Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

الملـْسـُون

( ما أفسدته الأفعال الرعناء .. لن تصلحه الأقوال الجوفاء )

كم هو رائع ومعبر ذلك المصطلح اللغوي العربي الشعبي الخليجي ( الملـْسُون ) بمعنى الثرثار، والفارق بينهما هو أن الملسون لا يُشترط أن يكون لكلامه معاني تستفاد ، يعني شخص مثل ما نقول : ( واكله اللسانه) أما الثرثار فهو الكثير الكلام فقط .. هذا هو الفارق .

هذا الملسون و كلما أشدت الأهوال بالأمة التي كان يدعي أنه الأمين والوصي الشرعي عليها !! ، كلما خرج على الشعب الليبي بمجموعة جديدة من التلفيقات ، والأوهام ، متصورا ً أنه بذلك سيغطي على الأحداث ، أو مظهراً أنه مشغول بترتيب البيت من الداخل ، وأن من أولياته بناء ليبيا و الاهتمام بشعبها . يكرر هذا الأمر بطريقة بائسة ومقززة و مقرفة .

ومن هذا ما فعله في الأيام الأخيرة ؛ حيث ساق الليبيين إلى وجاره زمرا حسب اختصاصاتهم ليحاضر المهندسين في هندستهم ، معلنا أن كل ما تم بناؤه في عهد ثورته كان خطئا ً كبيراً .. وهذا شيء ايجابي أن يعرف بعد هذه السبع والثلاثين سنة فقط !!! أن ما كان يصر عليه ، ويسجن ويعدم ويخون منتقديه أنه كان خطأ .

ويجمع الخطباء والوعاظ ليطلق للسانه العنان في التشكيك والهمز واللمز في صاحب الرسالة الغراء ؛ في الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم .. ولا من مدافع الجميع في صمت كأن على رؤوسهم الطير ؛ وهم الذين يخرجون علينا في الجمعات ليشنفوا أذاننا بالحديث عن شجاعة المؤمن ، وأن أفضل الجهاد هو كلمة حق عند سلطان جائر ... ( ما علينا ) .. ويختم حديثه بنصيحة سوء قديمة ( قدم الرسالات السماوية ) يهز لها الوعاظ والخطباء المزورون رؤوسهم أعجابا وهي ضرورة السخرية والضحك من الشباب الذين يرتادون المساجد .. ضرورة الاستهزاء بأهل السنة ( إن الذين أجرموا كانوا من الذين آمنوا يضحكون ! وإذا مروا بهم يتغامزون ) .

وهكذا يجمع هذا الملسون الليبيين حسب تخصصاتهم المهنية .. لا ليسمع مطالبهم أو ليستشيرهم .. بل ليسفه عقولهم ويمثل دور العلامة ( أبو العرِّيف) في كل شيء .. حتى إذا ما فرغ من الليبيين فإنه يخرج إلى صنيعته نظام إدريس دبي في أتشاد ، ليمارس تهريجه وقلبه للحقائق هناك ، محاولا ستر عجزه وما اقترفته يداه المجرمتان الملطختان بدماء الأبرياء من الشعبين المسلمين الليبي والتشادي .. محاولا تغطية المساوي القديمة بأخرى جديدة .

هذا كله ليلفت الانتباه إلى نفسه بعد أن سرق السيد حسن نصر الله وهو زعيم حزب صغير فقط منه ومن زعماء الفساد العرب الأضواء .. بدكه لحصون يهود وهدمها على رؤوسهم ، والتصدي البطولي طيلة شهر كامل حتى الآن لآلة الحرب الصهيونية ، التي اعتادت هزم الجيوش العربية خلال أيام معدودات .

فأين ذلك الخلاسي .. ؟؟ القائل زورا ومينا وتنطعا :

ويحسبونك شيئا عرضا مثلهم           يمر بالكون حينا ثــم يندثر

لقد أندثر هذا الشيء اللعين .. وهو الآن يروج بضاعته المزجاة بنفسه .. وبوجه ٍ مسخ الله سحنته تستحي وسائل إعلامه من إظهاره ، و اقتراب العدسات منه .. بعد أن عجز أتباعه المصفقون والمهرجون ومنفقو المال بسخاء ٍ لتسويقه .. أندثر معنويا وقد أذن ليلُ ظلمه بانقشاع .

صقر بلال


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home