Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

كيف تفضح شبكة العـنكبوت فى ماليزيا؟

لكى تفضح شبكه فساد تغلغلت وسيطرت على كافه مداخل ومخارج المكتب الشعبى فى ماليزيا تحتاج الى حقائق ساطعه لا تقبل التشكيك بها ولا يمكن أعتبارها مبالغات وتشهير بأشخاص وطنيون يعملون على سلب هذا الوطن وإطفاء شموعه كل يوم وعلى كافه الصعد بطرقهم فى تسريع أنتشار الفساد وإيجاد المسببات والحلول والتمويه اللازم وأحيانا مواجهه كل من يريد أن يفضح هذه الشبكه بأغراءات الاموال والوعود بتقديم خدمات وتسهيل وتمرير مخالفات.

أحد الرسائل التى وصلتنى موقعه بأسم "طالب ليبى" و أوردتها "بطوبتها" منعا للتشكيك بالتحريف والتأويل. بعد السلام ، بدأ الطالب بتوجيه أتهام الي بأننى "متحامل" على أمين الاتحاد ويقصد الامعه على جاب الله أمين أتحاد طلبة ماليزيا وأننى على خلاف معه.

أخى الطالب "غير الذليل" والمدافع عن حقوقك بكل شجاعه وفضحك لكل من أستولى على حقوقك وتركك فريسه للأمراض النفسيه والصحيه بدون علاج محتمل. فبدلا من أحقاق الحق وتوجيه الاتهام لهذا الامين أسما والغبى مضمونا لتقاعسه عن متابعه شؤون الطلبه الذين يفترض به أن يكون نصيرا لهم، أرى أنك "تحاملت" على كلماتى التى لم تستطع تفنيدها و سأكرر عليك هنا فى هذا الرد ماهى الاسباب التى أوجبت فضح هذا المتخاذل لا أملا فى أسترجاع حقوقنا المسلوبه ولكن توضيحا لأخوتنا الطلبه بالساحه خلفيات ماجرى "ويجرى" علهم يستيقظو من سباتهم وينهضو للدفاع عن ما تبقى من آدميتهم. فالغايه من العلم والتعليم هى خلق الانسان النموذجى الذى يستطيع أن يدافع عن حقوقه لا خلق أذلاء وحشرات تستمتع بقراءة المقالات وتعلم بأن حقوقها تسلب وتراجى فى العسل من (....) بوزنان!

من أهم مهام أتحاد الطلبه بأى مكان هو الدفاع عن حقوق الطلبه والامين أذا كان أمينا حقا يجب أن ينظم الطلبه ويفيدهم يمجريات الامور فيما يخص واجباتهم وحقوقهم. ونظرا لوجود ميزانيه منفصله للأتحاد فأن الامين يجب أن يسافر الى ليبيا من أجل حل المعضلات ومراسله الجهات ذات العلاقه وتذليل كافة العقبات. ومن خلال الاطلاع على نشاطات الاتحاد الطلابى بالساحة البريطانيه والساحة الكنديه وبعض الساحات الاوربيه نلاحظ هذا النشاط ومتابعه لحقوق الطالب وأزاله العوائق من الساحات فى حاله تعديه على حقوق الطلبه.

الامين الغبى بماليزيا لم يكلف نفسه حتى الاطلاع على حالات الطلبه ومشاكلهم فالتحجج بمشاغل الدراسه "والله اليوم كان عندى سيمينار..." وكأنه هو الوحيد الذى يدرس أو أن "السيمينارات" تطلب من أمين الاتحاد الغبى فقط. فهذا الامين الامعه تواجد فى فتره تواجد العديد من طلبه الدورات وطلاب المعاهد العليا وأستغل علاقاته القبليه بالعديد من الطلبه ووجد نفسه فى المركز الذى يستطيع منه تحقيق غاياته فى الحصول على متطلبات هى فى الواقع من حقوقه مثل منحه الحاسوب والدراسه الحقليه والتذاكر وكذلك مايعتبره أنجازه العظيم فى مشوار حياته الا وهو حصوله على تمديد لدراسه الدكتوراه.

- طوال فتره تواجده فى الاتحاد لم يكلف نفسه النظر الى أوضاع الطلبه ومتابعه مشاكلهم ، فكل همه خدمه المشرف الطلابى حتى يتحصل على تذاكر سفر أو مداهنه المراقب المالى حتى يسيل له قليلا من "أشتراكات الطلبه " وهى المبالغ المستقطعه من كل طالب كل شهر بقيمه 10 دولار أمريكى.
- لم يعقد الامين الفاسد أى أجتماع لتدارس أوضاع الطلبه فجميع الاجتماعات كانت لحضور أعياد الفاتح والسابع من أبريل أو أجتماعات للظهور بمظهر لائق أمام أحد الزائرين من مكتب الاتصال أو أدارة البعثات.
- لم يوضح هذا الامين كيف تصرف أو صرف ميزانيه ولم يعلن هذه الميزانيه وينكر أن يكون على صله بأى مبالغ خصوصا "أشتراكات الطلبه" وتندر أحد الطلبه بأن ميزانيه الاتحاد تصرف على شراء كاميرات رقميه وبعض المجوهرات لصديقة الامين والصرف على بعض الرحلات الى المصاف فى الدول المجاوره.
- يتواجد بالساحه عدد كبير من الطلبه الدارسين على حسابهم الخاص ويتم دعوتهم لحضورر الاحتفالات فقط ولم يتم على مدى الخمس سنوات الماضيه ضم أى طالب فى الساحه الماليزيه عدا أخوة المشرف الطلابى وأخ المراقب المالى وأبن أمين المكتب وأبن أخت أمين اللجنة الشعبيه العامه الحالى أما البقيه فلهم الله ولم يتحدث عنهم هذا الامين غير الامين رغم ضم العديد من الساحات الاخرى.
- على الرغم من تكرار مراسلات الاتحاد العام لطلبة الجماهيريه بضروره أجراء تصعيد للجنة الطلابيه والتى تجاوزت المدة المحدده وهى أربع سنوات ألا أن الامين وبتعاون من المشرف الطلابى أستطاع أن يقنع الاتحاد العام بعدم جدوى أجراء تصعيد نظرا لخلو الساحة الماليزيه من المشاكل وتزكيه أمين المكتب الشعبى والمشرف الطلابى لحضرة الامين وللأمانه أذكر تخاذل الطلبه فى المطالبه بتغيير هذا الامين لأنه كان حجره عثر لكل طالب حاول الحصول على حقوقه.
- على الرغم من تواجد أكثر من ثلاثمائه طالب فى الساحه فلاتسمع لهم أى نشاط طلابى حتى للمشاركه بأسم الجماهيريه فى بعض المهرجانات الطلابيه فالامين يفضل العمل فى صمت "دق وسكات"
- يتبجح الامين غير الامين بعلاقاته الدوليه مع أمين مكتب الطلاب بالخارج وأنه يأخذ فى رأيه فى الساحات الاخرى ويطلب منه الاستفاده من خبرته فى العمل الطلابى . بل ويؤكد أنه لولا علاقاته الشخصيه بمحافظ مصرف ليبيا المركزى لما وصلت المنحه أساسا أما عن علاقاته الشخصيه بأبناء القائد فهى وديه ويطلبونه بالاسم فى كل زياره لماليزيا ويتحدث معهم فى كل المواضيع.
- من هواياته تهديد الطلبه بالعوده للجماهيريه فى حاله عدم رضوخهم لما هو موجود بالساحه " آنى ما نمنع حد م المرواح اللى يبى يروح يروح... الجماهيريه ترحب بيكم" بأبتسامه و فى أشاره تهكميه الى الجماهيريه وتشبيهها بأنها الغوله التى لايرغب الطلبه فى الرجوع اليها.

فهل نحتاج الى التحامل على هذا المتخاذل فى رأيك؟؟؟ مع أنك أكدت بأن كل ماقلته بشأنه صحيح؟؟

أما عن العمل فى الظلام ، فأنا أرسل هذه الرسائل لفضح الفساد وتفشيه فى المكتب الشعبى بماليزيا وأن كنت أنت طالبا بماليزيا فأنت على درايه كامله بقدرات هذه الشبكه وعلاقاتها فى توجيه أتهامات ظالمه تنهى فتره دراستك هنا وربما توجيه الاتهامات بالتخابر مع جهه أجنبيه. أكتب رسائلى الى مواقع ليبيه بالمهجر لأطلاع العديدين من أصحاب الرأى و القدره و أصحاب القرار فى ليبيا على أيقاف هذه المهازل وبأستطاعتها رفع الظلم عن طلبة ماليزيا وأسترجاع حقوقهم المسلوبه. لم أخاطب جهه أجنبيه والعديد من كتابنا بالداخل تعرض كتاباتهم على هذه المواقع ، وسأعتبر أتهامك لى بالعمل فى الظلام وبأسم مستعار نوعا من قله الفهم وقصر الرؤيه، ولن أتهمك بأى شىء معيب.

ذكرت بأن مقالى الاخير يفتقر الى الادله ،، هل تعتقد ان اللجنة الشعبيه العامه وأدارة البعثات واللجنة الشعبيه العامة للتعليم العالى تبعث الطلبه الى العديد من الساحات دون ان تقوم بحساب تكلفه هذه البعثات وهل تعلم أن ميزانيه البعثات لاتقل فى أى سنة من السنوات عن 200 مليون دينار ليبى حسب سعر التحويل الرسمى للدوله سابقا؟؟ وهل تعتقد أن مبلغ 10 مليون دولار سنويا ميزانيه البعثات المخصصه لطلبة الساحه الماليزيه هى وهم؟؟ أم تعتقد ان طلبه الساحات الاخرى خصصت لها ميزانيات ومزايا تختلف عن الساحة الماليزيه؟؟

أعتقد أنه كان من الاسهل عليك أتهامى "مره أخرى" بأنىى موعود بشى من هذه المبالغ ولم أتحصل عليها. فكون طلبة الساحات الاخرى بأستطاعتهم الكتابه بل وتغيير المراقب المالى وتغيير المشرف الطلابى اما فى ماليزيا فمن الاسهل اللجوء الى الاتهامات التى "تفتقر" الى أساس فمن لم يستطع أن يكذب الارقام والحقائق أسهل عليه أن يتهم الاخرين بما يجول فى خاطره أو خاطرك فى هذه الحاله.

أما أشارتك الى أستغلال تحرك الطلبه فأننى بصراحه واضحه لم أرى تحركا فمنذ أشهر ونحن بدون علاج وبدون تذاكر وبدون حاسوب وبدون دراسات حقليه ولا مؤتمرات علميه والحمدلله أننا على قيد الحياه أصلا!

أشاراتك تدل على أنك تعمل بالنور والنهار و أسمك "طالب ليبى" أستطيع تمييزه بسهوله فأنت الطالب الليبى بماليزيا ببساطه لا حقوق لك وكل همك توجيه الاتهامات ومحاوله الحط من كل من يدافع عن حقوقك وأوكد لك أن الامين الغبى للأتحاد سيفرح بأمثالك وبلغنى أنه يقوم بأرسال مراسلات مرفقه بصور من المقالات الى الجهات الامنيه مشفوعه بتقارير تفيد أن أحد الطلبه الخونه يقوم بالكتابه فى مواقع المعارضه ويسب فى الدوله والرجاء الاستلام والافاده. بحق هذا الامين يؤدى عمله فى الدفاع عن حقوق الطلبه وأنت الطالب الليبى تساعده على هذا العمل الجليل . وصدق المشرف الطلابى حينما كان يتهكم على الطلبه عند سؤاله عن احد "المذلات" كانت أجابته مختصرة ومهينه "نين أتدر"! فكأن الطالب يستجدى فى أحد الشيوخ صدقه من صدقاته.

فحتى أنت يا طالب ليبى خليك (....) نين أتدر ،،أكمل مابين القوسين

طالب على نفقه المجتمع "المسلوبه منه"
talebfemalayisa@yahoo.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home