Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

شكر وعـتاب لبعـض الكتًاب

بسم الله الرحمن الرحيم
تعج الساحة الليبية في المهجر بالكثير من الكتاب الوطنيين الذين نفخر بأسلوبهم وعلمهم ولكن هذا لا يمنعنا من توجيه الإنتقاد للبعض منهم متبعين مبدأ إختلاف الرأي لا يفسد للود قضية وفي البداية لا بد من توجيه تحية صادقة لكتاب متميزين أخص منهم الحاج مصطفي البركي الذي يفاجئنا دائما بالجديد وكأنه يعيش داخل ارض الوطن بل أنه يعلم الكثير مما لا يعلمه الموجودين في الداخل ومثال ذلك قصة إغتيال اللاعب بشير الرياني رحمه الله..كما احيي الأستاذ الصادق شكري الذي تميز في الهدرزة الأولي وها هو يعود لإتحافنا بالجزء الثاني الذي ننتظر حلقاته بفارغ الصبر جزاه الله عنا كل خير كما احيي الأستاذ بشير المجريسي الذي احسن نقل وترجمة الرواية الجميلة يزعم بيريرا وقد جاءت للكثيرين في وقتها تماما..
اما النقد فإني اخص به كاتبين عزيزين لا ينكر احد براعتهما الأول هو الاستاذ طارق القزيري الذي نبارك له الجائزة الأدبية التي حصل عليها مؤخرا ،وما دفعني للكتابة عنه هو قيامه بالكتابة تكرارا حول السنوسية بشكل يثير إنزعاج كل محب لهذه العائلة التي قدمت ولا زالت الكثير ونرجو ان يحترم الأستاذ طارق مشاعر الليبيين المحبين للسنوسية فكرا ورجالا ويحترم تاريخ هذه العائلة الحافل عند حديثه سواء عن ماضيهم المشرف او حاضرهم المبشر بكل خير او عن مستقبلهم الواعد..كما استغرب من هجوم القزيري علي الأستاذ فرج بوالعشة ووصفه لكتابته بالغير مفهومة وانا لا أدافع عن بوالعشة ولكني اري ان هذا ينطبق علي الكثير مما تكتبه انت ايضا يا أستاذ طارق فالكثير من عباراتك تأتي مجهدة وبالغة التعقيد وبها من المصلطحات ما يجعلها عصية علي فهم القارئ العادي..فلا تنه عن خلق وتأتي مثله..!!
اما الكاتب الثاني فهو الأستاذ عيسي عبدالقيوم والذي لازال يحاول تبرير حضوره محاضرة امال سليمان محمود وبعض مناشطه الغريبة في الفترة الماضية والتي فاجأت الكثيرين وطرحت حوله العديد من الإستفهامات !! واود في البداية ان اوضح ان اسلوب عبدالقيوم في الكتابة مميز بالفعل ووجود اسمه علي اي مقالة كفيل بإبتعاث الثقة في جودة المكتوب ولكن المشكلة ليست هنا.. المشكلة ان الأستاذ عيسي يحاول خلع ثوب المناضل الذي طالما عرفناه به ولبس ثوب الصحفي المستقل الذي يدون كل شئ بحيادية تامة!! وهذا ما لا نحبه يا عيسي.. فالحيادية في القضية الليبية تعني تنكرك لعذابات اهلك ومواطنيك وما لحقك انت شخصيا علي سبيل المثال كما ان استشهادك بالقنوات العالمية في مقالك الأخير هو إستشهاد خاطئ فالكثير من العاملين بهذه القنوات لهم اجندتهم الخاصة وذلك ما قاله علنا علي سبيل المثال بعض إعلاميي قناة الجزيرة في إحتفالهم السنوي العام الماضي وعلي الهواء مباشرة فضلا عن كون ما يقومون به هو مصدر رزقهم الوحيد كما ان هؤلاء عندما تتاح لهم الفرصة لمحاورة مخالفيهم فإنهم يحرجونهم بالكثير من الأسئلة ولا يكتفون بالتصفيق والتصوير والإبتسام ثم الكتابة بإعجاب!!
اخي عيسي ان اردت ان تتقمص شخصية الصحفي المحايد فلماذا لا تعود لليبيا وتكتب من هناك وثق انهم سيرحبون بك كثيرا فقد اعتبروا كتاباتك الأخيرة مغازلة علنية.. ورفعا لشعار عفا الله عما سلف.. فهل هذا هو حقا ما تريد الوصول الي؟ هل انستك برودة مانشستر الأجواء الملتهبة في بوسليم؟ هل اصبحت حقا مجرد صحفي ينقل الخبر فقط؟؟ ما هكذا ظنُنا بك يا استاذ عيسي وما هكذا نحب ان نراك... فبالله عليك اخلع هذا الثوب الذي لا يناسبك.. فحجمك بالتأكيد اكبر من ذلك.. هذا كلام محب فهل يجد عندكم آذانا صاغية وقلوبا متفهمة واعية؟؟
نرجو ذلك .. ونتمناه.

المبروك الزليتني


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home