Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

كفى دجلا يا قذافي
يجب أن تسود العـدالة

إنها لمأساة حقا أن يغيب العدل ويستفحل الظلم ويستأسد الظالم الحقير ويقهر الشريف وأي أمة هذا واقعها فهي أمة أقرب للموت منها إلى الحياة. قال الله تعالى"ياأيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنئان قوم على الا تعدلوا أعدلوا هو أقرب للتقوى واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون" وقال تعالى " ياأيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على انفسكم اوالوالدين والأقربين إن يكن غنيا أو فقيرا فالله اولى بهما فلا تتبعوا الهوى ان تعدلوا وإن تلووا أو تعرضوا فإن الله بما تعملون خبير" صدق الله العظيم.
الأمم تنهض وتتقدم في وجود العدل والقانون الذي لا يميز بين شخص وآخر. لأن العدل وسيادة القانون يجعل ألإنسان يعيش المساواة ومن هنا يشعر بالطمأنينة وأنه في آمان إذا لم هو يجني على نفسه بتجاوز حدوده بإنتهاك حقوق الآخرين باي صورة من الصور. فعندما يكون أشخاص فوق القانون والعدالة لا تأخذ مجراها تضطرب حياة الإنسان الذي كرمه الله قال تعالى" لقد كرمنا بني آدم " الآية ويصبح مستضعف وفي هذه الحالة تبدد طاقاته في قلق مذل قاتل ويضمر عقله ويقل عطاءه وتصبح الأمة أرقاما لا قيمة لها وهذا هو هدف المخربين الذين قرانا عليهم عبر التاريخ وعايشناهم في هذا الزمان. فبعد هذه المقدمة إنه لا يحزن الجميع أن نرى القذافي يورث ألإجرام لأبنائه فكم قتل القذافي من أبناء ليبيا الأعزاء لنا والشرفاء في ذاتهم لو عاشوا هؤلاء الرجال في جو العدالة والقانون لكان وضع ليبيا غير الوضع لوجدتها في مصاف الدول على كل الأصعدة وليس اسرائيل دولة القانون بالنسبة لليهود ستكون بأحسن من ليبيا التي حباها الله بإمكانيات لو وضعت في دولة القانون لكنا يشار إلينا بالبنان كما يقال.
فموت الأخ بشير الرياتي لاعب الكرة القدم لهي مسأة من المآسي التي المت وستلم بالشعب الليبي من القذافي وابنائه ومن هم حماة لهم بما يسمى باللجان الثورية " الغوغائية". حقيقة أنا بمعايشتي للنظام الظالم في ليبيا ليس لدي أي أدنى أمل في أن يتحسن وضع الليبيين في ظل هذا النظام الحاقد المستعبد للشعب الليبي ولكن على الرغم من هذا نطالب أن تقف هذه ألإستخفافات وأن يحاكم إبن القذافي ويجب أن ينفد فيه حكم الإعدام رميا بالرصاص لأن لبشير الرياني أم وأب وأقارب كما لإبن القذافي المجرم أم و أب. فيجب أن يتذوق القذافي مرارة فقدان الإبن نهيك أن يكون ظلمأ. لقد عانينا منك الكثير ولا يجب أن نعاني من أبنائك نفس المعاناة . تذكر يا قذافي لن ننسى لك جرائمك وجرائم ابنائك من بعدك ولا يغرنك صبر الشعب الليبي فلابد إن شاءالله أن تحاكموا عدلا وليس ظلما عما أقترفتموه في حق الشعب الليبي. وضع أمام عينيك مجزرة أبوسليم و أطفال الإيدز في بنغازي والمشانق التي نصبتموها لخيرة أبناء البلد.

المغـترب


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home