Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

مركز دراسات الدجل والنفاق

انه من الصفاقة ان ينصب شخص مثل المدعو عبدالسلام القماطى نفسه للدفاع عن مؤسسة الباطل واقصد بذلك ما يسمى كذبا بمركز دراسة وابحاث الكتاب الاخضر وكأن هذا اللهط يستحق ان يخصص له مركز للدراسة وهو فى الواقع لا يتعدى ان يكون كعلبة مكياج احد الصحفيات الايطاليات ممن قابلت العقيد فى السبعينات واصفة هذا الكتاب بعلبة مكياج المراة صغيرة فى حجمها قليلة فى مضمونها.
لقد قام الاخ عبدالسلام بتعداد الانجازات العظيمة التى قام بها هذا المركز منذ سنة 2002 وما قدم من لهط من قبل بعض الدجالين والسماسرة والافاقين مقابل دولارات قذرة اقتطعت من دم الشعب الليبى المسكين لاشباع غرور وكبرياء هذا المجرم ولم يذكر لنا هذا الاخ كم من الملايين تم صرفها على هذه الترهات الفاضية التى لم تعد تقنع حتى الطفل الصغير بجدواها ناهيك عن ماساة شعب انكوى بنار هذا الكتاب الاسودوما يحمله من افكار ادت بنا الى قاع الهاوية واصبحنا بفضل هذا الكتاب فى مؤخرة الدول النامية اضف على ذلك ان العقيد وابناءه يعيشون عيشة تتناقض تماما مع النظرية التى اصدعتم رؤؤسنا بها وانتم تنفخون فى هذه القربة الفارغة.
ان يتحول هذا المركز الى محج يقصده كل الافاقين والمنافقين واشباه الكتاب لا لشىء الا ليغرفوا من اموال الشعب الليبى من هبات تصرف بعبط وسخاء على هؤلاء الشرذمة المنحطين الذين يضحكون على ذقون الليبيين مقابل ترهات فاضية لا تودى ولا تجييب فهذا هو الصحيح فى الموضوع.فاذا كان هؤلاء المنحطين مقتنعين بهذا الكلام الفارغ فلماذا لا يسوقونه فى بلادهم ويدعوا حكوماتهم الى اتباع هذا النظام البديع .
كفانا ضحك على الذقون وان الكتاب الاخضر لم يعد يقنع حتى العقيد نفسه الذى بدا من حين لاخر يتراجع عن محتويات هذا الكتاب لان الدهر قد اكل وشرب على هذه الترهات البالية التى لم تعد تقنع احدا ولان الواقع المرير الذى يعيشه الشعب الليبى هو خير شاهد على بطلان وعقم هذا الكتاب الاسود.
ان القائمين على هذا المركز هم عبارة عن عصابة نصب واحتيال لسرقة اموال الشعب الليبى الذى لم يقرر يوما تاسيس هذا المركز وان الملايين التى اغدقت على الافاقين من جميع ارجاء المعمورة كان الاجدر بها ان تنفق فى اصلاح البنية التحتية المنهارة او على قطاعى الصحة والتعليم وبقية القطاعات المتدنية او تدفع كرواتب لاشهر متاخرة.
كفانا دجل كفانا نفاق كفانا ترهات كفانا سرقات فلعنة الله على هؤلاء الافاقين الكاذبين المنحطين وليعلم القائمين على هذا المركز ان حسابكم لذى الشعب الليبى سيكون عسيرا عندما تنجلى الحقيقة وتنتهى الى غير رجعة هذه الغمامة من على صدر الشعب الليبى.
وانا غدا لناظره قريب.

د. سيبتموس


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home