Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

الاستهلاك المحلي والاستهلاك الخارجي

بدايه احي الاستاذ عيسى عبد القيوم واود هنا الرد عليه فى مقاله بين الاستهلاك المحلى والاستهلاك الخارجى خطاب 2 مارس . سياستنا فى ليبيا ايها الافاضل لا تعتمد على الاستهلاك المحلى بل على الاستهلاك الخارجى والخارجى فقط .
ففى الداخل الموضوع منتهى والسياسه هى هى والشعب راضى بما قسمه الله له من نصيب ولعله عقاب من رب العالمين .المعايير السياسيه فى ليبيا لا تعتمد الا على قرار واحد وسياسه واحدة متبعه من تاريخ 69 حتى 2006 وهو انا افعل ما اريد ومن يخالفنى الراى سيكون مكانه خلف الشمس ولو كان من اقرب الناس لى وهذة حقيقه منذ بدايه 1969 واقول اين هم رجال مجلس قيادة الثورة السابق والذى لم يبق منهم الا 3 اين الباقون من خالف الراى ووقف ضدة كان نصيبه الموت من اراد الانسحاب مع الصمت ومن طاطا الراس وهو لا يدرى بما يفعل او لعل يداه تغمست بالدم فقرر البقاء على وعلى اعدائى .
كذالك الحال الان الخراب يملا البلاد السرقه والرشوة والمحسوبيه والواسطه وشراء الذمم .بلاد انتهت والى الهاويه مصيرها وركائز اى بلد هى ثلاث ركائز مهمه توفر الامن والتعليم والصحه وهذة ثلاث امور اختفت بل اخفيت . اقول لكل من لايعلم مصير الليبيين الان انهم يعيشون معيشه غايه فى الصعوبه بل اشد وادهى فالانسان العادى والبسيط والذى تم التحكم فيه بما يسمى المرتب الشهرى هذا حياته معلقه بهذا المرتب والمرتب وهو ما لا يسد احتياجاته الى منتصف الشهر ليعيش باقى الشهر على ما يسد رمقه او الدين او يتكفل المصرف بالباقى بالسلف الربويه والتى اتت على الاخضر واليابس بيد هذا الشعب .
اما المواطن الذى دخل فى ترهات الدوله من عطأت او سرقه اموال الغير والتحايل على القانون فهم فى رغد العيش المغموس بالحرام والنهب .
اما الطبقه الاخرى والتى ترعى مصالح النظام فهى فى بحبوحه عيش من الناحيه الشكليه اما الحقيقه فهم يعانون الامرين من مهانه من سيدهم او بمستشفيات سويسرا واللمانيا يعالجون من السرطان والامراض الخبيثه جراء اكل اموال المواطن المسكين او تشرد ابنائهم واكتواهم بنار الهيروين والكوكايين .
اما معاناه المواطن البسيط والذى قد يضطر الى بيع ممتلكاته ليسافر الى تونس او مصر او الاردن للعلاج وليس للسياحه كما يدعى ابواق النظام ومن اجل امراض قد تكون بسيطه جدا جدا من جراء الاهمال فى الصحه بليبيا ناهيك عن التعليم والذى اصبح فى اسفل السافلين فالشهادات تباع بالدينار والجامعات اصبحت اوكار للرذيله وشم الهيرويين رب قائل يقول انت متحامل على البلاد لا والله انها مرارة ما بعدها مرارة انها والله الحسرة على هذا البلد الطيب وهذا الشعب الطيب جدا والذى اصبح الان بفعل فاعل شعب غير الشعب الليبي الاصيل . ناهيك عن الجنسيه الليبيه والتى اصبحت تعطى لااناس غير ليبيين وذالك كمرتزقه فى كتائب الامن . ناهيك عن النهب والسرقه فى ما يسمى بالشعبيات والاثراء الفاحش والذى تفشى بسرعه بين طبقه من الناس وهم ما يسمون الامناء الشعبيين .
وهذا قليل من كتير والقلب والله لموجوع من هذا ولكن ما باليد حيله نظام فاسد تغلغل فى هذا الشعب وسيطر على ممتلكات هذا الشعب والذى اصبح الفقر سمه من سماته والادهى والامر ان يد اغلب الشعب تغمست بالرباء عن طريق القروض الربويه التى انتشرت كاانتشار النار فى الهشيم .
والبطاله المنتشرة بين الشباب واصحاب الشهادات والفساد الادارى والمالى الى ان وصل الامر الى القضاء والمحاكم ليكون الله فى عون هذا الشعب من ويل ما يعانيه من ويلات هذا النظام واسرافه فى المهانه والذل .
ولكن كما يقول الشابى :
اذا الشعب يوما اراد الحياة        فلابد ان يستجيب القدر

ندى عـلي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home