Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

إقرأوا التهريج الآتي من المهرج الأكبر

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخوتي واخواتي الاحرار
تحية الاحرار لكل حر ليبي وحبنا الى الوطن الحبيب
ارفق في رسالتي هذه ما تناقلته ابواق المستبد الطاغي في تشاد السوداء التي كانت مقبرة لألاف الليبيين واترك لكم التعليق بأنفسكم وسوف تحسون بآلام بما كان يهرج به هذا الخائن الاكبر و الناكر لأبنائنا, الذي امتد به طغيانه و استهتاره بمشاعرنا ليدعي التشاديين الملطخين بدماء الليبيين بالاخوة, كان هذا الوغد في اشد جبروته بين النساء ليتشدق بعبارات تقود الانسان الى الجنون. كان مما تهرج به عن الاسرة و مبادئه و عنصرها و عن المرأة المظلومة في المحيط الاسري و عن الابناء متناسيا هذا الوقح عن ما يجري في محيط عائلته واسرته و ما تفعله ذريته من الاخلاق السيئة الرذيئة و انه لم يكن الاب المثالي الذي يكون فخرا لكل ليبي و ليبيه. فهو نفسه اعتدى على شرف اناس القريبين منه و البعيدين عنه. كان هو المثل الاعلى في اواء النساء و الفتيات الى سريره. كيف يحق مثل هذا الزاني ان يتشدق بمقاييم الاسرة و عن حقوق المرأة في افريقيا عندما هو نفسه اعتدى على شرف النساء و ظلم المرأة اينما كانت و في اي فرصة سنحت له. شئ لا يصدق, و كيف يسمح, لزاني مثل القذافي ان يتهرج عن الاسرة و قييمها, ألم تستيقظ المؤسسات و المنظمات النسائية الدولية و المحلية الى الآن لتحذير النساء اينما كانت من مغبة الاختلاط بالقذافي الزاني الذي هو المثل الاعلى في الاعتداء على حقوق النساء؟ اين ضمير تلك المنظمات النسائية ؟ كيف يعطيهن ضمائرهن بالسماع لذلك الزاني المتبجح بما يفعله ضدهن؟
آلامي تزداد يوميا من سماع الحديث عن ما يفعله هذا الزنديق الناكر المكار الخادع الكبير, لقد دعى بالتشاديين اخوة . لا يعقل بدعاء التشاديين باخوة, يستحيل علينا بدعاء التشاديين بأخوة مهما طال الزمن او قصر, يستحيل علينا بدعاء اي منهم بأخ او أخت, ايديهم ملطخة جميعا بأنهار دماء الليبيين مثلهم مثل اي بلد آخر او افراد. قطرة دم ليبيه واحدة تساوي الدنيا و ما فيها, لا يمكن بحال من الاحوال ان نقبل بمن كان سببا في اهدار دماء الليبيين الغالية. دمنا لا جدال فيه فهو عزيز علينا. فلا مساومة في هذا الموضوع ابدا. على الخائن الاكبر او الزاني ابن اليهودية اابن الفاشيستي ان يدرك ذلك و ان يومه آت باذن الله عن قريب.

ارجو منكم قراءة التهريج الآتي من المهرج الاكبر :
________________________________________________

الأخ قائد الثورة : لابد أن يكون هناك تشريع ينظم العلاقات الزوجية والأسرية والعائلية

التقى الأخ قائد الثورة في العاصمة التشادية انجامينا مساء أمس الأول الفعاليات النسائية التشادية التي عبرت عن تشرفها بهذا اللقاء واعتزازها بما يبذله الأخ القائد من أجل أبناء أفريقيا عموما والشعب التشادي بشكل خاص.. وأكدت هذه الفعاليات النسائية التشادية على عمق الروابط التاريخية بين الشعبين الليبي والتشادي . . وشددت على حاجة أفريقيا للجهود التي يقوم بها الأخ القائد انطلاقا من رعايته السامية والدائمة للسلام في فضاء " س . ص " وما وراءه علاوة على دعمه المتواصل للمرأة الأفريقية ودفاعه عن حقوقها وثقته في قدراتها . . وقد تحدث الأخ القائد في هذا اللقاء قائلا :( شكرا وأنا سعيد جدا أني موجود في بلدي تشاد التي أعتبرها بلدي ونحن كافحنا مع بعضنا .. الدم الليبي والدم التشادي اختلطا مع بعضهما ضد الاستعمار وضد الرجعية لتحرير تشاد والآن تشاد دولة ديمقراطية .. واكتْشف البترول الحمد لله في تشاد وستصبح غنية إن شاء الله في المستقبل ومفروض أن من واجبنا نحن في ليبيا أن نمد يد العون والمساعدة أولا لتشاد لأننا نحن وتشاد بلد واحد .. شعب واحد .. مصير واحد .. ونحن بالفعل شعب واحد .. عندما ننظر للتشاديين الموجودين في ليبيا رجالا ونساء فإن عددا كبيرا جدا منهم يعتبرون أنفسهم ليبيين .. وأتمنى أن أرى الليبيين والليبيات الذين عندهم أموال يريدون استثمارها أن يستثمروا هنا في تشاد وفي انجامينا في كل مكان ويعملوا معكم .. تكلمت في السنغال في تجمع كبير للنساء السنغاليات وقلت إن الطفولة والأسرة والمرأة في أفريقيا مهددة وفي وضع سيئ .. أطفال يتامى كثيرون وأطفال تربيهم النساء ولا يعرفون آباءهم .. والطفل لا يعرف أباه .. يعرف أمه .. والأم تربي عددا كبيرا من الأطفال وقد تكون فقيرة ومريضة وأحيانا هي نفسها تموت وتترك أطفالا مشردين .. يوجد استهتار بالزواج وبالأسرة وبالطلاق وبالحقوق والواجبات والإرث والنفقة والأمومة والطفولة .. يوجد إهمال واستهتار كبير في إفريقيا مثل الغابة ولا ينبغي أن نكون هكذا مثل الحيوانات أنا متضايق من هذه الحالة وطلبت أن يكون هناك تشريع أفريقي يصدر عن الاتحاد الأفريقي ينظم العلاقات الزوجية والأسرية والعائلية ويرعى الطفولة ويرعى الأسرة ويرعى المرأة .. فالمرأة في أفريقيا تعبانة جدا لأنها تعمل كل شيء .. تربي الأطفال ويأتي رجل يتزوج امرأة وينجب منها ويطلقها ويتركها ويذهب يريد واحدة ثانية ويأتي آخر ويتزوجها هذه المعاملة شيء غير مقبول . ولقد عرضت ذلك على مؤتمر القمة الأفريقي وقررنا في القمة تكليف مفوضية الاتحاد الأفريقي أن تشكل لجنة من الخبراء من الرجال والنساء المتعلمين والواعين بهذه المشاكل ليعملوا لنا دراسة حول كيفية أن نصدر قانونا اتحاديا في أفريقيا يحترم المرأة والطفل والأسرة والأبوة والأمومة والميراث والحضانة والنفقة .. أنا سأظل وراء هذا المشروع حتى يصدر إن شاء الله ويصبح قانونا وينظم حياتنا لأن بهذه الطريقة أطفالنا لا يعرفون آباءهم ويعيشون مشردين وتربيهم أم أحيانا تكون أمية وتكون تعبانة ويتشردون .. إذن كيف سيكون الإنسان الأفريقي والرجل الأفريقي في المستقبل .. قد يكون مشوها مصابا بالعقد النفسية مصابا بالأمراض مصابا بالعاهات .. وهذا معناه أن مستقبل أفريقيا غير جيد .. لابد أن يعرف الطفل أباه ويعرف أمه ويتربى تربية جيدة ..وأن يكون الزواج والطلاق منظما بالقانون مثلما هو في ليبيا .. إذا تزوج اثنان لابد أن يكون برضا هذين الطرفين .. وإذا أراد الرجل أن يتزوج امرأة ثانية لابد أن توافق زوجته الأولى أو المحكمة وتقول له عندك حق تتزوج مرة ثانية وإذا لم توافق زوجته أو لم توافق المحكمة لا يستطيع أن يتزوج مرة ثانية ويكون الزواج باطلا . وكذك نفس الشيء بالنسبة للطلاق .. لا يستطيع الرجل أن يطلق المرأة مثلما يريد ( يأتي سكران يطلق المرأة يأتي غاضبا يطلق المرأة ) الطلاق لا يصح إلا باتفاق الطرفين ( المرأة والرجل ) يتناقشان ويتفقان إن أرادا مفارقة بعضهما وأن يكونا مقتنعين هما الاثنان .. إذا لم يوافق أحدهما على الطلاق يذهب للمحكمة وهي ترى: إما أن تقول له عندك حق أن تطلب الطلاق فتحكم بالطلاق أو أن المحكمة ترى أنه لا يوجد سبب أو مبرر أو لا يوجد حق للطلاق فتقول لن يكون هناك طلاق .. وقد لا يطلب الرجل الطلاق بل إن المرأة هي التي تطلب الطلاق . والطفل لابد أن تربيه أمه لكن الأب لابد أن ينفق على الطفل .. لا يوجد أحد ينجب أطفالا ويتركهم وهذه في أفريقيا موجودة - غير معقول مثل الحيوانات - فالذي ينجب طفلا يكون مسؤولا عنه يربيه ويرعاه ويعلمه. والنساء في أفريقيا يؤيدن هذا المشروع في كل البلدان الأفريقية لكي يكون الرجال مضطرين في مؤتمر القمة القادم لإصدار هذا القانون ونريد أن تتحرك المرأة الأفريقية وأن لا تقبل الوضع التي هي فيه الآن : هذه مطلقة وهذه مطلقة وهذه مطلقة ما هذا .. كيف .. تقول والله طْلقت هذا الطفل أبوه طلقني والآخر الذي بعده أبوه طلقني وهذا الثالث يريد أن يطلقني ..لا تعرف كيف تعاني وتربيهم غير معقول أن العبء كله على المرأة هذا ظلم شديد لابد أن ينتهي هذا كله إن شاء الله . وأنا عندي مشروع الطفل والمرأة والشباب في أفريقيا وقد شكلنا له لجانا وستبدأ في مساعدة الجمعيات النسائية التي تحمي الأطفال واليتامى والتي تحمي المرأة وتعلمها والتي تحارب الأمراض مثل السيدا والأمراض الأخرى وتطعيم الأطفال ضد الشلل وضد الوباء الكبدي أو الهابيتايتس كل الأمراض التي تتطلب التطعيم يجب أن نطعم أطفالنا ضدها وتنتظم حياتنا وتبدأ حياة بسلام الأسرة فيها محترمة أب وأم وأطفال . أفريقيا عندها إمكانيات كبيرة وعندنا بترول وعندنا خامات وعندنا الماء وعندنا الأنهار وعندنا الأمطار .. نحن قارة غنية ليست فقيرة لكن يجب استغلال هذه الإمكانيات لأننا بلا كهرباء بلا طرق بلا مجاري وبلا مياه شرب نظيفة وبلا تطعيم بلا علاج بلا تعليم لأن خيراتنا أخذها المستعمرون والآن يريدون أن يأخذوها مرة ثانية وقد نقلونا وعاملونا مثل الحيوانات .. اصطادونا من الغابة ونقلونا على السفن كي نبني لهم القرى ونرصف الطرق ونبني لهم مباني والذي يلاحظون في الطريق أنه مريض كانوا يرمونه في البحر وكذلك الذي يرون صحته لا تنفع يرمونه هو الآخر في البحر .. يعنى عاملونا مثل الحيوانات . وأخذوا الذهب وأخذوا الحديد والنحاس والألماس والبترول وكل شيء حتى الفواكه والخضروات وقالوا (الكوكا كولا .. البيبسي كولا ) هذه أفريقية الآن أمريكية .. فالكولا من أفريقيا وهم عملوها مشروبا أمريكيا. ويأخذون الأناناس والكاكاو ويعملونه شامبو ويبيعونه للعالم الآخر ويقولون اغسلوا أجسامكم بالأناناس بينما نحن في أفريقيا جائعون ومحتاجون للأناناس ومحتاجون للكاكاو وأطفالنا محتاجون للبيض وهم يعملون منه شامبو ويغسلون به رؤوسهم ويبيعونه .. ومحتاجون للحليب وهم يعملونه شامبو ويغلسون به أجسامهم ويقول لك ( هذا شامبو حليب هذا شامبو بيض ) وهذا يجب أن يدعوه للأطفال . لابد أن نتحرر وأن نسيطر على إمكانياتنا .. لكن أنا - الحمد لله - سعيد وعندي أمل في أن المرأة الأفريقية لابد أن تنهض وهي الآن تشكل جمعيات وتهتم بالأطفال وبالمحاربين وبالمعاقين وبالمرضى وتحارب الأمراض وتعلم المرأة وهذا في السابق لم يكن موجودا وأصبح الآن موجودا .. توجد الآن جمعيات ونحن علينا أن ندعم هذا الجهد .. ندعم هذه الجمعيات ويجب أن تتحرك المرأة في إفريقيا .. وتظهر في مؤتمرات نسائية ومهرجانات نسائية لكي تأخذ حقها . أنا أشكركم على الزيارة وعلى اجتماعكن في هذا المكان الطيب .. وسنهتم بكن إن شاء لله .. ولو سمحتن لي أن يكون هناك اهتمام بهذا الكلام الذي استمعتن إليه .. وإن شاء الله نلتقي دائما
_______________________________________________

اترك لكم التعليق على ما سلف .
ادعوا الله ان يوفقنا الى ما فيه الخير والنصر باذن للحق والوطن.
دمنا غالي وحر لا مساومة فيه ولاجدال، فحريتنا هي الهدف وكرامتنا هي العليا.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
اخوكم

بشير الليبي الحـر


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home