Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

البيان التأسيسي
لجمعـية الوفاء والأمـل

- حرية الرأي والتعبير والحياة في أرض الوطن ليس إرهابًا.
- من حقنا الحديث عن فصول مأساتنا وتوثيقها .
- نعم لمحاكمة النظامين الليبي و التشادي على جرائمهم إبان حرب تشاد.
- معًا لأجل عالم خالٍ من التعذيب والقمع ومسكون بالديمقراطية والعدل .

في ليبيا يتحدثون عما يسميه النظام بـ" الفاتح من سبتمبر"، ونحن نتحدث ولمناسبة الخامس من سبتمبر، اليوم الذي شهد عام 1987 آخر معركة بين القوات الليبية والتشادية في قاعدة "معطن السارة"، تلك القاعدة التي ستظل معلمًا بارزا وشاهد عيان على حجم المأساة التي تعرض لها أبناء ليبيا، الذي زجّوا بهم في تلك الحرب بشكل قسري وبالإكراه. إن ما حدث في "حرب ليبيا و تشاد"، قبل 19 عامًا، لن تستطيع الأيام محوه، فهو الذي أودع مابين عشره آلاف وخمسة عشر ألف قتيل بين رمال الصحراء، وأكثر من 2500 أسير في زنازين تشاد،وعشرات الآلاف من المعاقين والمفقودين. نحن مجموعه من العسكريين و الموظفين و الطلاب الدين زج بهم القدافي في حرب ليبيا و تشاد الخاسره ، نعلن عن تأسيس جمعية الوفاء والأمل، ليس فقط من أجل الإشارة إلى ما تعرضنا له من محنة إبان الحرب الظالمة التي شنها نظام معمر القذافي، وإنما لأجل أحرار العالم أيضا، أينما وجدوا..
نعدكم بأننا لن نكون كبوق يتخصص في شتم العقيد ونظامه؛ وإنما منبرًا يعنى بحقوق الإنسان حول العالم: يناصر المضطهدين، ويطالب بحرية الرأي والتعبير والحياة والحقوق الأصيلة التي كفلتها الشرائع والديانات السماوية والمعاهدات و القوانين الدولة وشرعة حقوق الإنسان والأمم المتحدة والإعلان العالمي لحقوق الإنسان، ويتطرق إلى قضاياهم وألمهم.
سنكون الأوفياء لوطننا، ولجرحنا ولعذابنا ولمعاناتنا، التي تسببت بها الحرب طوال ثماني سنوات، ولم تأت لليبيا إلا بالجراح والدموع واستنزاف الثروة القومية.
سنزرع الأمل في صحارينا القاحلة، بالرغم من نظامنا المصاب بمس حب الذات، والارتجال، وقمع الحريات، وخوض المغامرات الطائشة، وهدر المال العام.
نعلن لأحرار العالم، أننا وفي التاسع عشر من مايو 2006، أسسنا وبشكل قانوني، جمعيتنا، وهو العمل الذي لن يسمح لنا بإنجازه في وطننا، ما دام صاحب "الكتاب الأخضر" يغتصب السلطة..
نعدكم بالعمل على فضح كل ماء يقوم به نظام القذافي من انتهاك لحقوق الإنسان و كبت للحريات والعقوبات الجماعية والاستيلاء على السلطة ونهب الثروات القومية وتغييب الديمقراطية.
نؤكد لكم تمسكنا بحرية الصحافة حرية التعبير و التنقل وسائر الحريات العامة والخاصة. نعدكم بأننا لا نكف عن مطالبة النظام الليبي، بإعادة رفات كل الجنود الليبيين الدين قتلوا في تشاد إلى ذويهم وأحبتهم، كي يدفنوا بطريقة تليق بهم.
نقسم لكم، بعدم التوقف عن مطالبة النظام بالاعتراف بمعاناة الأسرى في ظلمة السجون والزنازين التشادية. نعاهدكم على المطالبة بتعويض كل المتضررين من الحرب غير العادلة أو الأخلاقية. والاهتمام بعائلات الشهداء و المفقودين.
نقطع على أنفسنا وعدًا للتعريف بالمعاناة التي سببتها الحرب للأسرى وعائلاتهم. لن ندخر جهدا لغرض إظهار ونشر الممارسات الليبية الرسمية، وانتهاكها لحقوق و سياساتها الخارجة على القانون، والمتمثلة بالسجن و التعذيب و مصادرة أملاك المعارضين.
سنبذل قصارى جهدنا لتوثيق كل ما تعرض له ضحيا حرب تشاد، و إعداد ملف لنقل القضية إلى المحاكم الدولية المتخصصة في جرائم الحرب، لمقاضاة النظامين الليبي والتشادي.

يا أحرار العالم:
في ليبيا وعالمنا العربي والعالم أجمع، لننتهز هذه المناسبة و نطالبكم بالتحرك معنا و تقديم الدعم الاستشاري و المعنوي و المادي حت تئخد العداله مجراها؟
إن آلاف العائلات لا تعرف مصير أحبتها المفقودين إلى يومنا هذا، وتطالب بتشكيل لجنة دولية للتحقيق في جرائم الحرب كلها، ونحن نضم صوتنا إليهم ونكبره، لغرض محاكمة نظام القذافي وحكومة تشاد.
نعاهدكم الوفاء لضحايانا ورفاقناء نعدكم بإحياء الأمل للعائلات التي لا تعرف شيئاً عن أبنائهم المفقودين.

مجلس إدارة جمعـية الوفاء والأمل
التاريخ : 7 سبتمبر 2006
loyaltyandhope@yahoo.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home