Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

الغـربة والأغـتراب بين الليبيين والليبيات في بريطانيا (3)

لا احد يريد ان يقول الحقيقة، موضوع قرأته باحد الصحف العربية وشدني فيه هذه العبارة او هذا العنوان وهو ينطبق على المغتربين ببريطانيا، على الرغم من توفر كل ضروري بالغربه، لكن هناك دائما غياب الحقيقة او الواقع او قول الحق ولو على نفسك. الانسان المغترب تائه جافي مجاف ناقص تعبان حيران زعلان يعاني من الحرمان وهدوء السكينه.
وفي خضم تغير القوانين الجديدة تنشأ عقدة الخوف لدى الانسان المغترب الخوف من المستقبل وعدم توفر الامان، الليبيين بطبعهم اجتماعيون يحبون الاجتماعات والكلام والقيل تناول احد الاخوة المغتربين على هذه الشبكة موضوع الغربة قائلا الغربة حرية وانطلاق، واضاف قائلا والله نعمه، ولاادري اي نعمة يشعر بها اخون ولله الحمد، كونك مغترب انت معرض لاءهدار حقك وان كنت مظلوم وخاصة اذا كنت محقا مرت علي حادثه فى هذه البلاد واثناء الخوض بموضوع القضية اتضح ان المعتدى عليه كان شاب ليبي خلق ودين ممن جاءت به رياح الغربه ولايزال يؤمن بصلاة الفجر بالجامع والعمل والتعليم والجناة كانوا رجال شرطة انجليزية حيث قاموا بالقاء القبض عليه، والسبب انه يدوام للذهاب الى الجامع وذلك بعد انهاء عمله في محله او دكانه الكائن بلندن فاوقفوا اخونا الليبي وصارت التساولات من اين انت ولماذا انت تعمل الى اخر النهار وهل لك اصحاب بالجامع ومن هم واين مفاتيح بيتك وسيارتك وكان احد من اعضاء الشرطة مخمور من الذين يكرهون انفسهم ويكره الغير من دون عله او عذر فانهال على ولدنا بالضرب.
وعندما اتضح لأخونا الليبي ان المعنى مخمور انهال عليه بالضرب مدافعا عن نفسه ونصره الله تصوروا هم اربعة وهو لوحده مع صلاته وساعديه الى ان انتهى الشجار بفوز ولدنا وهزمت النعاج، الا ان الاضطراب والخوف لم يبرح اخونا فاتصل بنا في الصباح ومن الواضح لدى رؤيته انه لم ينم الليل فهو غريب مغترب لا اب لا أخ لا صديق ولا حتى جار ولعلك اخي اختي المغتربه تشعرون بحالته وقدمته الى زميل في العمل متخصص بقضايا الشرطة، وحاولنا تهدئته وقدمنا شكوى مباشرة الى الشرطة وخاصة ان اخونا الليبي لازالت على قميصه بعض اثار من الدماء وعلى وجهه وسألته هل انت رب أسرة قال لا. هل عندك اصحاب قال وأين الصحاب بالغربه، واذا انا بهذا الموقف ولكم يحزني واثار دمي فقلت له انا اختك ولا يهمك ولا تخاف فاخذنا الشكوى على محمل الجد وطلبنا اجراء تحليل لهؤلاء المسمون شرطة انجليزية مباشرة واتصلنا بعمدة لندن وكذلك قدمنا شكوي رسمية الى الشرطة المستقلة ودعوت بعض الاخوة الكرام من الباكستان واظهروا لشرطة التحقيق انهم اهله وعشيرته واخبرته الا يفارق الجماعة ويغلق محله باكرا الى حين الانتهاء من محاكمه هؤلاء السفله، فهو غريب والغريب عليه ان يحتاط لكل شي، فاين الامان والراحة والحرية في غربتنا ولا يزال التحقيق جاري وتطورت القضية وكبرت لسلامة ولدنا وتعددت الاطراف المحايدة له وانا اؤمن ان الحق والقانون موجود في كل مكان ووصيتي الى المغتربين هي العيش في جماعة وتجمع والوقوف جنب الى جنب لأن الاغتراب اضحى ماساة بل كارثة واهدار لحقوقنا كمغتربين من قبل حكومات الاغتراب.

ومنا السلام والرحمة

اختكم اسيا ابراهيم معـمر
محاميه ببريطانيا


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home