Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

انظروا في حال طلبة ماليزيا...

السلام عليكم
الى من له حب الى ليبيا واهلها اذا كان هناك من محب.....
ان الفساد الذى استشرى فى نفوس العباد من المتسلقين والحاسدين وعديمي الضمير (ما يسمى بالمشرفين الطلابيين والمراقبين الماليين) عديمى الخبره والذمير والمستوى العلمى والاجتماعى والاخلاقى الذى لا يأهل هؤلاء كى يكونوا فى مكاتبنا الشعبيه فى الخارج (سفارتنا) والتى تعنى انها وجه ليبيا فى الخارج.
ان هذه المكاتب فى حاجه ماسه جدا لاعادة تنظيمها وتنظيفها من هذه الاجسام الغريبه التى تشوهها ولا تمت لها بصله.
اخوتى الغيورين على الوطن ارجو ان تنظروا فى حال القائمين على هذه المكاتب وفى الاعمال التى يقومون بها.
ساحدثكم من هنا من ماليزيا عن بعض ما يعانيه طلبتنا من هؤلاء الناس.
الطلبه هنا ثلاث فئات طلبه يدرسون على حسابهم الخاص طبع الله ايكون فى عونهم ، وطلبه على حساب المجتمع وهم نوعان مدنيون يتبعون التعليم وعسكريون يتبعون جهات اخرى . المهم الكل هنا يعانى الامرين من المكتب الشعبى. حيث المنح الشهريه متأخره. ولا تصرف للطلاب فى اوقانها وللعلم الطلبه هنا اغلبيتهم بعائلتهم ومنهم (عسكريون) لمن يفهم ويدفعون مصاريف العلاج ، واجرة السكن من جيوبهم ، وكل شئ هنا بثمن. اذا الطالب فى هذه البلاد لديه واسرته التزامات ماديه شهريه.(الطلبه يضطرون للاستدانه من بعضهم البعض. باش الامور ثمشى) المكتب عليه ديون للمستشفى الذى كان يتعامل معه فى السابق، (الرقم كبير).
فى السابق كان الطالب يذهب لهذا المستشفى للعلاج ومعه رسالة ضمان مالى من المكتب الشعبى بالدفع. ولكن ونظرا لان اصحاب الفهم والخبره فى المكتب لم يدفعوا المصاريف المستحقه عليهم. المستشفى اوقف التعامل مع المكتب الشعبى عن طريق رسالة الضمان المالى. وهنا حرم الطلبه من حق العلاج كما تنص لوائح الدراسه بالخارج. واصبح الطلبه يدفعون مصاريف العلاج على حسابهم الخاص ويا ويل الى يمرض والا يمرض واحد من اسرته ويضطر ينام فى المستشفى لانه سوف يسلف او يشحت باش يخلص الفاتوره.
بدل الحاسب الالى لم يصرف لاغلب الطلبه، مما يجبر الطالب على شرائه على حسابه الخاص على حساب معيشته. اما الطالب الذى لديه واسطه وعندى من يكلم فى ليبيا يصرف له بدل الحاسب.
التذاكر النصفيه ايظا لم تصرف الا لمجموعه بسيطه فقط اصحاب الكتوف. وهناك طلبه الان تقريبا انهوا دراستهم ولم يتحصلوا على بدل الحاسب ولا حتى التذاكر النصفيه.
بدل حضور المؤتمرات والدراسه الحقليه ايظا لذوى المعارف واصحاب الكتوف.
الطلبه المتخرجون جامعاتهم لم تعطهم شهادتم لان المكتب الشعبى لم يدفع رسوم الدراسه عن الطلبه حتى الان والديون تزداد يوم بعد يوم.
المكتب الشعبى كمبنى فى حد ذاته يستنجد فيكم باش تفكوه من هؤلاء الشرذمه، فحالة المكتب يرثى لها ومنظره يقطع قلب الى ايحس، كانه مكتب لدوله فقيره من عالم فقير، مع العلم ان العاملين فى المكتب الشعبي يصرفون الاموال التى لا تحصى على اليد الواحده لشراء سيارات وكماليات خاصه بهم. (صندوق بريد المكتب الشعبي مربوط بتل فى الحيط ومايل) للعلم الصندوق او ما يلفت انتباه القادم الى المكتب الشعبى. ويعطيك انطباع ان الموجودين بالداخل ما هم الا كالصندوق مايلين. وميلين حال المكتب والطلبه.
نسأل الله السلامه وان يأتى يوم يكون فيه الرجل المناسب فى المكان المناسب.

J. HITCH
jhitchhitch@yahoo.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home