Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

الكرغـلي.. خطـيب الجامية والإخوان المفلسين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم. القائل فى محكم التنزيل . من المؤمنين رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر ومابدلوا تبديلا..سورة الاحزاب.
لقد ظهر علينا السيد الكرغلى وكما هى عادة الجامية والاخوان المفلسين ومن لف لفهم دائما وابدا يدعون انهم هم اولوا الفهم الصحيح وغيرهم رعاع.
فبدا مقالته الغثة بترهات المقصد منها درّالعواطف لاغير . فكما قيل نسمع جعجعة ولا نرى طحينا.
واخذ يكيل التهم للاخ الترهونى ويكيل له التهم وياليت شعرى لو انه احسن الظن فى هذا الاخ على الاقل كما طلب هو من الترهونى احسان الظن فى الصلابى.
فمنذ ان اعتلى المفلسون موجة الاصلاح فهم لايتورعون عن تسفيه اى راى يخالف عقيدتهم النتنة التى بنيت كما قال الدعى باللفظ.. فقه المصالح والموازنات فبدل ان يتعصب للنص على الاقل فاذا به يتعصب لما سواه. فالله المستعان . هوا يعيب على اخانا انه يصحح منهج المقاتلة .
فالسؤال الذى يفرض نفسه . مالذى عملته المقاتلة حتى تتعرض لمثل هذه الهجمات؟.
يقول السيد الكرغلى ان المقاتلة منهجها منهج تكفيرى دموى خارجى.
فالله بيننا وبينكم يادعاة الباطل وسف يبلينا الله واياكم كما قال فى كتابه... يوم تبلى السرائر. فسبحان الله قد اصبح الكفر اى العمل الكفرى او الاعتقاد او القول الكفرى اعظم من التكفير عند هؤلاء الجهلة. فلو مثلا احد ما استحل معلوما من الدين بالضرورة او سب الله او سب رسوله فهؤلاء يحذرون من تكفيره لانهم يرون التكفير هنا .
اخطر من العمل الكفرى ثم هات لنا الدليل من كتب اخواننا او ادبياتهم انهم يكفرون عامة الناس او يكفرون بالجملة قد يكون هنا شخص او هناك اخر قال بمثل هذا القول ولكن هذا لايستلزم ان يكون هذا منهج المقاتلة او اخوانهم فى التيار الجهادى. وطبعا هذه مسالة معلومة لكل عاقل لانه لاتزر وازرة وزر اخرى فمثلا لو اننا نكيل بمثل كيلهم لقلنا ان الترابى الضال او جمال البنا نصف الزنديق هم يمثلون الاخوان ولكن حاشا لله ان نظلم الناس بغير حق.. وعندما نقول ان الاخوان مفلسون فهم بحق كذالك فكل متجرد من الاهواء او التعصبات قد استبان له ذالك.. وخبر برهان على ذالك فهذا برهان الدين ربانى وعبد الرب رسول سياف وحزب الانقاذ السودانى والحزب الاسلامى فى العراق ليس ببعيد.
فقد استحلوا الدخول تحت الراية الكفرية بحجة المصلحة والمفسدة هذا الطاعون الفكرى الذى اصابهم.
فالحمد لله الذى عافانا مما ابتلاهم به.
قد اتفهم كلام السيد الكرغلى لو انه حذره من التعميم والدخول فى النوايا فقد قرات رسالة الترهونى ووجدت فيها نوع من القسوة... لكن بدل ان يفعل هذا نسف فكر جماعة اصيلة قدمت فى سبيل الله ثم فى سبيل بلادها الغالى والنفيس..... واصبح يعيرهم بمجموعة من الاشخاص ابتلاهم الله بالذنوب والمعاصى كشرب الشيشة وغيرها والزواج بنية الطلاق وحاول ان يجعلهم الاصل فى هذا التيار الاصيل.
فنقول له والله المستعان.... رمتنى بدائها وانسلت... فالحمد لله اولا واخرا معروف عن المنتمين لهذا التيار ليس فى ليبيا وحسب بل فى كل مكان ثباتهم على المبدا وعدم الرضوخ لاعداء الملة والتاريخ بيننا وبينكم..
فهذا الاسد الهصور الملا محمد عمر امير الامارة الاسلامية والبطل المجاهد ابو عبدالله اسامة بن لادن والدكتور الظواهرى وغيرهم من كواكب التيار لم ولن يفرطوا بااذن الله...... فلقد نسى او تناسى السيد الكرغلى اولئك الابطال وذكر لنا بعض من قيادى الجماعة الاسلامية الذين اعلنوا تراجعاتهم ... والتى تمت فى السجون فياليت شعرى هل هى تراجعات حقيقية .. فجدلا لو فرضنا صحتها فهل كل قيادى الجماعة الاسلامية شاركوا فيها ... ههنا نسال الكرغلى وعليه ان يخبرنا ام انه الكيل بمكيالين.
ثم اعلم ايها السيد ان الاخوان فى هذا التيار يحسنوا الظن باخوانهم الذين يتنازلون فى مثل هذه الظروف ولايفرضون عليهم فوق طاقتهم ولم يتبرا زعما هذا التيار من قيادى الجماعة الاسلامية فهم يعرفون سجون مصر وماادراك ما سجون مصر تم هو يقول خوارج فياليت شعرى على من خرجوا .... هل خرجوا على على ابن ابى طالب رضى الله عنه .
ام خرجوا على هارون الرشيد ..... كف لسانك ايها الجامى عن لمز اخوانك بهذا اللقب الشنيع فوالله ماخرجوا الا ابتغاء رضوان الله واخراج الناس من عبادة العباد الى عبادة رب العباد ورغبتهم فى اقامة دولة تحكمها الشريعة ولايحكمها الطواغيت شذاذ الافاق.
عندهم اخطاء ولاشك فهم جماعة تخطئ وتصيب ومن الحكمة ان ننبه الى اخطاءهم لكن من الضلال ان نسفه احلامهم وننبزهم بما ليس فيهم .
اذا نسيت محمد الحامى وبوشرتيلة وخالد النص وصلاح السعيطى وسعد ارجيعة وغيرهم ممن يطول المقام لذكرهم فلن ننساهم والله ونحسبهم شهداء عند الله ولانزكيهم على الله.
وقولك انهم دمويين فهذا اشد من الاول فقل لى بربك المقاتلة فى ليبيا من قتلت من المواطنين او من المدنيين بل قل لى من قتلت من رجال الجيش والشرطة والمرور فهم والله العظيم وهذا من مشاهدتنا لهم فى بنغازى لم يفعلوا ذالك بل حتى الممسوخين من افراد الامن الداخلى والكتائب الامنية لم يكونوا يتعرضوا لهم الا فى حالة الدفاع عن النفس او مهاجمة رؤسهم من الطواغيت....... فكفى كذبا وتدليسا وكما قالوا على الباغى تدور الدوائر....... ثم ختم رسالته رسالته بالنصيحة للشباب ان يتخلوا عن الفكر القاعدى التكفيرى .
فهذا حال المرجئة والجامية اعداء على اهل الاسلام اذلاء على الكفر واهله .... فلم يذكر فى رسالته هذه تحذير للشباب من الانسياق فى جيش الطاغوت او يدعوهم للتبرا من هذا النظام انما على العكس يقتلون اهل الاسلام ويدعون اهل الاوثان....... ويقول ايضا اللهم ارزقنا الفهم والنضج لنبنى هذاالوطن العزيز فقل لى بربك اين سنن الله فى الكون واين سنة التدافع بين الحق والباطل اين ملة ابراهيم ..... اذ قالوا لقومهم ان براء منكم ومما تعبدون من دون الله..... ام انها المصلحة والمفسدة مرة اخرى وشبهة التعايش السلمى...... فحسبنا الله ونعم الوكيل.
شتان بين من جعل العقيدة للرقى ومن جعلها لكى ينال بها مزيدا من الخبز.
هذا مع احساننا الظن بجميع المسلمين لكن لايمنعنا هذا من الامر بالمعروف والنهى عن المنكر كل بحسب جهده وعلمه .
وللحديث بقية مع بقايا المداخلة ومن لف لفهم.

كتبه الفقير الى عفو ربه... ولد البلاد


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home