Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

يا طلاب الساحة الكندية تذكروا العهد البايد

عرف الطلاب في كندا بعد مجيء الأخ مفتاح نجم استقرارا و صفوا لاينكره إلا جاحد فصرنا ننعم براحة نفسية لم نعرفها أبدا مع أي من سابقيه... فكانت بحق نقلة نوعية بعد التخلص من شرشبيل جنزور (العتوق) ذلك الفتى الأهوج الذي لم يكن يقيم وزنا للشريحة المتعلمة بل كان يتلذذ باستتعراض نفوذه عليها فتراه لا يخاطبك إلا بالتهديد و الوعيد قبل أن يطردك من مكتبه أو يصفعك باغلاق الهانف في وجهك . كان منشغلا عنا بعشيقته السكرتيرة فاطمة التي أودعها كل ما لديه من تعابير الحب و أحاديث الغزل فلم يبق لنا بعدها إلا الشتم و الصياح و الفجور، سلمها كل شيء: القلب و القرار و مفتاح المكتب فخان بذلك الزوجة و الطلاب و الوطن .. و بكل أسف فقد تركته دولتنا حتى اللحظة يتسكع بين مقاهي أوتاوا في بطالة مقنعة إذ ليس له أي عمل يقوم به البتة و أنا قد أتفهم ذلك لأنه ليس لك أن ترجو من فاشل أن يقوم لك بأي عمل و لكن لماذا لا يتم إعادته لليبيا بدل من أن يقبض كل شهر أكثر من 4 ألاف دولار من مال الشعب و هو راقد.
أنا في الواقع أريد أن يختفي من كندا لأنه ببساطة لن يتوانى عن تسميم أجوائنا هنا .. فهو لن يأله أي جهد في سبيل دق الأسافين بيننا نحن كطلاب وبين الأستاذ مفتاح نجم . و ما يطلع علينا من مقالات في هذا الموقع في المدة الأخيرة من حين لآخر تسب الأستاذ نجم ليست إلا من فعل المجرم العتوق و من عمل يديه و تدبيره الخبيث الذي يحاول به يائسا أن يوهم المسؤولين في ليبيا أن الطلاب دائما ينتقدون أي شخص يأتي للإشراف عليهم و بالتالي فقد كان هو مظلوما و لم يكن ظالما. العتوق يفعل ذلك في إطار حملة محمومة من أجل العودة إلى منصبه السابق بدأها هو و قرينه عبد النور الجزائري الذي كلما جلس إليه طالب إلا و فتح له سيرة العتوق و كيف أن الطلاب ظلموه و أنه من المفروض أن نطالب بعودته مشرفا ، و في إطار نفس الحملة انتهج العتوق سياسة جديدة حيث أنه في المدة الأخيرة (شدها على التلفونات) صار يتصل بالطلاب الذين تحصلوا على قبولات و يبارك لهم و يقول أن سياساته في الماضي مع الطلاب كانت خاطئة مقدما إعتذاره عن ذلك (بالطبع هو يتصل فقط بأبناء الواصلين في البلاد... وهذا طبعا دليل على صحة التوبة و صدقها ..أليس كذلك؟؟؟). طبعا كل هذه التكتيكات العتوقية الجديدة جاءت بعد فشل هذا الأخير في مساعيه للانتقال للعمل في أمريكا أو في ماليزيا كقاهر طلابي . أقول أننا اليوم ننعم بمشرف يعتز بأنه مصعد من الناس، جاء لخدمة الناس و تسهيل أمورهم متفهم لظروفنا يسمع منا كل ما نقول و يناقشنا و نناقشه و يفكر معنا في الحلول التي ترضينا من غير هرج أو مرج. إنه شخص منا و إلينا ، من أبناء باديتنا التي لا تنبت إلا الطيب. فلندع الله أن يثبته على ذلك فلا يتغير و لا يتبدل ولنحمد الله إخواني الطلاب لأنه من كان في نعمة و لم يشكر خرج منها دون أن يشعر.... و الله لا ترد عهد العتوق البايد.

شاكر حامد
كندا


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home