف للطلاب على حد السواء ودون اعتبار للجهوية والقبلية وغيره فهو يمارس الدجل والتضليل.
خامسا: منحة الطلاب غير كافية، الاسعار ارتفعت وتضاعفت والمنحة باقية على ماهي عليه. الطلاب الليبيين في بريطانيا هم تحت خط الفقر بكثير. فهم الطلاب الوحيدون من بين نظرائهم من الدول الاخرى الذين يتزاحمون على اسواق الاحد لا قتناء الملابس والادوات المستعملة. قيافتهم ملحوظة، يتناولون ارخص انواع الخبز ويزاحمون على السلع المنتهية الصلاحية، زوجاتهم واطفالهم مميزون عن غيرهم لما يلحظ عليهم من البؤس والعازة والفقر، من لاقاه الحظ وتحصل على منحة اقتناء جهاز حاسوب ، قيمة 600جنيه استرليني، لا تكفي الا لشراء جهاز يتم تجميعه من هنا وهناك، متطلبات الجهاز الاخرى من اقراص وطابعة وغيره يتم اقتنائها من المستعمل. مع ملاحظة انه رغم هذا البؤس والفقر فالطالب الليبي مميز في قدراته واخلاقه ووطنيته، فلم يلحظ على طالب ليبي الفشل في دراسته بسبب من التقاعس او التواهن ولم يلحظ على طالب ليبي ان ارتكب جريمة او اخل بالقوانين او مارس رذيلة، شباب ما شاء الله حريصون على علمهم وصلاتهم ومراعاة بعضهم البعض، هذه المزايا يشهد بها القاصي والداني. فلو نظر المسؤلين الى زيادة المنحة بحيث تغطي النفقات المطلوبة مع توفير تذاكر السفر للطلاب والتي تثقل كاهلهم لزاد العطاء وعمت الفائدة ، ولا عطيت صورة اجمل عن بلادنا.
ختاما: يشهد الله وهو محاسبي انني لم اكتب بسبب اعتبارات شخصية وهدفي المزيد من الاصلاح. ويشهد الله ان المكتب (الشعبي) لندن هو في كارثة اذا لم يتم التعجيل باصلاحه وتزويده بعناصر وطنية امينة غيورة على ليبيا واسم ليبيا وجماهيريتنا الحبيبة.
واعتذر لمن لامستهم بصراحتي وارجو ان يتقبلوا نقدي هذا بصدر رحب.

مع تحياتي
طالب ليـبي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home