Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

وسعـة البال والبال توك

حيث أننى حديثة العهد ببرنامج البالتوك وكيفية إستخدامه وعرفته من المواقع الليبية التى أحب أن أتابعها ، حيث أننى مولعة بكل ماهو ليبي ، وهموم مجتمعى الليبي ، وأحب أن أقرأ لكثير من كتابنا على صفحات النت ، والذين لا أمل فى متابعتهم يكتبون من داخل الوطن ، يكتبون عن همومنا ومشاكلنا ، ويشاركون فى توضيح رؤاهم للناس، وكشف بواطن الأمور لهم وذلك خلقا لمجتمع واعى مدرك وقادر على البناء الصحيح.
دخلت على معظم الغرف الليبية ، وأعجبت ببعض الغرف ، وخاصة للذين قد طحنتهم الغربة ، وزادهم الشوق الى الوطن والحنين إليه الى تذكر كل ماهو قديم وأصيل ، وليس كبار السن فقط بل هناك شباب أيضا ، يهتم بكل ماهو ليبي . عند تذكرهم لوطنى ..وعبق التاريخ .. وخصال أبناء الوطن الحقيقيين، والذين كانوا على القل والفقر ، ولكنه عفيفين النفس, وأغنياء بتعففهم هذا ، جلهم فقير ، ولكن غنيهم أيضا ليس بمنعزل عن فقيرهم
إنهم من صح عليهم قول شاعر الرسول صلى الله عليه وسلم حسان بن ثابت
لله درة عصابة نادمتهم * * * يوما بوطن* فى الزمان الأولِ.. الأصل( بجلق)
والمخالطون فقيرهم بغنيهم * * * والمنعمون على الضعيف المرملِ
هذا كان فى ماضى جميل ومضى ، ولا أدرى إن كتب على العرب والمسلمين أن يمدحون ماضيهم ولا يلتفتوا الى حاضرهم لبناء مستقبلهم .. ولكن لسان حالى يقول ( اللى مالا بقديم مالا بجديد)..والعرب عموما ليسوا حالمين او رومانسيين بل إنهم أجلاف حتى فى حبهم وان كان منهم من هاموا عشقا وأصبحوا مجانين..ولكن المثال على ذلك ماقاله عنترة
ولقد ذكرتك والرماح نواهل منى * * * وبيض الهند تقطر من دمى
فوددت تقبيل السيوف لإنها * * * لمعت كبارق ثغرك المتبسم
وأكيد لو أنه ذكر عبلة فى النزال ..لأنتهت المعركة (وهو على مذمة روحه) . وهكذا هو حب عنترة ...سيوف ودماء .. وقالك رومانسية.
موضوعى هو ما سمعته على البالتوك .. وخاصة الغرف السياسية التى أزورها مرات .. ورغم أن المترددين يشتكون من تدنى مستوى النقاش والمواضيع المطروحة .. وبما أننى حديثة العهد بهذا البرنامج .. إسمحوا لى بإن أقول فيه شيئا..حسب ماسمعت
أولا : الغرف العامة مفتوحة للجميع ...وبالجميع يمكن أن تخرج بنتيجة وهى محصلة أفكار هؤلاء الناس .. وكيف يفكر الليبيون فى أمر حياتهم .. لكن سامح الله بعض الأدمنية .. والذين لا يحبون الإنتخاب الطبيعى .. والبقاء للأصلح ... بل ألإستنساخ، أى من لا يكون منهم فهو عليهم ، او من الطحالب (تسمية من هم مع الحكم فى ليبيا) ولا يدرون انهم يعومون فى البحر وبه طحالب ..ويشربون المياه (من أتناك المياه) طبعا أيام ليبيا وبها طحالب، والطحالب فى مفهومها العلمى هى كائنات مفيدة تستخدم كغذاء لبعض الشعوب، وتدخل فى الصناعات ، ولها أشكال جميلة فى المياه المالحة والعذبة، وتتكافل مع بعض النباتات أى لا تتطفل.. وان كانت الطحالب اذا زادت فى رقعة معينة من المياه قد تسبب فى تسمم المياه وبالتالى للكائنات الحية التى تعيش معها وقد تصل الى الإنسان.
هؤلاء الطحالب ليس لديهم رشاشات أو مدافع لديهم كلمة وهى سلاح الجميع ، ونستطيع دحض كلامهم بكلمة، ( إجعلوهم منقطين ) كما يقول البعض ، اذا قلوا أدبهم كتابة أو كلام على المايك ... ولكن إتركوهم يسمعوا ، علهم يعرفون الفرق فى الكلام والطرح .. دعوهم يتعلموا منكم يا عقال البالتوك، كيف يكون الحوار العقلانى ، كيف هم المحاورين الجيدين ، علموهم أخلاق الجدال المجدى وليس العقيم ، انسيتوا أن سيدنا عمر قد أسلم بعد أن أستمع الى القرآن ، دعوهم يستمعوا ولن تخسروا شيئا.
ثانيا: هل يعقل أن يطرد من هو أمازيغى لمجرد أنه دافع عن قوميته ، وبكلام ، ونحن نعرف أنه أمازيغى ولا نعترف به لماذا لا أدرى ؟؟؟ لو أن أحد الأدمنية او من بعض رواد الغرف قلت له غير قبيلتك بقبيلة أخرى لأقام الدنيا وكيف ان قبيلته قامت عليها حضارة العالم .. ولقال فيها مالم يقله مالك فى الخمر..لماذا تحرمون على غيركم ماتحلونه لأنفسكم.. او يطرد من قال أنه ضد الملكية رغم أنه يقدر الملك رحمه الله ويجله .. ولكنه غير مقتنع بالملكية .. ربما لعدم وجود من هو كفوء لهذا المكان ، او لعدم قناعته بالملكية كوسيلة أو أداة حكم .. وهذا أبسط حقوقه.لماذا يطرد من هو جديد واسمه غير معروف..هل ماستقولونه سر .. اذا كان كذلك .. أدخلوا غرفة خاصة وادعوا من تعرفونه فقط ..وصحيحة يلعن بو حاسدكم..أما أن تفتح غرفة عامة وليبية .. ويحتاج الداخل الى من يضمنه ...هذا والله العجب العجاب ومن من ..من ممن يعيش فى عالم يمارس فيه الحرية.. ويتنفس فيه حرية...ولا يتعامل بحكاية الواسطة (والكتوف) ليدخل غرفة على البالتوك..للأسف ان من يتنفس حرية الغرب لازال يحمل معه أنف الشرق ..وأعتقد أن هناك مشكلة فى الأنف... فمهما كان الهواء نقيا .. لا نستطيع تنشقه بالصورة الصحيحة...(أهو خشومنا شكلها متركبة على الهواء اللى فى بلادنا).
إن هذا القمع .. أكثر مما يقوم به القعيد (ليست غلطة مطبعية ) مع شعبنا الليبي الصابر والمحتسب.
ثالثا : أحب أن أسجل إعجابى ببعض رواد البالتوك .. الذين حين يتحدثون فكلامهم يلمس القلب ويدخل العقل .. دون تردد واضحين فى طرحهم وقادرين على توصيل فكرتهم .. دون تشنج أو إكراه للغير .. عندما أسمعهم .. أتحسر على عدم وجودهم فى بلادهم .. وأطمئن أنه مادام هؤلاء الرجال ليبيين ...ليبيا لن تموت ..حفظهم الله وهم على سبيل المثال لا الحصر.. وسأكتب أسمائهم كما هى فى البالتوك دون الإشارة الى درجتهم العلمية .. الا من ذكرها ..د.سبتيموس .... ابودراع.. ..على 48 .. إبراهيم 71 ...د. ولد البحر.... بن صريتى... وفرج 6 .. رغم حدته فى بعض الأحيان..تحية لكم على كل كلامكم ومداخلاتكم وسعة بالكم وقدرتكم على المحاورة. رغم أننى لا أوافقهم فى أفكارهم كلها .. وأجد نفسى متضايقة من بعض المتحدثين الذين لا يعرفون الا الصراخ الذى يذكرنى بصراخ من هم من اللجان الثورية أو المتملقين دون وعى وإدراك أو حتى قدرة على التحاور
رابعا : يا عقال البالتوك .. وأدمنى الغرف .. إسمحوا للجميع بالدخول قد يكون من ليبي الداخل (وماصدق علق معاه المعطوب) على رأى حميد 13 .. والمعطوب تعود على النت وليس (البقرفون) المكزوفون . تحدثوا وتحاوروا .. وعلموا غيركم وخاصة من الجيل الجديد .. الذين لا يعرفون شيئا عن ليبيا الماضى .. عن قيمنا وأخلا قنا فى زمن مضى .. علموهم أدب الحوار والتحاور وكيف نتجادل جدل مفيد وليس عقيم .. علموهم كيف نحترم أفكار بعضنا دون تسفيه .. ودون أن يسىء أحد للآخر .. ودون ان يفحش فى القول .. بل تحكمنا قيم رفيعة تربينا عليها ولا بد أن يتربى عليها جيل جديد..( إختلفوا نعم ولكن دون أن يخرج أحد منكم عن حدود اللياقة مع أخيه)... علموهم أن لا يظلموا حتى لا يُظلموا ( برفع النون).. وأن الحياة أخذ وعطاء ، وعلموهم كيف يحبوا بلادهم .. وماهو المطلوب منهم لخدمة بلادهم .. ومامعنى أن تحب وطنك دون أن تنتظر مقابل.
خامسا: البال توك ليس معارضة أنه مساحة للتعبير عن الرأى (مربوعة العولمة) دون خوف من كبسة رجال ألأمن (والبيته فى دار الخاله) .. وتبادل الأفكار .. ومناقشة مايستجد من أمور على الساحة الدولية والليبية ..والتعارف بين الناس ..ولقد جمع بين الليبيين من مختلف أصقاع الأرض .. وعلى إختلاف أفكارهم ومستوى تعليمهم .. وأحسبهم كونوا صداقات بالتوكية .... وإسمحوا لى أن أقترح عليكم أن يتم فى الغرف الجادة .. دعوة أحد الكتاب او الأكاديمين ..فى محاضرة لا تتعدى نصف ساعة .. ويتم فتح النقاش .. أعتقد أنه ستعم فائدة أكثر .. لأن مايهمنى الجيل الجديد .. المغيب ثقافيا ..ولا يستطيع تحليل الأحداث كما يجب..ولا أقصد أن يتم المحاضرة من أجل من قضوا عمرهم فى العمل السياسى والثقافى أو غيره بل هؤلاء هم من سيثرى النقاش ، ويكمل الناقص فيه.
سادسا : أتمنى لكل الليبيين والليبيات فى ليبيا وخارجها .. كل الصحة والهناء.. وأن يجمع شملهم .. إنه على كل شىء قدير .. وان يجمل حياتهم بالحرية والرخاء.. وان أرى الشعب الليبي قادر على قول الحق .. وعلى رفع الظلم عن نفسه وعن الآخرين ...وان يسود العدل والأمان ربوع بلادنا الحبيبة.
ودمتم فى سلام

السيدة star*


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home