Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

ارتـقـيت مرتـقى صعـبا.. يا دَعِـي البرابرة!!

كناطح صخرة يوما ليوهنـــها       فلم يضرها وأوهى قرنه الوعل

(الوعل) التيس من الماعز ، وهناك التيوس من البشر ، وهم الذين إذا ما أحسوا ضعفا أو تضعضعا بين قومهم أو في بلادهم ؛ باعوا أنفسهم لعدوها ، وركبوا الموجه واحيوا النعرات الميتة ، أو شككوا في معتقدات ومقدسات أمتهم ، وهذا بالضبط ما يفعله بعض البرابرة ( أكلة الرأس في ليبيا) فقد طفقوا يروجون لأمور هي أكبر من حجمهم وامكاناتهم التاريخية ، والأدبية ، والمذهبية .

فمن الناحية التاريخية حين انبعثت الحضارة العربية الإسلامية ووصل أجدادنا حملة مشاعل النور والحضارة إلى ليبيا لم يجدوا إلا الرومان والحضارة الرومانية ، وآثار الفنيقيين ، أما البرابرة فكان شانهم شأن العرب قبل البعثة المحمدية ؛ إن لم يكونوا أسوأ حالا منهم ، بدو رحل تسيطر على أدمغتهم الخرفات والشعوذات والأساطير .

تلك الأساطير التي يحاول دعاة الجهالة منهم الآن وفي القرن الحادي والعشرين الدعوة إليها وكأن ما نحن فيه الآن من تخلف لا يكفي . وما كنت والله لأشغل نفسي بكتابة هذه الأسطر لولا أن تطاول البرابرة المتخلفين قد وصل إلى الطعن والتشكيك في رسولنا وفي ديننا ، بل وفي الذات الإلهية ، فضلا عن العروبة التي تجري دماؤها الطاهرة في عروق الأغلبية الساحقة من الشعب الليبي إن لم يكن جميعه .

حينما يدعو إنسان إلى فكرة ما ينبغي أن يكون فيها قدر من المصداقية أو المعقولية أو الجدية ، أو يدعو إلى أمر واضح فيه وجاهة ويتوقع منه الخير أما ما يدعو إليه هؤلاء الأوغاد السفلة فتأملوا معي هداكم الله .. تغيير أسماء الليبيين إلى ما يشبه نعيق الغربان ، فبدل أن يكون أسمك محمد أو عبد الله أو عمر أو علي أو حسن .. لا بد أن تغيره ليصبح : أمعاق ، أزعاق ، نفوسه ، أمرار ، أقهار ، وبدل أن تكون لغتك العربية لغة الآباء الكرام لغة محمد صلى الله عليه وسلم اللغة التي شرفها الله بالقرآن وحفظها بحفظه ، بدل ذلك يدعونك دعاة البرابرة إلى (رطانة) جاهلية متخلفة عجزوا حتى عن وضع أبجدية لها ، يعني يدعوننا إلى ما قبل التاريخ ، تنفيذا لأمر سادتهم الغربيين الذين أسموهم (أمازيغ) بدل البرابرة والذين حرضوهم وفي هذا الوقت بالذات وقت محنة الأمة العربية والإسلامية ؛ لتفريق الصف وبث الفتن نحن نعرف أن فرنسا وراء هذه الدعوة لتمزيق الجزائر فهي تحرض منذ هزيمتها على يد المجاهدين العرب الأبطال في الجزائر تحرض رعاة الشاه (الشاوية) على شق عصى الطاعة وتعمل على تركهم للإسلام واعتناق النصرانية ، هذا في الجزائر ، أما في ليبيا فلا نعرف هذه التسمية (امازغية ) نحن نعرف أخوتنا الجبالية والزوارية وهم ليبيون أحرار لهم ما لنا وعليهم ما علينا عرفناهم بهذا الاسم ، وقد عزلوا أنفسهم بأنفسهم باعتناقهم للمذهب الإباضي الخارجي ، فلا يصاهرون بقية الليبيين أصحاب المذهب المالكي ، فعزلتهم هم السبب فيها ، فهل سينصلح حالهم إذا اتبعوا هذا البوم الناعب وتسموا بهذه الأسماء الغريبة التي ستزيدهم عزلة .

ثم أن الإسلام والعروبة قد دخلت تحتهما شعوب وأمم لها ماضي عريق وآثار حضارية شاهدة حتى اليوم وهم يفخرون بإسلامهم وعروبتهم وأسمائهم العربية ، فلم نرى مصري يتسمى (بخفرع ) ولا (منقرع) ولا (أحمس) ولا (توت عنخ) ولم نسمع فارسي تسمى (بهرمز) ولا (اونوشروان) ، ولا يخفى مدى الحضارة والتقدم و التاريخ لهذه الأمم ، فما بال هؤلاء البرابرة يستغلون هذه المواقع التي قامت لإسماع صوت الشعب الليبي المقهور والرازح تحت ظلم وقهر هذا النظام المتسلط ، ما بال هؤلاء الأوغاد يسيئون إلى أخوة ليبيين أعزاء قدموا الشهداء من أجل حرية ليبيا وأهلها أخوة من (الجبالية) و( لزوارية ) أخوة في الدين والوطن إن لم يكن في العروبة ؛ يسيئون إليهم وفي هذا الوقت الذي يحرص فيه المخلصون على وحدة الصف ، بهذه الدعوات المضحكة والتي لن توصلهم إلا إلى العزلة والعداوات مع الأغلبية العربية الساحقة من الشعب الليبي .. كفوا عن هذا واكتبوا بلغتكم الأصلية بعد أن تخترعوا لها حروفا إن كنتم جادين .. و إلا أخبرك يا من تسمى ( بأمارير ) أنك لن ترى دولة للبرابرة في ليبيا حتى ترى حلمة أذنك ، وحتى يلج الجمل في سم الخياط ، لن يكون ذلك وأحفاد بني هلال وبني سليم يشمون الهواء .

كعـب بن سليم


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home