Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

إتحاد طلاب كندا إلى أين ؟؟؟؟؟؟؟؟

بداية… لقد كانت فرحتنا كطلاب ليبيين في كندا كبيرة حين سمعنا بتجميد حساب اتحاد الطلاب بعد ان ازكمت انوفنا فضائح امين الاتحاد إدريس السويدي (المعروف بإدريس الخسيس) ولا اعرف ان كان هذا الخسيس يعرف معنى كلمة الامين والامانة ام انها لم تكن في مجال تخصصه… هذا ان وجدت في قواميسه اصلا ولا نلومه في ذلك فهو لم يدرس يوما عن الاخلاق والدين والامانة فقد كان متفرغا لدراسة (الميكانيكا) منذ نعومة اظافره واختتمها الان بالتحضير للدكتوراه في (د ل ه ا و ز ي)- (اسم الجامعة التي يدرس بها المعني) -... "عموما هذا مش موضوعنا"… فبعد هذه الخطوة توقع الطلاب اعادة التصعيد … ولكن بعد تولي مفتاح نجم شؤون الطلاب تم تجميد الموضوع، اى نعم وللامانة ظل الحساب مجمدا.. ولكن ضل السارق سارقاً (الامين اميناً) ، بمعنى اخر قررت المحكمة حبس المجني عليه واطلاق سراح الجاني ، وبكلامنا الدارج (شد البردعة واطلق الحمار)… "عموما هذا مش موضوعنا"… وضل الحال على ماهو عليه.. وعلى قولتنا (يا فرحة ما تمت).. واستمر هذا الحال لأكثر من سنة وخصم قيمة الخمسة وعشرين دولارا لحساب الاتحاد من كل طالب كل شهر مازالت مستمرة… دون ان نرى او نسمع باى نشاط طلابي ليبي يساهم في التعريف بليبيا والأنجازات التى تحققت على ارضها والتقدم والازدهار الذي ينعم به الليبين واولهم نحن كطلاب موفدين للدراسة بالخارج … وكم يحز في نفسي عندما اجد ان كل الطلاب في كل الجامعات الكندية ومن كل الجنسيات لهم روابط واتحادات يقيمون المهرجانات والانشطة الثقافية للتعريف بثقافاتهم وببلادهم.. واتحادنا يقيم العزائم والولائم لتقسيم الحصص و الغنائم… "عموما هذا مش موضوعنا"…

بعد اخذ ورد وجزر و طول انتظار، قررت المحكمة استدعاء السارق الحمار (عفوا اقصد السارق والحمار).. وقرر القسم الثقافي البدء في عملية التصعيد من جديد… ولم نكن لنصدق ذلك حتى راينا التصعيد يبدا فعلا… وتمت عملية التصعيد على مستوى الموتمرات… وللاسف الشديد تمكن السارق الخسيس من التغلغل في احد هذه المؤتمرات دافعا بنفسه وبكل صفاقة .. ليكون سارقاً (او امين فابالنسبة اليه هما كلمتان مترادفتان) وفي الحقيقة ساعده في ذلك بعض الطلاب "سامحهم الله" ممن جلبهم معه من المقاطعات الاخرى الذين كانت تكلفة ارخص تذكرة سفر للشخص الواحد منهم ما يقارب (1500) الف وخمس مائة دولار لنقله بين مقاطعتين متجاورتين… مع العلم انه للسفر من مدينة هليفاكس (حيث يدرس السارق وهي مدينة في اقصى شرق كندا) الى مدينة فيكتوريا (وهي مدينة في اقصى غرب كندا وتبعد عن الاولى الاف الكيلوميترات وفرق التوقيت بين الاثنين خمس ساعات) تكلفة التذكرة حوالى خمس مائة دولار… اى انه وبحسبة بسيطة وبدون احتساب الكسور والبواقي " الف دولار على الراس " ودفع مكتب الشؤون الثقافية القيمة كاملة عن ما يقارب العشرين شخص وبالتالي كان نصيب السارق في هذه العملية مايقارب عشرين الالف دولار... طبعاً بالاضافة لتذكرته على الدرجة الاولى... وللامانة ليس لي علم الى لحظة كتابتى هذه السطور هل تدخل في عمولة اقامة الطلاب بالفندق ام لا ولكن علمي فقط بانه(الخسيس) اشترط ان يكون فندقا راقيا وفخما يليق بمن يرفع يده للتصويت مع السارق … وللأسف لم يكن حال هؤلاء الطلاب بافضل من حال شاهد الزور… "عموما هذا مش موضوعنا"… ولكن قبل الأنتقال من هذه النقطة أود ان اتسال هل يعلم مكتب الشوؤن الثقافية عموما ومفتاح نجم خصوصا بهذا الموضوع ام لا؟؟!!!!!!… (ان كنت تعلم فتلك مصيبة وان كنت لا تعلم فالمصيبة اعظم)… "عموما هذا مش موضوعنا"… وللأمانة، انه لو كان الدكتور محمد العتوق لا يزال في موقعه لما سمح بهذه المهزلة ان تتم... … "عموما هذا مش موضوعنا"…

لقد مضى على تصعيد الامانات لمؤتمرات الفروع اكثر من شهرونصف وكان متوقعا ان يتم التصعيد لأمانة الاتحاد بعدها مباشرة.... ولكن الى الان لم يتم شيئ بعد… والسوأل الذى يطرح نفسه الان لماذا كل هذا التاخير؟؟!!!… ولصالح من يتم تاجيل التصعيد للامانة الاتحاد ؟؟ !!! ولماذا لم يستكمل القسم الثقافي بقية اجراءات التصعيد؟؟؟!!!! هل ياتري لان عدد الاصوات التي سيحصل عليها فارس بني سراق في التصعيد لأمانة الاتحاد غيركافية ليكون سارقا من جديد؟… " هذا هو موضوعنا"… وهل هذا كله يتم بالتنسيق بين مفتاح نجم والسارق ادريس ؟!.. ليدبر الامر بالخفاء ويعود الينا ذلك السارق مرة اخرى ليسرق ثلاثين الف دولار اخرى …. ويؤجر السيارات بما يقارب خمسة عشرالف دولار ثانية… وجهاز فاكس بقيمة الف دولار… واربعة اجهزة كمبيوتر محمول بقيمة لا تقل لكل واحد منهم عن اربعة الاف دولار ( والله حتى بيل غيتس صاحب اكبر شركة كمبيوترات في العالم واغنى رجل في العالم ما هو مداير اربع كمبيوترات محمولة… غير خونا واخدهم الوان باش كل واحد يمشى مع البدلة ولون السيارة اللى مأجرها… وحوالى عشرة الاف دولار اخرى مصاريف الفنادق والرحلات المكوكية بين ربوع المدن والقرى الكندية… ( وطبعا مصاريفه هو وجماعته الي من ضمنهم الامين الخفي للاتحاد الطبيب الفاشل فتحي "الكاشح " الذي يبذل جهدا غير عادي لاعادة ابن عمه وشريكه في الغنائم السارق ادريس الى الاتحاد مرة اخرى في حين انه لو صرف نصف هدا الجهد والتدبير ليتعلم كيف يمييز بين (B) والـ (P) لتمكن من الحصول على قبول في احدى الجامعات الكندية… رغم ان زملائه الذين قدم معهم اوراق قبوله للمرة الاولى قاربوا على التخرج… وهو الان في كندا للسنة الثالثة وبدون قبول ومازال الصرف عليه مستمراً!!!!!...) "عموما هذا مش موضوعنا" .

يطول الحديث عن سرقات وتجاوزات السارق ادريس وقد لا يتسع المقام هنا لذكرها كاملة... والتي هي كلها من حساب الطلاب ومن مرتباتهم الشهرية وقد لا يتسع المقام هنا لسرد بقية الارقام ولكني اعدكم بنشرها وبالتفصيل وبالوثائق والمستندات في مقال اخر... وسيكون هذا المقال هديتي لكل الطلاب الليبين بكندا عموما والى امانة الاتحاد الجديدة خصوصا... والتي ادعوا الله... وادعوا زملائي الطلاب ان لا يسمحوا للخسيس بالتغلغل في هذه الامانة الجديدة... ليتمكنوا من محاسبته وسؤاله عن كل الاموال المهدورة... "هذا هو موضوعنا"… واجباره على رد هذه الاموال الى اصحابها (الطلاب) بدلاً من التشدق بانه حول هذه الاموال الى حساب الاتحاد العام في ليبيا... محاولاً تشويه صورة الاتحاد العام... ونحن نعلم ان الاتحاد العام في الواقع هو من يقوم بتحويل الاموال الى فروع الاتحادات في الخارج لدعم النشاطات والفعاليات المقامة في تلك الساحات ..(وليس العكس يا سيد ادريس )... نعم لقد قمت بتحويل هذه الاموال الى ليبيا ولكن الي بيتك وليس للاتحاد العام... واقمت بهم الافراح والليالي الملاح... بدلا من النشاطات الطلابية… "هذا هو موضوعنا"…

دعوني اختم لكم هذه السطور بشئ قد يكون غاب عنكم يازملائي الاعزاء وهو الهدية التى اشتراها الاخ السارق لنفسه واعتبرها كهدية مقدمة اليه من كل الطلاب والطالبات الدارسين في كندا بمناسبة زواجه (طبعا لم يكفه ان الفرح بالكامل كان على حساب هذا الاتحاد المسكين) وتمثلت هذه الهدية المتواضعة في بدلة الزفاف التي كلفت مايقارب الألف دولار فقط لا غير.. (بدون تاكس..) …

هل نتفائل نحن الطلاب بانه ستكون لنا امانة جديدة تعرف الله... وتعرف معنى الامانة... وتكون سندا فعليا لكل الطلاب... ليكون اتحادا وامانة بمعنى الاتحاد والامانة..."هذا هو موضوعنا"… ام ان التكوليس وسياسة توزيع وتقسيم المناصب والغنائم... وسياسة الفرقة والتشتيت.. والفتن والدسائس.. التي يلعبها الان السارق ادريس وقائد مؤامرته الانتخابية "الكاشح" (كشح الله وجهه) سينجحون في اشعال الفتنة والفرقة بين الاحدى عشر شخصا (المصعدين على مستوى الموتمرات والذين سيقومون بتصعيد الامانة الجديدة) ليخلو الجو والاجواء لفارس بني خسيس ليمتطي الحمار مرة اخرى... خصوصا اذا علمنا انه تجمع في حساب الطلاب حتى الان ما يقارب المائة وخمسين الف دولار…" هذا هو بالضبط موضوعنا"…

والى لقاء قريب...........

التوقيع / طالب بكتف واحد


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home