Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

بربر ليبيا والادعـاءات

ما كان لي ان أدخل هذا السجال عن بربر وعرب ليبيا لولا تمادي البعض في تشويه الحقائق والتاريخ. أكتب لكم و أنا أفتخر بأصولي العربية والبربرية, وكمثال على تمازج العرب بالبربر.
من بين هؤلاء المتمادين (وربما المسخرين) المدعو (أمارير) الذي يدعي بان لديه أفكار فوق البسيطة, وهو يبدو انه يقوم بالنقل من بعض الكتاب بشكل غير محترف و يدعي انه مفكر فوق العادة, ماذا أتيت بجديد في مقالك الأخير "حديث باوساط منتصف الليل"؟ هل تريد ان تقول ان حكايات الأم و الجدة قبل النوم هي من اختراع البربر؟ و هذه الحكايات تروى حتى عند الاسكيمو سكان القطب الشمالي. أنا شخصيا أجد قراءة مقالات هذا الأبله ضياع وقت, لا أجد فيما يكتبه جديد, اما لكون كتاباته فارغة المضمون, و اما لكونه يكتب بلغة عربية ركيكة!! أنصح امارير هذا الى ان يكتب بلغته الاصلية لابناء جلدته في موقع تاوالت أو اي موقع بربري آخر و يقينا شروره, يبدو ان امارير هذا واحد (فشاك, فحاج, تشاش). و أوجه اللوم الى الليبي المتليع, الله يزيده تلييع, على ما اقترفه في حق البربر, و الى المدعو عبريشة التعبان, هل تعلم ان الله كرمك من بين الحيوانات و قطف من آذناك الطويلتان و أنفك الممتد لتصبح شبه انسان؟ الا تتق الله في هذا الشهر الكريم؟.
من المغالطات التاريخية التي يكتب عنها البعض-و هم بالتالي يحاكون- المدعو علي فهمي خشيم الذي يدعي ان كل شيء عربي بما في ذلك اللغة الانجليزية, هؤلاء يدعون ان الطوارق من اصول بربرية و كذلك التبو و الاقليات الأخرى, فهل يعقل هذا؟ الطوارق طوارق و البربر بربر, لون البشرة و مواصفات جسمية أخرى تثبت ذلك, و اذا اشتركوا في كلمة او عادة او تراث فهذا لا يعني توحدهم في الأصل, فالتراث الانساني واحد و في النهاية كلنا بني آدم. و منهم من ذهب الى أكثر من ذلك و يدعي ان الأسماء الجغرافية للمناطق هي بربربة, فذهبوا الى ان اي اسم يبدأ بحرف التاء أو الياء فهو بربري, مع ان أسماء المناطق قد لا يعني بالضرورة شيئا في اللغة, و ربما كان تحريفا و اختصارا لبعض الكلمات, فالامثلة كثيرة: بني وليد, بنغازي, الجفارة, الجفرة, جالو, جادو, غريان, غاريونس, يفرن, افران, عمان, عمان, وجدة, جدة, أسماء الأشخاص عمر, يعمر, خليفة, يخلف, زين, توزين, كل هذه الأمثلة تفوح منها اللغة العربية فأين الادعاء؟. فوق ذلك يدعون بان سكان غريان و بني وليد و زلة و مسلاته و طرابلس و بنغازي و غيره هم بربر؟ هل يعقل هذا؟ البربر أينما وجدت اللهجة البربرية, فهل يعقل ان يتخلى سكان مناطق كبيرة (عامل مهم في الحفاظ على اللغة) على لغتهم و يحتفظ بها سكان المناطق الصغيرة؟, البرابرة محتفظين بلهجتهم و لن يفرطوا فيها حتى و لو ولدوا في طرابلس مثلا, و هم و من شدة تمسكهم بها يحيون بعضهم البعض في المواقع الالكترونية باللهجة البربرية.
ذهب البعض الآخر الى الادعاء بان سبتموس سفروس كان عربيا-كما يدعي أخشيم- و انه بربريا كما يدعي بعض البربر (مشبط عليكم ملبط), سفروس هذا روماني من أصول روما, و هؤلاء الرومان جاءوا الى المنطقة في فترة ما و تركوا آثارا شاهده, و اذا صدق الادعاء بان سفروس عربي او بربري فلماذا اختفى هذا الاسم من الظهور مجددا؟ العرب لا زالوا يسمون حاتم و قيس و زهير و هي أسماء يتناقلها الأجيال منذ الجاهلية و أقدم, فلماذا لم يتناقلوا اسم سبتموس؟ كذلك الحال بالنسبة لشيشنق و حنى بعل, حيث يدعي البعض بانهما عربيان و الاخر بانهما بربريان. اسم بيتر و جون و جوزيف و اسحق و يعقوب تنقل من جيل الى جيل, فلماذا توقفت أسماء سبتموس و شيشنق و حنى بعل من النقل؟
ذهب البعض الآخر الى الادعاء بان كانت ثم حضارة بربرية في المنطقة رغم عدم و جود آثار أو أساسيات أو مقومات الحضارة أصلا, المتتبع للتاريخ الانساني يجد ان الحضارات تقوم على مقومات أهمها: (1) كثافة سكانية, (2) مصدر ماء وفير (نهر), (3) مناخ و بيئة مناسبة. راجع حضارات بابل, مصر القديمة, اليونان, روما, اليمن القديم, المايا, و غيره.. كل هذه الحضارات قامت على نفس المقومات المذكورة, و لم تقم حضارات في غياب أيا من هذه المقومات, لنتناول هذه المقومات: 1- ليبيا (كلها من شرقها لغربها و من شمالها لجنوبها) و حسب احصائية هذه السنة 2006 بها 6 مليون نسمة مع بعض الكسور (الرقم يشمل الاجانب), عدد سكان ليبيا في السبعينات كان حوالي 2 مليون, فكم عدد سكان ليبيا منذ ما يزيد على 1000 سنة, و قبل ان تأتيها هجرات العرب قبل الاسلام و مع انتشار الاسلام و عند عودة المسلمين من الأندلس؟ و قبل ان يأتيها الأتراك و الأفارقة و غيره؟. معلوم ان البربر أو الجبالية يقيمون في المناطق التالية: يفرن و ضواحيها, جادو و ضواحيها, نالوت و ضواحيها, و زوارة. عدد السكان الحاليين لا يزيد على 40000 نسمة في كل منطقة + 40000 من الموجودين في مناطق أخرى مثل طرابلس, بالضغط و الزيادة و المبالغة يصل عدد البربر في ليبيا 200000 نسمة (لا يصل الى 3% من مجمل السكان), فكم كان عددهم منذ 1000 سنة؟ في سنة 1986 كان عدد سكان غريان (غرب يفرن بحوالي 50 كلم) حوالي 100000 نسمة,, بينما كان 44000 نسمة في الزنتان (التي تتوسط يفرن و جادو), في الزاوية (ثالث منطقة ليبية في عدد السكان بعد طرابلس و بنغازي, و التي تقع على الساحل الغربي) يقارب النصف مليون نسمة. كان عدد سكان طرابلس في تلك السنة يزيد قليلا عن المليون نسمة. بالعودة الى الآثار نجد مثلا قصر يسمى بقصر بن يدر يقع تحت (الجبل) منطقة تاغمة بضواحي يفرن, يقال ان هذا القصر كان معمورا قبل 500 سنة (وربما أقل بكثير من ذلك), هذا القصر كان يقيم فيه جميع أصول سكان يفرن و ضواحيها الحالية, لو عددت البيوت الموجوده بهذا القصر تجدها بالكاد تصل الى 40 بيت اي 40 اسرة, في قصر الحاج الذي يقع تحت الرجبان و سكانه من العرب تفوق بيوته ال40 بيتا. اذا افترضنا عنوة ان سكان يفرن كانوا 20 عائلة قبل 1000 سنة, فكم يكون عددهم قبل 2000 سنة و يزيد؟. أستخلص من هذا ان الكثافة السكانية لم تسمح بقيام حضارة في هذه المنطقة, و أؤكد أن ليبيا بوضعها الحالي و بكثافتها السكانية على هذه الرقعة الكبيرة من الارض رغم النفط و رغم كل التقنيات لن و لن تبني حضارة بمعنى حضارة و اي تطور عمراني او زراعي لن ينافس حضارات قد تقوم في مناطق أخرى أكثر سكانا. حتى و لو افترضنا (و رغما عن الحقائق) ان عدد البربر منذ 1000 سنة كان مليونا (و جتهم الغولة و كلتهم) فانهم لم يشكلوا حضارة.
2- لا يوجد في ليبيا حاليا نهر (غير الصناعي), و اذا افترضنا ان الوديان الحالية كانت أنهارا (و هذا مستبعد في فترة و جود بشر في ليبيا) فان تلك الانهار صغيرة, و لم تسمح بوجود حضارة. امتداد الحضارات الرومانية و الاغريقية و غيره و الذي و صل الى ليبيا, يعتقد كثيرا من الباحثين أنه كان بسبب تنقل و ترحال و من أجل الاستكشاف و الصيد, مصادر المياه المستعملة كانت صهاريج و خزانات مياه جوفية مصطنعة كما تدل عليها الاثار مع قليل من عيون المياه. 3- يبدو ان ليبيا تتعرض و تعرضت الى التصحر بحكم موقعها الجغرافي, فهي لم تشكل بيئة مناسبة و مناخ مناسب لظهور حضارة.
فعلى أي حضارة تتحدثون في غياب كل مقومات الحضارة؟
أسم البربر اطلقه عليهم الرومان بمعنى "الهمج" حيث كان الرومان يطردون هؤلاء من الساحل الى الجبال, في المغرب و الجزائر يدعون بالشلوح, اما اسم الأمازيغ فهذا اسم مستحدث لشق الصفوف, تقوم فرنسا بالترويج لاقامة دولة أمازيغية في المغرب العربي لاستراتيجيات تخدم فرنسا. في ليبيا يعرف سكان الجبل بالجبالية و سكان زوارة بالزوارية. مع العلم ان البربر أنفسهم يستهجنون اسم البربر و اسم الأمازيغ.
لا يختلف البربر عن العرب في شيء جوهري, لون البشرة, فصيلة الدم السائدة, العادات و التقاليد. و يمكن التكهن بان أصلهم عربي, و ان لهجتهم تطورت عن العربية القديمة, من جهة أخرى و حيث ان عدد البربر تزيد كثافته غربا فلربما هم سكان منطقة جبال أطلس و الأوراس الأصليين, من البربر من يعتقد بأصولهم الأوروبية فهذا مستبعد, رغم ان التداخل البشري قد يحدث, و لكن تاريخيا كل الهجرات تسير غالبا من الجنوب الى الشمال الى يومنا هذا و ليس العكس, و هذا أيضا تثبته نظريات انحسار الثلوج و المناخ البارد شمالا, اما الافتراض بانهم بقايا أجناس أوروبية غادرت الى الشمال فممكن. البربر في ليبيا يعيشون في أفضل الظروف, من حيث عدم التمييز و التمثيل. فلم يشهد التاريخ اي معارك او صراعات حدثت بين بربر و عرب ليبيا, بل كانوا دائما في تلاحم, حتى التحالفات القبلية فهي عادة تشمل البربر في كلا الطرفين, و يبدو ان البربر استقبلوا العرب المهاجرين اليهم على فترات, و أعتنقوا الدين الاسلامي عن قناعة, و سهلوا للعرب (عبر الهجرات المتلاحقة), الاقامة على عيون الماء بقربهم و جعلوهم شركاء في أرض الحرث و الرعي, و هذا التسامح يؤكد أصول البربر العربية, و رضاهم بحضور بنو أعمامهم لتعمير الأرض و خلق المزيد من الأنس. ثم ان البربر أناس مسالمين و مثابرين في العمل و متحررين من كافة القيود. شارك البربر على حد السواء في معارك الجهاد ضد الغزو الايطالي لليبيا كما شاركوا العرب في الاستسلام للغزو.
اليوم من الصعب التفريق بين البربري و العربي في جميع مناحي الحياة, يستعمل البربر اللهجة البربرية للتواصل فيما بينهم, و هي لهجة تحتوي الكثير من الكلمات العربية و البناء اللغوي العربي أيضا, و ان النعرات التي تدعو الى انفصالهم تبدو غير منطقية, من ناحية اندماجهم بالعرب و من ناحية ان البربر أنفسهم يرفضون ذلك. و هم ليبيين أحرار لهم ما لليبيين و عليهم ما على الليبيين. ان من يدعو الى خلق فجوة و انقسام بين سكان ليبيا الذين هم ليبيون انتماءا و مصيرا فهو واهم, و من يقوم بحفر الأنفاق تحت الأرض الراسخة ستسقط عليه و تردمه و ما له من معين. الا تبا للعملاء و دعاة التفرق. بسم الله الرحمن الرحيم" و أعتصموا بحبل الله جميعا و لا تفرقوا" صدق الله العظيم.

مواطن ليبي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home