Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

القطرة التى افاضت الكأس!!

ان ما يقوم به موقعكم وما تنشرونه على الفساد واسماء الفاسدين امثال عبدالله عثمان وهلمجرا وما اكثرهم كما جاء بـــ( مركز دراسات وابحاث السرقة والدعارة ) يعطي شجاعة فى كشف المخبئ والمخيف فى دهاليز امثال هؤلاء من سماسرة الوطنية والشعارات المزيفة .
كما يعطينا انطباع وبحكم تجربتنا مع هؤلاء ان ندلوا بدلونا وان نزيدكم فيضا من بعض ما عندنا وحدث معنا، فالقائل ان عبدالله عثمان هو شخصية وصولية هو صحيح مائة فى المية .
ويسعى في دلك عن طريق استقطاب المبدعين وسرقة افكارهم تم يقوم بعد تجريدهم برميهم فى ( سلة المهملات) او ينتظرون الا مالانهائية . لعلهم يجدون ما يقتاتون به لسد لقمة الحاجة ليس الا .
ودليلا على هدا قيامه فى الفترة السابقة بتدمير مؤسسة المرصد الاعلامية التى لاقت نجاحا كبيرا خلا فترة تعتبر وجيزة وتسريح موظفيها في قرار اشبه بالتعسفي ، لا لشىء الا ليشفى غليل وخطة الاخطبوط المستشري فى عروق المركز عبدالسلام القماطى ( النتن الكبير ) والدى هو فى الحقيقة عبارة عن شخصية بصاصة انتهازية سعى بدلك الى قظم اظافر الايدي الوطنية ليخلق بديل عن هده المؤسسة التى سرح موظفيها تم استرجع بعضاً منهم حسب الطلب وذوى المواصفات الخنوعة اما البقية فرميت رميت الكلاب بأختصار هدا كل ما حدث .
وفى ظل وجود الرقابة و فى عصر الحرية الاعلامية التى اطلقها المهندس سيف الاسلام وعبدالله عثمان مؤكد انه كان احد مؤيديها قولا لا فعلا فالفعل عكس القول .
اما عن مشرفها الاستاد عمر احمودة فقد ذهب ادراج الرياح و الدي لقى الامرين وهده المرة الثانية التى يرمى فيها وحسب قوله خارج المركز .
لا لشى الا لان عبدالسلام القماطى كان يبغضه و بالتالى فقد سعى لتشويه صورته بالكتابة عنه من تلفيقات على صفحات الانترنت وتعبئة المدعو عبدالله عثمان لاغراضه الشخصية والتى تتناسب مع توجهات اناس اخرون لم يكشف عن هويتهم حتى الان ؟
فشخصية عبدالسميع الوهمية التى تكتبت قبل فترة عن المرصد وانه عبارة عن مرصد للرقابة اقامه عبدالله عثمان وخلفه منصور عبدالحفيظ للرقابة عن المبدعين هو فى الحقيقة ليس الا عبدالسلام القماطى والدى تبينت مقاصده ((وعند احد مرافقيه الخبر اليقين )) فى السعى للنيل من خصمه الاستاد عمر احمودة .
والدى اعطى انطباع ونتائج سيئة عادت بفشل مؤسسة المرصد ومجلتها اعلاميا والدى ادى لتسريح موظفيها وانضمامهم قصرا لصفوف العاطلين عن العمل والرابح دائما عبدالسلام القماطى من خلال قول ( فرق تسد ).
نعم نحن نقر اننا خسرنا رجلا اعلاميا كعمر احمودة ، نعم نحن ومعه عائلاتنا نقر اننا خسرنا قوت رزقنا ...نعم نحن الاقلام المجهولة لدى عبدالله عثمان خسرنا مهنيتنا وحرفيتنا... لكننا نحن نعلمه هو ومن خلفه امثال عبدالسلام والطابور الخامس من الفاشلين اننا لم نخسر وطنيتنا ولن نساوم عليها .
واننا لم نقدف بغيرنا فى الشارع لينعم وابنائنا برواتب مجهودات غيرنا كما فعل ( النتن الكبير ) .
ولكن ان كان استخدم ( م .ع ) وغيره كمنشف يمسح به قذارته النتنة فأننا نعلمه ان لحمنا مر واكثر من العلقم ، وان بروجه العائلية المشيدة فى الهواء قادرين على ازاحتها لانه لا يعدو ان يكون عميل نعلم لاى جهة يقدم ولائه ولمدة عشرين سنة سابقة.

اللهم إنى بلغت.

المرصد الغـائب


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home