Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

من مزبلة المثـقـفـين إلى مزبلة التاريخ

قرأت آخر ما كُتب عن الشاعر صلاح عجينة ( صلاح عجينة يهدد بالقتل بالسم الزعاف ) في موقع نادي القلم الليبي وهذا ليس بالمقال الأول أو الأخير الذي يتناول صلاح ( الشاعر المشهور أقصد المغمور ) .
وهنا لا أريد أن أتناول ما قيل عنه أو ما يهدده ولكن أقول بأنه في هذه الأيام هناك حركة غير مسبوقة لبعض من يزعمون أنفسهم أدباء وكتاب ويحسبون أنفسهم على الساحة الثقافية الليبية .
الثقافة والأدب أو أن تكون مثقفاً .. لا تسمح لك بأن تتناول الناس في حقوقهم وأعراضهم لا لشيء إلا لأنك تختلف معهم شخصياً .. ما يقوم به صلاح عجينة وصابر الفيتوري وعصام العول ومحمد إبراهيم.. ما هو إلا جعجعة للفت النظر ولكي ينتبه الوسط الثقافي إليهم لأنهم في الواقع ليسوا ممن تعلق كتاباتهم في ذهن المثقف الليبي أو حتى إبن الشارع العادي الذي ليس له صلة بالثقافة .
لماذا هذا التواطؤ الفكري .. ولماذا هذا السب والقذف بالآخرين .. هل لأنهم أفضل منكم في الوسط الثقافي .. أم لأنهم أرقى خلقاً وأدباً وفكراً .. هل لأنه بينكم وبينهم مواقف شخصية تقومون باتهامهم بعدم الوطنية وبأنهم ليسوا من أحرار ليبيا .
هل الحرية تعني بأن تقوموا بالسب والقذف واستعمال أردأ العبارات على مسمع ومرأى الجميع .. هل الحرية تقودك أن تتهم الآخرين بأشياء لم يرتكبوها .
أقول لكل من صلاح عجينة وصابر الفيتوري وعصام العول ومن يُدعى محمد إبراهيم الذي لا نعرف من أين خرج لنا انه لا يمكنكم أن تستغفلوا المواطن الليبي أو المثقف الليبي بهده الترهات التي تستهويكم وتنشرونها لنا كل يوم عبر آلاف المواقع الإلكترونية ؟؟!! رغم أنكم تكتبون تحت أسماء مستعارة أو باسم مواطن ليبي حر إلا أن شخصياتكم واضحة وصوركم تلوح لنا من بين كلماتكم .
فعلى سبيل المثال لا الحصر حينما قرأت ما كتب في نادي القلم الليبي عن ( صلاح عجينة يهدد بالقتل بالسم الزعاف ) أحسست وكأنني أمام خرافة من خرافات الجدات لان ما كتب لا يمكن تصديقه ولا يمكن أن نمرره للقارئ أو المثقف الليبي لأنه أًصبح واعٍ بمجريات الأمور وبما يدور في الساحة اليوم ولا يمكن لكاتب مثل صاحبنا ( محمد إبراهيم أو غيره ... !!! ) أن يؤثر فينا .. بل مثل هذا المقال نجد أن كاتبه سيقع في مطب عدم التصديق والتـتفيه من قبل القارئ الواعي .
كيف لنا أن نصدق بأن الشاعر صلاح عجينة تعرض للتهديد بالقتل بالسم الزعاف ومن يقنعنا بأن هذا ما حدث .. وكيف لنا أن نصدق بأن نقابة المقاهي بجلالة قدرها تهتم بموضوع مثل هذا .. فحسب ما نعرف بأن نقابة المقاهي لا تهتم حتى وإن مات أحد المواطنين تسمماً .. ألا ترون معي بأنكم أمام أحد الأفلام الخيالية الكلاسيكية القديمة التي تحاول أن تقنع الآخرين بسؤ الموقف والعاقبة .
أضحكتموني حد الثمالة .. فيال تفاهتكم ويال سؤ حظكم الذي أوقعكم بين أيد أناس واعون لكل ما تقومون به . أتمنى من الله العلي القدير أن يتم شفاؤكم قريبا وإلا فإنها الكارثة لك أيها الصوفي وأنت أيها الحر والآخر الذي يدعي الوطنية .
الوطن أغلى بكثير من أن تحملوه بين جوانحكم .. فكما لفظكم الوسط الثقافي في مزبلة المثقفين .. سيقذفكم الوطن في مزبلة التاريخ .
وليبقى القلم الصادق ونبقى أبناء ليبيا الشرفاء .

كتبه / القلم الصادق


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home