Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

الخيال العـلمي وتأثيره عـلى الذباب (4)

روايات الخيال العلمى من أروع الروايات فى رأيى المتواضع، فقراءه هذه الرويات تفتح لقارئها عوالم من الخيال فى مجال يقترب من الواقع ويلامسه. الجيل الذى اليه أنتمى تربى على الخيال واللجوء الى الاحلام ومطاردة السراب وخنق الحقائق ولوى عنق الثوابت وطلب المستحيل من أجل وضع أنفسنا على خريطه مهترئه لوطن أعتاد أن يكون تابعا للجميع.

عوده الى الخيال العلمى فقد كنت من المهتمين أشد أهتمام بروايات "ستار وارز" أو حروب النجوم فقد كانت جرعه الخيال بهذه الروايات جرعه مضخمه تكفى من أعتاد المعيشه حالما بالوهم. وكان لتجسيد تلك الروايات على الشاشه وقع ساحر وأضافه لسلسة الخيال العلمى محل أهتمامى. وأعتدت على متابعة هذه الروايات وأعاده خلقها مع كل حديث فى مجال المؤثرات البصريه والمؤثرات الخاصه الاخرى بحيث يقترب الواقع من الحقيقه ويصعب على الاقتناع بعدم وجود هذه الشخصيات فى الواقع. وكانت آخر السلسه فى الالفية الجديده وفيها تم تصوير جزء فى تونس لتشابهه الموقع بعد بعض التعديلات مع الموقع فى الروايه نقلا من خيال الكاتب الى خيال المخرج اوكلاهما معا.

ولكن ما علاقتنا بكل هذا؟

قد يكون السبب ساخرا للبعض ومضحكا لآخرين ومثيرا للغضب أحيانا ومزعجا وثقيل الظل ولكننى سأضع السبب لهذا السرد لعشقى لروايات " STAR WARS " وأماكن تصويرها . فأحد الصفحات الليبيه التى أعتدت زيارتها من حين لآخر تذكرنى بمجرد ظهورها بمنطقة "سيدى أدريس ـ مطماطه" بتونس موقع تصوير أفلام حرب النجوم. فالصفحة أو الموقع (موقع على الشبكه) بمعطياتها الحاليه تتشابهه مع ذلك موقع التصوير (موقع على الواقع) فى القالب والجوهر. الكآبه تلف المكان واقعا والاحلام تفترس المتواجدين به وهما والتشابه قريب حتى فى درجة الالوان والتفكير وطريقة العرض والخيال والاحلام !

هل توصل أحدكم الى الموقع محل همسى ؟؟ نعم نعم أنه موقع الجبهة الوطنيه لأنقاذ ليبيا فعند تصفحك لهذا الموقع أنت تدخل عالم آخر من الخيال بعضه علمى وجله أضغات أحلام! فالخيال والاحلام تسيطر على الموقع ، لو تركت نفسك للأوهام لتحصلت على جرعه منشطه تكفيك لمدة لاباس منها من الزمن من التفاؤل والسعاده. وهنا مربط الفرس فأفلام "حرب النجوم" لها نفس التأثير على عاشقيها وينتظرونها بفارغ الصبر.

يعود أنشاء الصفحة الى 1997 وهى صفحة تعبر عن تنظيم الجبهة الوطنيه لأنقاذ ليبيا التنظيم الام لمعظم روساء تنظيمات المعارضة المتواجده على الساحة الآن."الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا تنظيم معارض لحكم القذافي في ليبيا, تأسس في اكتوبر 1981. تسعى الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا للإطاحة بحكم القذافي وإنشاء بديل دستوري ديمقراطي راشد " شعار التنظيم وشعار الصفحة وهو شعار طويل يذكر فيه القذافى مرتين بالنص ويبدو أن أسره هذا التنظيم تناست أن حكم القذافى أصبح حكم القذاذفه وأبناؤهم واللجان الثوريه وأزلام وأبناء ضباط الانقلاب والمتسلقين والمستفيدين من هذا الوضع فأصبحت الظروف تختلف جوهرا ومضمونا . وتغيير هذا الشعار بشعار يتناسب وهذه المرحله أفضل من عرضه كشريط أخبار فى محطه لايتفرج عليها أحد. التمسك بنفس الشعار يعنى العوده والبقاء فى حالة الجمود والتقوقع بعيدا عن هموم الوطن.

ولكن كل ذلك لايهم فمايهمنا حقا هو هل هذا الموقع يقدم أى فائده وهل له أن يتطور أم أنه يتطور بطريقة تطوير القياده فى التنظيم نفسه قتنتقل القيادة بطريقة ديمقراطيه سلسة وبنسبه 99.99% الى صهر القائد السابق وتستمر المسيره؟

الملاحظ أن الموقع تصميما ومحتوى يعكس حالة التنظيم بنسبة كبيرهّ. فالصفحة منذ تعرفت اليها فى منتصف التسعينات لم يتطور بها أى شىء . الموقع يعج بدراسات ومقالات وكتب القائد السابق للجبهه د.محمد يوسف المقريف ، ولا تخلو الامر من بعض الصور والتصريحات. كما يحتوى على بعض من ذكريات الصهر العزيز إبراهيم عبدالعزيز صهّد وله هو الآخر صولاته وجولاته فى البالتوك والمقالات والتصريحات وبعض الصور وهو يسير على خطى قائده ونسيبه الدكتور المقريف حتى فى طريقة حلاقة اللحيه!

تحتوى الصفحة على مكتبه صوتيه ممتازة تؤرخ لمرحله مهمه فى مقارعة النظام وتحتوى أيضا على أعداد لاباس بها من مجلة الانقاذ وعدد مهم من الاشرطة الوثائقيه لأعدامات النظام المهينه ومحاكمات الكنغارو التى كان يجريها ويحتوى الموقع على جمله من أصدارات الجبهه .

سياسة النشر للمقالات يحددها شرط واحد أن تحقق فى مقالك لايهم بقيه المقومات وهذا الشرط هو ان يحتوى مقالك على مهاجمه للنظام بأى أسلوب أو طريقه تلميحا أو صراحه فى صيغة خبر أو خاطره فأنت مقبول للنشر فورا وبدون أعتذارات. إذا لم يتحقق هذا الشرط فأنت مرفوض دون أى أعتذار! وهو شرط أحيانا يكون خارج الزمان والمكان مثل روايات حرب النجوم، فوجهه نظر الموقع أو القائمين عليه تقوم على أنه يتوجب عليك الايمان بهدف الموقع وطريقته وأسلوبه حتى وان لم تكن مقتنعا بذلك فعليك على الاقل التظاهر حتى ننشر لك والا فأنت خاج الموقع.

وطبعا هذه الشروط القاسيه(كيخ كيخ) أدت الى هجرة الموقع وتصفحه على فترات متباعده مما أدى بالقيميين على الموقع الى أختراع مراسلين من الداخل بكل المناطق الليبيه. يبدو أن الكساد بواحة سيدى أدريس التونسيه أدت بأحدهم الى أفتتاح هوتيل وتجميع خرده من بقايا أفلام حرب النجوم ووضعها على الخريطة السياحيه للمنطقة وقليل من البهارات خرجت البلده الى الوجود كرحله صحراويه لهواه الخيال العلمى والاحتفال بأعياد ميلادهم على صورة خياليه!

فمراسل جبهة الانقاذ فى بنغازى يكتب بنفس الاخطاء الاملائيه التى يكتب بها مراسل الجبهه فى درنه والذى أيضا يرتكب نفس الاخطاء مع مراسل الجبهه فى مصراته!! ألم يتعلمو جميعا فى مدرسة الخيال العلمى فى بلدة سيدى أدريس؟

والظاهر أن مدير صفحة الانقاذ قد أصيب بالملل فى تلك الواحة التونسيه فلم يأت السواح بالطريقة المتوقعه وأصبح "براد" الشاهى بدلا من الاكاسير الملونه وأكثر من أستهلاك الشاهى الليبى المهرب الى تونس وتراكمت بقيه هذه الجلسات ومخرجاتها التى ترمى على جانب باب الدكان مما يجذب الكثير من الذباب خصوصا فى فترة القيلوله لاسيما وان صاحبنا تعود على أستهلاك دلاعه تونسيه يرتمى بعدها فى الظل ليغرق فى أحلام وخيال حركه ورواج سياحى من التواجد الكثيف للذباب لو أقنع أحدهم بتصوير روايه "الطريده " لمايكل كريشتون ففيها مايجعل هذا الموقع مصدر جذب هائل مع الاستمتاع برمى قشور الدلاع وبقايا الشاهى لتجذب المزيد من الذباب والخيال!

وأخيرا بعض النصائح الواقعيه لمن يدير هذه الصفحة أتمنى أن يتقبلها بكل "واقعيه" و موضوعيه:
- صفحة الانقاذ صفحة قديمة وعتيقه ، والتطوير لن يكون معيبا فى الشكل والمضمون.
- فصل جميع المراسلين بالداخل فهم لايعملون بالطريقة الصحيحه والاعتماد على الاخبار من مصادرها.
- الصفحة تحتوى على مجموهة رائعه من الملفات الصوتيه والوثائق لو أعيد تنظيمها وعرضها بطريقة يمكن الاستفاده منها بيسر وسهوله (بالعربى غير الديكور يا شاب).
- أيجاد طريقة سهله للفهرسه وتبويب المواضيع حتى لاتصبح مثل متاهه حسن الامين فى ليبيا المستقبل!
- نتفهم أن الرئيس السابق والرئيس الحالى يجب أن يظهرا بصورة ما ولكن أنت تعرف مصير المركب بقبطانين.

الخيال العلمى ممتع وصفحة الجبهة الوطنيه للأنقاذ التى لم تنقذ أحدا للآن بل ورطت الكثيرين تبحر بك فى مجال خارج الواقع فى رحله وهميه تستدم فيها كل الاساليب والمؤثرات الخاصة حتى تخفى عن ناظرك واقع واحة سيدى أدريس ـ مطماطه بتونس! الملل يخيم على المقال بسبب الصفحة الممله وأعتقد أن مقالى هذا يضعنى فى خانه الدكتور جاب الله ومقالته المهترئه والممل الرقعى وكتاباته الصدئه، وياسى عاشور أعذرنا ومنك السماح فنفحات خيالنا ذهبت للذباب هذه المره.

مرشبادى
libyan.sites@gmail.com
________________________________________________

- العديد من الردود والاراء خصوصا من بعض المهتمين أضطرتنى الى تأجيل عرضها الى بعد الانتهاء من الكتابه عن بقية المواقع.


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home