Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

أخر خزعـبلات أبو العـريف!!

أبو العريف كلمة يطلقها المصريون على من يدعي فهم كل شيئ ، وهذا حال صاحبنا علامة زمانه المحقق المجدد الفطحل الجهبذ مفتي مانشستر.....الذي رأى ببصيرته النافدة وعلمه الغزير أن الأمة كانت في تيه مظلم فجاء ليصحح لها المفاهيم ويعود بها إلى رشدها !!

فبعد الهرطقة القديمة من إباحته للربا وتقنينه للزنا مرورا بقوله بعدم بطلان العقود الفاسدة بين المسلم والكافر - ولازم قوله هذا إباحة جميع ما حرم الله – .

خرج علينا ( أبو العريف ) هذه الأيام بسلسلة تصحيح المفاهيم - زعم - ادعي فيها بأن سلف الأمة من زمن الصديق رضى الله عنه وباقي الصحابة الكرام مرورا بالتابعين وتابعي التابعين وكل ما أخرجت أمتنا من أئمة عظام أمثال الإمام مالك وأحمد وأبوحنيفة والشافعي وغيرهم من فطاحلة وعلماء جهابذة مرت عليهم نصوص الشريعة فما فهموها حق فهمها أو لعل بعضهم فهمها فهما معوجا ،حتى منّ الله علينا بعبقري زمانه ليصحح لهذه الأمة مفاهيمها !!
فهل بعد هذا الهراء هراء ؟؟؟

إذا ساء فهم المرء ساءت أقواله ... وصدّق ما يعتاده من توهم

الواضح أن صاحبنا أغتر بدكتورا أستاذه الترابي المزيفة ولهذا وإعترافا منه بالجميل نراه سائرا على نهجه حذو القذة بالقذة ، فكلا منهما معول هدم لهذا الدين ، بل تفرد هو على أستاذه بقلة البضاعة – فللإنصاف - الترابي ضال لكنه على علم وهو متكلم ولو بالباطل وثابت على مبادئه ، أما صاحبنا فلا في العير ولا في النفير فهو يهرف بما لا يعرف ويتجول من فكر إلى فكر فمن التكفير إلى الإخوان ومن الجهاد إلى السرورية إلى أن أنتهى به المطاف فأصبح مدرسة لوحده . من بداهة القول أن صاحبنا أبعد ما يكون عن العلم الشرعي ولو سألته عن حروف الجر ما وجد إلى الجواب طريقا فكيف له الخوض في مسائل لو عرضت على الإمام مالك لأفنى عمره وما رد عليها .
ولو عَرض صاحبنا زبالة أفكاره على أهل العلم الثقات لأقاموا عليه الحجج ولرموه بالادلة والبرهين التي تأتي عليه من الأساس ، ولكنه يروج لأفكاره الكاسدة وسط أسواق بائعي دينهم بدنيا غيرهم ( متاعين البولنديات ) الذين ما أن وجدوا فيه ضالتهم المنشودة حتى جعلوه ابن تيمية عصره بلا منازع ، حتى قال أحدهم : لا أعترف بأحد من أهل العلم غير ( أبو العريف. )
وكم يحس المرء بآلم عظيم وغم ليس له وصف وهو يرى تحريف هذا الجاني لمعاني الأدلة الشرعية ، والتصرف في نصوص الشريعة تبعاً لهواه ليُفهم منها غير المراد بها أصلاً .
وإن عجبت فعجبا رده للإجماع كما رد الأحاديث الصحاح جملة وتفصيلا بفهمه المعوج .
أيييييييييـــه فكم من مصر من المضحكات ولكنه ضحك كالبكاء ..
ومن عاش شاف فهذا زمن الرويبضة ومن لم يستحي فليفعل ما يشاء .
وإلى لقاء بإذن الله.

السليني


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home