Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

لماذا أساند زعـامة الأمير محمد الحسن الرضا السنوسي للعـمل الوطني

في البداية، وقبل كل شيئ ،أود أن أشير الى حقيقة أنني لا أعبر الا عن موقف شخصي، وأكرر بأنني لا أمثل هنا أي مجموعة أو هيئة أو منظمة أرتبط معها باي علاقة كانت.

لقد قام كثير من الليبيين بعدة محاولات للإطاحة بسلطة القذافي عبر مسيرة سبعة وثلاثين سنة من حكمه التعسقي، وليس هناك شكّ في أن هذه المحاولات ستستمر الى أن يأتي اليوم الذي فيه تتخلص ليبيا من حكم هذا المعتوه الذي أفقدها كل مقومات الدولة وبدد ثرواتها. إن هدف تحرير ليبيا وتخليصها من قبضة هذا الدكتاتور المخبول يتطلب تحديد رمزٌحقيقي يملك الشرعية ومؤهل للدور القيادي، تلتف حوله المعارضة ، تضع فيه ثقتها وتمنحه تأييدها ودعمها.

ورغم توفر عدد لا بأس به من الشخصيات الوطنية القادرة والمؤهلة لتحمل هذه المسؤلية الشاقّة لقيادة العمل الوطني المعارض لحكم الإستبداد والفوضى في هذه المرحلة ، فأني أؤمن أيمانا صادقا لا يخالجه شكّ، بأن الأمير محمد الحسن الرضا المهدي السنوسي هو أكثر استعدادا وتأهلا لهذه المسؤلية التاريخية الشاقة. وفيما يلي بعض الأسباب والشواهد الحية التي أضعها امام كل ليبي، والتي دفعتني لأتخاذ هذا الموقف الذي آمل أن يتفهمه الليبيون ويحذوا حذوه:

1- أن الأمير محمد الحسن الرضا السنوسي هو الشخص الليبي الوحيد الذي يتمتع بخاصية لا تتوفر لغيره من مواطنيه، كونه يمثل الشرعية الدستورية التي ألغاها العسكر بعد سيطرتهم على مقاديرالدولة الليبية.
2- والأمير محمد الحسن الرضا السنوسي هو الوحيد من بين أفراد العائلة السنوسية الذي له دورٌ بارز قي العمل الوطني المعارض لحكم الطاغية. لقد كان للأمير محمد الحسن الرضا السنوسي تواجد ملحوظ في كل لقاءات المعارضين الليبيين مثل المؤتمر الوطني للمعارضة الليبية في لندن في يونيو2005 وكذلك المؤتمر الدستوري الذي أقامته منظمة ألفا في واشنطن في يونيو الماضي، وكان سباقاً للمشاركة ويتوسط الصفوف في المضاهرات المناهضة لحكم الدجل في أماكن متفرقة من أوروبا وأمريكا.
3- وعلاوة على كل هذا فالأمير محمد الحسن الرضا السنوسي لن يقبل بحال من الأحوال أن يدخل في مساومات أو تسوية سرية مع حكم الفوضي كما فعل بعض قادة المعارضة في الماضي القريب ، والذين أصبحوا يمثلون هذا الحكم الآفن في مواقع حساسة ويُسوّقون له ولسياساته وأفكاره الهوجاء.
4- والأمير محمد الحسن الرضا السنوسي جدير بالثقة أكثر من غيره من بين معارضي حكم القذافي وعشيرته لأنه يتمتع بالتأييد من شرائح كثيرة من المجتمع الليبي في الداخل والخارج وبالخصوص ليبي الداخل الذين عاصروا وعانوا محنة العيش تحت حكم القذافي الهمجي وعاشوا تجربة الحكم الملكي ليعرفوا معنى الوطن ومعنى الوطنية.
5- وأخيرا وليس بآخر فالأمير محمد الحسن الرضا السنوسي رجل ترعرع في أحضان اسرة كريمة يعرفها كل الليبيون ويكنون لها الإحترام والتقدير ويذْكرونها بالعرفان والجميل لدورها في بناء دولة ليبيا الحديتة التي كانت ثمرة جهاد الأجداد. فلا أحد يمكنه أن يشك في وعد يقطعه الأمير محمد الحسن الرضا السنوسي على نفسه أمام الليبيين والعالم في صراعه ضد الطغمة المتحكمة في مقادير الوطن ، بخلاف الذين يوزعون الوعود يمينا وشمالا ويخذلون القريب والبعيد عندما يحين وقت الوفاء بهذه الوعود.

ولا يسعني في هذا المقام إلاّ أن أحي نضال كل الليبين الشرفاء في الداخل والخارج، الذين يقارعون حكم الجهل والتخلف ، وأدعوهم الى الإنضواء تحت قيادة الأمير محمد الحسن الرضا السنوسي في المطالبة بالعودة الى دولة الشرعية الدستورية، دولة القانون والمؤسسات التي سيرسي دعائمها المواطنون بالإقتراع المباشر بعيدا عن الإرهاب والدجل الذي مارسه القذافي عليهم طيلة سنوات حكمه البغيض.

والله من وراء المقصد

الدكتور محمد مبروك بوقعـيقيص


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home