Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

مسئولية الأخ قائد الثورة عـن مأساة الوطن..
ومحاولة التملص وتـقـنين صك البراءة

الذي دفعنى لكتابة هذه السطور مقال للاخ ابي بكر الشايب فى موقعكم الكريم نشر باريخ 15 من شهر الحرث . نوفمبر. الجاري تحت عنوان "فروخ" ومع الاعتذار عن اللفظ حسب ما تفضل بتسميته كاتب المقال.
وكاتب السطور هذه مواطن عايش الوطن والثورة صبيا وشابا و كهلا والى يومنا هذا فى داخل الوطن وفي خلايا الادارة ونسيج الدولة القائمة وتفاعل ويتفاعل كل يوم معها إيحابا وسلبا وإن اخفى اسمه الحقيقي هنا لأسباب أمنية لا تخفى على القارئ الليبي . الاسباب ذاتها التى تمثل عاملا هاما من عوامل إستمرار تردي تقافة مجتمعنا الليبي با عتبارها صنو للخوف من بطش أدوات القمع وألارهاب التى تقمع وتقتل كلمة الحق إن مست ألمؤسسة الحاكمة فى ليبيا والتى تتبع بشكل رسمي مباشر أو رسمي غير مباشر للأخ العقيد معمر القذافي قائد الثورة.
وللأخ ابي بكر ولمن يدعي مداعاته أقول:
أولا: الاخ العقيد معمر القذافي .. تولى زمام الامور فى ليبيا واعدا الشعب الليبي بما ورد فى البيان الاول للثورة والذي خلص الى أن ليبيا الثورة ستكون مجتمع "اللا مغبون والا محروم" يحقق " الحرية والاشتراكية والوحدة العربية" انهى النظام الملكي وممارساته التى " أزكمت رائحتها الانوف واقشعرت من روية معالمها الأبدان" فماذا حقق الاخ العقيد قائد الثورة مما وعد يا ترى؟ فعلى الصعيد الداخلى لنقبل مثلا بكل ما قال الاخ ابي بكر فى حال شأن البلاد ولعلنا نتفق الان بأن نتيجة التورة بعد سبع وثلاثين من السنين ومن مرور وعد البيان الاول أن :
1 ..... اصبحت ليبيا حقيقة وبالإقرار " سيد الادلة على راي جماعة القانون" هى مجتمع المظلوم والمغبون المجتمع الذي يعيش خمس سكناه فقرا ومساكين .غبنوا فى رزقهم وغبنوا فى علمهم وتعليمهم وظلموا فى يومهم وليلتهم قتل ابناؤهم وسبيت وثكلت نساؤهم وسجن ابي سليم وقتلانا فى تشاد على ذلك شهيدان على أجرام قائد الثورة ..الى يوم يبعثون.
2.... وعد العقيد معمر القذافي ان الثورة ستحقق "الحرية والاشتراكية والوحدة" والحرية نوعان حرية الوطن وحرية المواطن فالوطن مكبل صامت عن كلمة الحق يخضع ذليلا لأوامر السادة الامريكان ويتلمس الطريق لارضاء إسرائيل وما عاد لليبيا قرار ولا صوت .. سلمت البلاد سلاحها للعدو واستعرضها زعيم العدوا متفاخرا فى قلب واشطن .. وهبطت الطائرات العسكرية الامريكية ونقلت من ليبيا صمام امنها وسلاح دفاعها وركع قائدها وصحبه لجورج بوش . أما المواطن فحدث ولاحرج فهو نليل خائف زائغ البصر إن اراد رزقا فليس امامه الا الارتشاء او الإلتجاء لاحد أولاد او بنية الاخ قائد الثورة والا فما قضى حاجة ولا طال رزقا أو فما عليه الا الالتحاق بكتائب أمن او لجان ثورة ليصبح من ذوي السطوة والسلطان. والا فيقبع صامتا مضطربا يخاف ان يتخطفه الناس كالعبد لله كاتب هذه السطور .. ويذكرني قولي هذا ببيت للمرحوم الشاعر الكبير احمد رفيق المهدوي قاله فى زمن غير هذا الزمن وفى عهد مضى وانقضى فأحور البيت بعد الاعتذار للشاعر الكبير رحمه الله وأقول لتشابه الاحوال :

"حكومتنا محكومة ووزيرنا... له تحت أمر الامريكان نزول
فلا حكم للقانون فهو معطل ... ولا وزن للدستور فهو فضول"

أما عن الاشتراكية فلا أكثر القول .. ولا أحدث للحرج .. من اخي ابى بكر فليس هناك ما يجادل عنه فى هذا المقام فحال اقتصادنا معروف ومال النفط معلوم ولكن اين يذهب؟ .. ولعل الاخ قائد الثورة لا يعلم حال اولاده وماذا ينفقون على يخوتهم ونزواتهم وممثلاتهم ومجونهم فهل هم ايضا من " الفروخ" أم لا يا ابا بكر؟ ومن باب الادب استثني ابنة الاخ قائد الثورة من مثل ذلك دون تبرئتها من المآخذ واذكرها بان الجمعيات الخيرية لا تقوم على فكرة نهب اموال الدولة وفعل الخيرات بها ونسبتها الى نفسها لتنال الاوسمة من منافقى هذا العالم ..وأظنها فى قراراة نفسها لتعلم انه "ما هكذا تورد الابل" وادعوها ان تترك هذا الامر وتبقي نفسها بعيدا عن ضوضاء النفاق والريأ و أن لا تقول الا حقا واذكرها ان حق الوالد لا ينصرف الى عصيان الخالق فالصمت سلاحك يا عائشة فاصمتى حتى لا ينالك ما ينال اخوتك من الشر والاذى وان كثر مالهم الحرام. وخلاصة ذلك .. هل حققت الثورة بقيادة قائد الثورة ما وعدت ؟.. اسئل نفسك يا ابا بكر.
أما وعد الوحدة العربية .. فلو طبقنا المثل القائل "العبرة بالنتائج أو الخواتيم" فالنتيجة طبعا صفرا على الشمال .
فالخلاصة هنا ان الاخ العقيد قائد الثورة قد اخفق تحقيق الحرية والاشتراكية والوحدة بعد سبع وثلاثين سنة من حكمه المطلق .

3.. قامت الثورة بكلمة سر هي " القدس" ,انظر يا ابا بكر .. فلا "القدس" قدسا .. و"فلسطين" اصبحت "اسراطين" .. فاين الوعد مما حقق؟

ثانيا: لو صدقناك يا ابا بكر لكذبنا قائد الثورة فانظر فى كلمة القاها اليوم امام مجلس التخطيط العام وما كيله من مديح لذات الاشخاص الذي وصفتهم بانهم " فروخ" وبرأته منهم .. انظر كلمة القائد منشورة فى موقع اللجنة الشعبية العامة .. ألا تري يا ابا بكر انك والقائد الذي تبرئه تقفان على طرفي نقيض . وان من وصفتهم بما وصفا هم صفوة القائد ورجالاته .. اسئل نفسك ... فانك محاسب بين يدي الله .. ولا أزيد عليك فى هذا.

ثالثا.. فكرة التغيير والتبديل من سنن الكون فالحقيقة التى اقررت بها ان قائد الثورة قد فشل فى كل شئ وليبيا فى حال من الفوضى والتأخر ... والحل هو النظر الى الامام ..لا التمسك بقائد فاشل ... فليكن همنا الرقي بليبيا وارساء حرية حقيقة لا مغبون فيها ولا مظلوم ولتحتضن ليبيا كل الليبين بما فيهم من يجرأ بالحق داخل الوطن وخارجه ولنكرم الشهداء فيها ونبذ عبادة وتقديس الفرد والقول لمن أخطا اخطأت ولمن أحسن أحسنت واعلم يا ابا بكر أن" الله ثابت من الزمن" فما التغيير الا مسألة زمن بمعيارنا نحن المخلوقات . فيقول تعالى " انهم يرونه بعيدا ونراه قريبا" . فلا تقولن الا حقا والحقيقة ان نظام قائد ثورة الفتح العظيم "قد أزكمت رائحته الانوف وأقشعرت من روية معالمه الأبدان" وما أشبه الليلة بالبارحة .. لا داعي ان يكذب الانسان على نفسه ليقول ان القائد لا يتولى الحكم والشأن الداخلي .ز فذلك هراء لا يصدقه حتى الصرصور فما بالك بنا نحن البشر ولو كنا ليبين .. فلسنا والحمد لله من البلهاء وإن صمتنا. وحان وقت الرجوع الى الصمت صمت القبور والتأسي على وطن أضاعه ضابط جيش خان القضية نسميه "قائد الثورة" أحاط نفسه بـ"فروخ " على رأي ابي بكر الشايب.

عـبدالله المتوكل


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home