Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

محطات

شاهدنا على قناة المستقله في الايام الماضيه الحوار الصريح الذي دار بين الشيخ عدنان العرعور وحسن الاسدي الباحث العلمي! في الحوزه العلميه بالنجف. المتابع لتلك الحلقات يلاحظ تخبط و سطحيه صاحب نهج البحث العلمي حسن الاسدي ومحاولته المستميته للتشويش واضاعة الوقت (مثل الصبيه). قناة المستقله في هذه الايام تعيد بث حلقات البرنامج . ولنترك لعقل المشاهد الحكم على اقوال المتحاوريين. وقناة المستقله لها باع في عرض مثل هذه الحوارات. فكان لها بعض الفضل في تعرية هذه الفئة الضالة الغادرة المتسترة بعباءة آل البيت الاطهار.

*   *   *

قدم المذيع القدير غسان بن جدو برنامجه المتميز حوار مفتوح والذي استضاف فيه شخصيات عربيه عن الوضع في العراق. استوقفني كلام الضيف في الاستوديو الباحث والمحلل السياسي حسن سلمان وعلى الرغم من استحواذه على وقت الحلقه الا انه لم يقل شئ مفيد الا تمتمات رددها وكررها مرات ومرات وخلاصة ما جاء في هرائه الآتي: تكلم عن التكفيريون (يقصد المجاهدين ضد الامريكان لانه لا يعترف بالمقاومه كمرجعياته الهزيله اذلها الله) وكيف طلب من الجميع ادانتها. وثانيا ان المذهب الاثنى عشري لا يبيح الجهاد الا دفاع على العرض والارض!!. وأخيرا ان السلفيون يكفرون حتى اليهود والنصارى!!
وأظن ان العديد من الأخوه يتساءلون عن التكفيريون القدامى) أو التكفيريون، الصفويون الجدد كما يحب البعض تسميتهم (الذين يقتلون الانسان لان اسمه عمر وابوبكر وعثمان ويهدمون المساجد ويقتلون الائمة بالمثاقب الكهربيه وبقطع الرؤوس والقائها في القمامه.
واما القول بان مذهبك الاثنى عشري المسخ يا باحث لا يجيز القتال الا ضد الذين اعتدوا على العرض والارض!!! على خلاف التكفيريين, الوهابيين, الصدامييين, النواصب, الارهابيين (الاسطوانه المعهوده) ، فهل الامريكان وحلفائهم في نزهة باحد جزر الكاريبي وليسوا في العراق (ولعلنا نسمع فتوى من السيستاني قس يحرم فيها القول بان الامريكان موجودون بالعراق).
والقول بأن السلفيون والتكفيريون يكفرون حتى اليهود والنصارى(معقوله!) لا تستحق الرد بل سؤال الفاتيكان واليهود اذا كانوا يعتبرون المسلمون مؤمنيين والاسلام دين سماوي؟ (لعلهم يفعلونها مع عبدة الحسين لتشابه عقائدهم).

*   *   *

هناك من يتوهم أن ايران قوة اسلاميه وقوتها هى لاعادة التوازن المفقود بين المسلمون واسرائيل منخدعيين بتصريحات زعيم الاخطبوط المرعب نجاد. نجاد قال اننا سنمد العرب والمسلميين بالتقنيه النوويه. وكذلك تكلم عن تحرير القدس. لا نريد من مسيو نجاد الا ان يرفع ايدي عصاباته الدمويه التي تعيث في العراق التنكيل والفساد, تارة يقتلون اساتذة الجامعات وتاره يغيرون على اللاجئين الفلسطينيين في العراق (اليس في هرطقته تناقضات) . واليكم ما قاله السيد روبرت فيسك في احد محاضراته عن ملف ايران النووي.
أما عن قضية الأزمة الإيرانية ‏وبرامجها النووية فقال "... إن هذه الأزمة هي أزمة زائفة... الأزمة الحقيقية هي الباكستان التي ‏أصحبت قوة نووية وهي لا تزال تساند حركة الطالبان والقاعدة ولكن لا يمكن تهديدها لأنها من ‏المفترض أن تكون "حليفة لنا" وهي على كل حال لديها "القنبلة" فعلا".‏

يعني الحكايه ذر رماد في العيون هدفها تصوير ايران كدولة اسلاميه تريد الخير للمسلمين. لا دولة فارسيه تريد الثأر لجدهم كسرى. متسترين بعباءة آل البيت الاطهار وذلك بادعائهم الانتماء لمذهب آل البيت! ولي في مذهب آل البيت حكاية أخرى.

والى لقاء قريب.

العـلاقي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home