Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

مكمن الداء

عندما تهبط الامم الي الحضيض وتكون في مؤخرة الامم الاخري في كل المجالات، فانظر الي ولاة امرهها والقائمين علي ادارتها. هذا تماما ما اصاب ليبيا منذ الفادح من سبتمبر 1969. بعد 36 عاما من الهبوط المتواصل لبلادنا ليبيا، ونتيجة طبيعية لنظرية مضحكة مخجلة حتي لمن يتحدث عنها. ونتاج لفكر صبياني يغلب عليه الجهل اكثر من اي شي اخر. نجد هذا المفكر الفيلسوف مبدع هذه النظرية وهذا النظام يستأجر البرفسور الاقتصادي الامريكي مايكل بورتر المستشار الاقتصادي لجامعة هارفرد، ليجد له مخرجا للورطة التي يقبع فيها الشعب الليبي منذ مجئ هذا الجاهل العسكري القذافي.

ولولا حفنة الدولارات التي سوف تكون بالملايين والتي سوف يتقاضاها هذا الاقتصادي الامريكي لشخص المرض والداء الذي يعاني منه الشعب الليبي بكلمة واحدة الا وهي "القذافي". وقد توصل الي هذه الحقيقة احد شيابنا الكبار (شيوخنا) في احد مؤتمرات القذافي الشعبية المنقولة علي التلفزيون مباشرة، حيث رفع عكازه (الباكور) الي اعلي حتي يراه المجتمعين وتسأل اين الاعوجاج؟ وبلهجتنا الليبية الدارجة قال "العوج من فوق" في اشارة الي سبب فساد ليبيا.

هذا الفيروس الذي اصاب جسم الشعب الليبي انتج فيروسات قائمة علي الاستحكام والاستحواذ علي جميع اطراف الشعب الحيوية لتمكين هذا الفيروس الشاذ من الاستمرار طوال هذه السنين. هذه الفيروسات هم شلة المزميرين والمطبلين والارهابيين الذين اهلكوا الشعب واحبطوا كل محاولاته لرفض هذا الفيروس والتعافي منه. وكلما حاول الخيرين من ابناء ليبيا توصيف هذا الداء وتشخيصه ومن ثمة وصف الدواء الناجع للتخلص من هذا المرض ، تخرج جحافل الفيروسات من المطبلين والمزمرين ليجتروا نفس العبارات التافهه الفارغة "مثل فكر القائد" و"توجيهات القائد" و "الديمقراطية المباشرة" والي اخر التقيأت والدجل ويقفوا ضد تطلعات الشعب الليبي.

لم يعد هذا القائد يؤمن بنظريته التافهه ولا يصدق هتافات المطبلين والمزمرين ولا كل الالقاب التي اخترعوها له. ولم يعد يثق حتي في نفسه هو او يصدق ان الرجل الذي قال لنا ان وزنه يساوي ذهبا سوف يخرجنا من الورطة القذافية. بل زادها شكري طماطم تفاقما.

فقد لجأ صاحبنا الي خبير رأسمالي امريكي ليؤكد له بان هؤلاء المطبلين والهتيفة هم الذين يقفون حجر عثرة في خطة توريث الحكم الي ابنه سيف. وعندما يزاح هؤلاء من امام سيف سيتعامل الغرب مع سيف ويتقبله قبولا حسنا. اما انت يا قذافي سوف ينحسر دورك في التخلص من معبوديك من الحرس القديم وتصفيتهم حتي يكتمل المخطط الغربي وتبدأ المرحلة التالية من المخطط بقيادة الدكتاتور المنتظر سيف ومع طاقم جديد من المزمرين والمطبلين "العصريين" بدون شعارات قومادجية او اشتراكية او وحدوية او ثورية... او او.

وهكذا تستمر المأساة ونحن اصحاب الحق اما سلبيين لا نبالي ولا نحرك ساكنا، واما مغفلين ينطلي علينا الكذب والدجل طوال عقود من الزمن ولا نري ولا نسمع ماذا يفعل بنا واما جبناء نرتعش من الخوف ونسقط موتي من الموت الذي هو ملاقينا.

احمد مسعـود القبائلي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home