Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

وقـفة.. تأمـل

مر عام على انعقاد المؤتمر الوطنى فى لندن ، ومن حق الذين اشتركوا فيه بعد مشوار السنة أن يتوقفوا قليلا فى هذه المحطة ، وقفة لالتقاط الأنفاس ، وقفة للتأمل واستعراض حصيلة المشوار وتقييم النتائج .. واستخلاص العبر، والاستعداد للمشوار التالى .

المشوار النضالى الوطنى لا ينظر اليه فقط بعمره الزمنى وانما يقيّم بنتائجه أيضا .. وأيا كانت "النتائج" فهى مفيدة ومهمة وضرورية لمواصلة المشوار وتأكيد التصميم على عدم التقهقر أو استشعار اليأس ، وعدم اليقين بأن "النهاية" ستكون لصالحنا .. لصالح كفاح شعبنا، وليست لصالح العصابة الحاكمة المتسلطة التى هى بحكم المنطق ، والزمن وتطور الأحداث وطبائع الأشياء ، تتهرأ منذ فترة ، وتشيخ ، وتضمحل ، وتنهار .. ولابد أن تسقط .. وفى وقت ليس عنا ببعيد ..

الذين شاركوا فى المؤتمرالوطنى فى لندن ، والذين عملوا ونشطوا وبذلوا ما فى وسعهم ينبغى أن لا يستشعروا اليأس ولا يجب أن تهزهم النتائج حتى ولو كانت متواضعة ولم تكن حاسمة .. المهم هو التواصل والاصرار على المضى فى طريق الشرف حتى النهاية .

ولكن فى محطة التأمل ينبغى أن تجرى المراجعة والتقييم وتقدير النتائج للاستفادة بذلك فى خطط العمل للمرحلة الثانية من مشوارنا الذى لن يتراجع ولن يتوقف حتى النصر.

ولن تحبطنا أن النتائج لم تكن كبيرة أو أن "حصيلة المشوار" لم تكن بقدر ما كان لنا من طموح ، ولا ينبغى أن نغفل أن " عدونا " لا يواجه شعبنا بمفرده ، انه " سلطة " تتمترس وراء خندق ضخم من التأييد الأجنبى الخارجى وحماية ومساعدة قوى دولية مهولة تشدها الى جانبه (بحيرة النفط) الهائلة التى تمسبح فوقها بلادنا ، ومخاوف أصحاب المصالح الأجنبية من أن يستعيد شعبنا عافيته ويستردّ زمام أمره ويمتلك مصيره ويخرج من "قمقم تخلفه" ويشتد عوده من جديد ، ويصبح بالفعل ، شعبا حرا وقوة دولية ديمقراطية ناهضة .

فنحن - فى الواقع - لا نواجه قوى البغى والتسلط والفساد وحدها ، اننا فى مواحهة قوى أجنبية أكبر ، مصممة على استمرار "السلطة" فى أيدى العملاء والأوغاد ، وقوى أخرى رجعية ومتواطئة ، من أبناء العمومة والخؤولة ، تخشى هى الأخرى تخشى قوى التقدم وتخاف من انتصار الديمقراطية فى ليبيا وطننا ، لأن ذلك يزعزع أيضا قواها الرجعية وأنظمة حكمها المتخلفة ، وتسلطها الفاسد على شعوبها .

لا بدّ لمعاناة شعبنا من حدود ولا بد لأحزانه من نهاية ..

ولا تزال فى قلوبنا الكثير من الآمال .. ولا يزال فى غدنا "المستقبل" الذى لا بد أن يكون مشرقا .

بقلم / نداء صبرى عياد


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home