Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

الدكتور الصلابي .. ونجوى الرعـاع

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، بسم الله الرحمن الرحيم ؛ قال عز وجل : ( لَا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَنْ ظُلِمَ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا ) . وقال سبحانه ( لَا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا ) .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

منذ مدة تعرض الدكتور علي الصلابي لحملة يقودها رافضي متتلمذ في قم ، وأصله من ليبيا ، ويعيش في الإمارات ، وكان نقده التهجمي يدور حول الدفاع عن أهل البيت والنصرة لهم ـ ظاهرا ـ وإنما هو دفاع عن الشيعة الروافض باطنا ، فقد تشرب فكرتهم ، ويحلم أن ينشرها في ليبيا ، وربما يجد من شيعة العراق عونا ؛ ممن يعملون في سلك التدريس في ليبيا ، ولكنها أوهام يحلمون بها ، والأيام تصدق ذلك أو تكذبه .. و تصدى الدكتور فتحي عقوب لذلك الرافضي القمي وخرس لسانه وقمع زيغه وتدليسه .

ومنا أن تناقلت المواقع الليبية خبر اجتماع بين الصلابي وقيادة المقاتلة ، في داخل ليبيا ، حتى خرج علينا الترهوني عز الدين ، يطرح علينا أسس العقيدة الإسلامية ، وطبيعة الصراع بين الرسل والطواغيت ، مشبها رجالات المقاتلة بأولئك الرسل في تصديهم للطواغيت ، وأن هذا هو النهج الذي يتميز به رجال المقاتلة .. يقول الترهوني نصاً :

( إن الطواغيت المتجبرين وضعاف النفوس يادكتور لا يدركون كيف تسرب النور الى قلوب ابناء المقاتلة واحبابهم ولا كيف لامستها حرارة اليقين فهم لطول ما استعبدوا الناس يحسبون أنهم يملكون تصريف القلوب والارواح إن التعذيب والتشويه والتنكيل وسيلة الطواغيت في مواجهة الحق في كل زمان ومكان عندما لا يملكون ولا يملكون الحجة لدفعه .

ولكن نفوس الابطال عندما تستعلي بإيمانها على قوى الباطل وتستهين بباس الطواغيت وتحتقر الفناء الزائل مقابل الخلود المقيم وهذا هو الذي نظنه باخواننا في المقاتلة واحبابهم انهم عندما قاموا بما قاموا به يعرفون جيدا ماذا ينتظرهم خلال الطريق ويعرفون جيدا أنهم إن هم تولوا وتقهقروا فسوف يستبدل الله قوما غيرهم ثم لا يكونوا امثالهم .

أن ظننا بهم أنهم أكبر من أن تنطلي عليهم آلاعيب الطاغوت وأعوانه فهم لن يداهنوا ولن يناوروا ولا يرجون الصفح والعفو من عدو الله الذي لا يقبل منهم إلا التخلي عن مبادئهم واوصول دينهم لانه انما يحاربهم ويطاردهم من أجل عقيدتهم ليس إلا .

ولكن وللأسف جدا إن خدمة السلطان الباطل والطاغوت الغالب هي وضيفة المحترفين من رجال الدين وكلما انحرفت الاوضاع عن اخلاص العبودية لله وافراده بالحاكمية وقام سلطان الطاغوت مكان سلطان الله احتاج الطاغوت الى هؤلاء المحترفين امثال سماحة الدكتور وكافأهم على الاحتراف وتبادل معهم الصفقات .

إن كثرة التأليف لا تفيد ياسماحة الدكتور وكثرة الدراسة لا تجدي ما لم تخالط شغاف القلب فكم من دارسين للدين وقلوبهم عنه بعيد وهل آفة الدين إلا أمثال هؤلاء .

يا صلابي إن قضية المقاتلة مع الطاغوت قضية ايمان وكفر اسلام او جاهلية شرع الله أم هوى البشر وإنه لا وسط في هذا الامر ولا هدنة ولا صلح ولا تنازل عن هذه الأســس .) .

· إن حصر التميز بالنور للمقاتلة فيه تدليس على الناس ، وتكفير مبطن ، والترهوني يبدو أنه لا يزال يعيش على فكر السبعينات ، أو فكر القاعدة التكفيري الهدمي ، ونسي أن الشعب الليبي كله مسلم ، ويكثر فيه الرجال الأشاوس ، سواء علمهم الترهوني وأمثاله ، أو جهلهم ، ولا يضيرهم ذلك الجهل بهم شيئا ، إنما التدليس عيب في أخلاق من يزعمون الانتساب للدعاة !!
· إن محاربة الحكام للمقاتلة ليس سببها عقيدتهم كما دلس الترهوني ، وإنما بسبب نهجهم العنفي الممجوج، والذي أكل عليه الدهر وشرب ، وترفضه أسس الشريعة وفقه المصالح والموازنات ، وأكبر دليل على أن الترهوني لا يزال يعيش قبل هذا التأريخ بسنوات طويلة ، جهله بما آل إليه حال " الجماعة الإسلامية " في مصر ، وما صرح به قادتها الكبار ، وما كتبوه ونشروه ، من تبرأهم من " الفكر العنفي التكفيري " ورفضه بكل محتوياته ومفرداته ، وأنهم نادمون أشد الندم على تبنيهم لهذا الفكر الخارجي المنحرف ... ولو كان الحكام إنما يحاربون المقاتلة لعقيدتهم الإسلامية ـ كما يدعي الترهوني ـ فعقيدة الشعب الليبي فيها دخل ، وربما غير مسلمين ؟!؟
· إن الحديث عن الدكتور الصلابي ولمزه بمسألة الإخلاص وتجريد العبودية لله تعالى ، من مجرد خبر في مواقع الإنترنت ، ليدل على جهل الكاتب ، ونفسيته المتحفزة نحو الآخرين ، ورميهم بكل ما لا يليق ، ولا يحق لبشر ـ أيا كان ـ أن يقترب منه ، فضلا عن الطعن في نوايا الناس وعبوديتهم لله عز وجل ، ولا أدري أي معرفة مسبقة للترهوني بالدكتور الصلابي حتى يتجرأ على نيته وعبوديته لله تعالى ؟ لكنها الخفة والطيش الذي عرفناه من أصحاب النهج الدموي العنفي المنحرف ، فيسهل عليهم جدا جدا الطعن في الناس ، بل والدخول إلى قلوبهم ، لأنه غرور العنف ليس غير .
· يتكلم الترهوني كأنه ناطق رسمي باسم المقاتلة ، ويحدد كل ما يريد كأنه القائد الكبير فيهم ، ألا متى يرعوي هؤلاء عن هذه الحماقات ، وما هو موقفه لو أصدر أبو المنذر بيانا ، يتبرأ فيه من الفكر العنفي الدموي ؟ ويكون مقتديا بتجربة مصر التي عانت الأمرين من جراء هذا الفكر ، كيف سيكتب وقتها الترهوني هذا ؟؟
· وعلى فرض صحة هذا اللقاء بين الصلابي والمقاتلة في السجون الليبية ، لم يقل لنا الترهوني هذا عن موقف الشيخ أبي المنذر وأبي عبد الله ؟ وكيف كان ردهم ، وما هي محاور الحديث ؟؟ كل هذا لم يقله الترهوني ولم يفكر فيه ، بل صب كل حماقاته على شخصية معروفة كمثل الدكتور علي الصلابي ؟!؟

ثم أظهر لنا الترهوني جمال الأدب لديه ولدى كل مغرور خالي الوفاض فقال ما نصه :
( ياصلابي يا من يدعي حب المصطفى عليه الصلاة وأزكى التسليم وألفت في ذلك الكتب أم انها فقط للتسويق الإعلامي والبزنس وليس لها في واقع حياتك شئ ألم تعلم طعن الطاغوت في السنة ولمزه بالصحابة الكرام فأين غيرتك .

ياصلابي ألا تستحي على وجهك عندما تذهب لتقابل الرجل الجهبد الشيخ أبي المنذر والقائد ابي عبدالله الصادق برفقة رجال الاستخبارات الذين أشبعوك بالأمس ضربا وأضهروا لك كفرهم الصريح لتقول لهم راجعوا أنفسكم فالنظام مستعد أن يعطي كل واحد منكم فيلا في حي الاندلس وسيارة فارهه وراتب شهري مجانا مقابل خيانتكم لدماء الشهداء .

ياصلابي لا يغرنك ان قيل لك يا دكتور فأظافر الشيخ ابي المنذر أفضل من امثالك مليون مرة فان قضيت وقتك للتأليف والأسترزاق منه فقد قضى وقته في الثغور ولما كنت مع القاعدين كان ولا يزال مع المجاهدين والتفضيل جاء من فوق سابع سماء لا يستوون . ) .

· كل نتاج الدكتور الصلابي للبزنس والتسويق الإعلامي !؟ ياااه ما أجرأ الجهال على الله ، من ذا الذي يعلم ذلك إلا الله ؟!؟ أم أن الفكر العنفي الخارجي يجعل حامله قاضيا وحاكما على الناس ونوايهم ، يا ليت يا ترهوني تخبرنا عن مكاسب الدكتور المالية من هذا النتاج الضخم ؟ كم يأخذ على كل كتاب ، وكم يبيع لدور النشر سعر الطبعة الواحدة ؟ ، ياليت توفر لنا هذه المعلومات بالأدلة ، وإن لم تفعل ! ولن تفعل ، فاحكم أنت على نفسك وقتها !!!
· لدى الترهوني معلومات موثقة بأن النظام أعطى عروضا مالية مغرية للمقاتلة ، وليس لديه أي معلومات عن محاور اللقاء ـ لو صح ـ ، ولا ندري ها هنا من الذي يجب أن يستحي على وجهه ، أهو الدكتور الصلابي الرجل المعروف بدينه وصلاحه ، أو الترهوني القاضي الرقيب على قلوب الناس ، وصدق رسول الله عليه الصلاة والسلام كما في صحيح مسلم وغيره من حديث حذيفة بن اليمان حين يقول " كالكوز مجخيا " ؟!
· التشبيه الذي ساقه الترهوني بين أبي المنذر والصلابي ، تشبيه يدل على نوعية البيئة التي يعيش فيها الترهوني ، وليس لي أن أعلق عليه ، لأن البيئة التي خرج منها هذا التشبيه بيئة معروفة لدى طلاب العلم ـ فضلا عن الدعاة ـ بأنها بيئة شوارعية ، وكل أناء ينضح بما فيها ، ولكني أسأل الترهوني متى قعد الدكتور الصلابي ، وكيف يسترزق بكتبه ؟

يا ترهوني : دعنا من الكلام وطق الحنك ، وقل لي : ما الذي يفعله رجال المقاتلة في مانشستر ؟؟ ، وما هي أخر أخبار الأريقلات ـ الشيشة ـ والقهاوي معهم ؟ بل ما أخر أخبار التمتع بالنساء من شرق أوربا ، والزواج بنية الطلاق ؟ أم ليس لديك علم بذلك ؟ هل أوفر لك صور متعددة من مقاهي مانشستر؟

من الذي خان الدماء ؟ وباع الدين ، وتتبع الرخص ؟ وأحل السرقة ؟ وأحل الزنا ؟ من يا ترهوني ؟ من الذي يعطي صورة مشوه عن الإسلام من خلال الكذب والاحتيال والسرقة في بريطانيا وغيرها ؟ هذا حال البعض وهو مشرد في الغرب ، فكيف لو حكم هو البلاد يااااااااااه ؟؟؟!؟

صحيح كما قال إخواننا المصريون " إلي استحوا ماتوا " ؟!؟

أما بعد ..

الذي أدعو الله به أن يتخلى كل الشباب المسلم الواعي عن الفكر القاعدي التكفيري ، وأرى أن " أبو المنذر وأبو عبد الله " رجال على تقوى وصلاح ـ والله حسيبهم ـ وسوف تنبأنا الأيام بتحولات كبيرة جدا لديهم ، وليس هذا تفلت من العقيدة والعياذ بالله ، لكنه فهم و وعي ، عاد له من هم أكثر علما وتجربة من الشباب الليبي ممن يحملون هذا الفكر ، وأدعو كل " رجل " من هؤلاء الشباب ، أن يطلع على تجربة الجماعة الإسلامية في مصر وما آل إليه فكرها بعد 25 سنة من الفكر العنفي .

نسأل الله تعالى أن يرزقنا الوعي والنضج ، وأن نكون من بناة هذا الوطن العزيز ، وأن يرزقنا عز وجل الورع والأخلاق الحسنة ، وأن يمكن لدينه في بلادنا المسلمة ، وأن يعين كل داعية يحمل قلبا رحيما على عباده ، فرسولنا قال الله فيه ( وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين ) . !

الكرغـلي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home