Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

فضيحة شركة كوكاكولا في ليبيا

لقد تعارف البشر عن ان تقوم الشركات الكبرى فى دعم ورعاية الإعمال الإنسانية الخيرية ، وعلى مر السنوات تسابقت الشركات فى تخصيص أجزاء من دخلها السنوي فى القيام وتبنى الإعمال الخيرية التي تنظمها الجمعيات الخيرية ، ولكن الذي حدث فى ليبيا العكس حيث قامت الجمعية الليبية للإعاقة بتبرع لشركة كوكولا التي تعد من اكبر الشركات الدولية المنتجة للمشروبات والتى تقدر ثروتها بالملايين ، وهذه الفضيحة ليست الأولى فى سجل الفضائح التى ترتكبها هذه الشركة فى العالم العربى فسجلها حافل بالفضائح . وبداية قصة فضيحة شركة كوكولا فى ليبيا بدأت حينما التقى احد الأخوان فى الجمعية الليبية للإعاقة باخ المدعو ((رأفت)) وهو تونسي الجنسية ويبدو بان الأخ المدعو رأفت ليس من اصوال عربية وربما يهوديا يتحدث العربية، وقد اتفق الاثنين على ان تقوم الشركة فى ليبيا بتبنى جزء من تغطية حفل التكريم الذي سوف تنظمه الجمعية الليبية للإعاقة وذلك لتكريم عدد من المعاقين المتميزين وكذلك مجموعة من العلماء الليبيين المتخصصين فى مجال الإعاقة والتربية ، ومقدر المساهمة من الشركة 2000 ألفين دينار إلف نظير وضع شعار الشركة على المطوية (إلف دينار) والف دينار تكاليف المشروب الذى سوف يعطى للضيوف ، كما ان الجمعية تبرعت للشركة بان قامت بوضع شعار شركة كوكولا على الملصق وخليفة المسرح ، ولكن الذى حصل ان الشركة لم توفئ بوعدها حيث لم تعطى الى هذه الساعة المبلغ الخاص بالمطوية كما ان الشركة فعلت فضيحة لم توفر المشروب الامر الذى وضع القائمين على الحفل فى موضع حرج ولم يكن بأياديهم الا ان قائموا بشراء المشروب من المحلات قبل بداية الحفل بساعتين . والسؤال الذي يطرح نفسه اين الجهات المسؤولة فى ليبيا لوضع حد لمثل هذه التجاوزات ؟ وهل شركة كوكولا فى حاجة الى تبرع ومساعدة الجمعيات الخيرية والإنسانية؟ والإجابة ربما فى ظل غيب الرقيب والمحاسب لهذه الشركات .

ع.


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home