Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

مأساة الطفل شيشنق ‏

رغم صغر سن أصيل ليبيا الطفل شيشنق، إلا إنه إستطاع أن يضع أصحاب ثقافة الكراهية والإرهاب في موقف حرج. هؤلاء القوم إعتادوا أن يقدموا لنا وبشفافية غريبة!! أدلة لإدانة أنفسهم وذلك بإصدارهم لوثائق تكشف عن سبب منعهم لأسماء أبنائنا. هؤلاء القوم قد إعتادوا أيضآ وفي نفس الوقت التبجح بالملك الأمازيغي شيشنق الشئ الذي وضعهم في موقف متناقض، لأن الإسم الذي يحاولون منعه الأن هو نفس الإسم لملك حاولوا في ما مضى وحتى الأن إرجاعه الى العرب و العروبة؟!
للهروب من أمام هذا الموقف الشاذ لم يجد هؤلاء من حل سوا الفرار من أمام مطالبة أهل الطفل لوثائق تؤكد الحالة القانونية لهذا الإسم، فهم لايستطيعون تقديم وثيقة تؤكد أن الإسم ممنوع لأمازيغيته لأن ذلك سيؤكد للعالم أجمع بأنهم أنفسهم لايصدقون خرافاتهم، في نفس الوقت الذي لايستطيعون فيه إصدار موافقة على هذا الإسم لأن ذلك يتعارض مع عقليتهم وقوانينهم المبرمجة لمحاربة كل شئ ينطق بأمازيغيته. هذه الحلقة الجهنمية لم تمنع فقط صغيرنا من حقه في وثائق أو مستندات تثبت وجوده في هذه الدنيا، بل أيضآ منعت والدته التي كانت تستعد للسفر الى كندا لإتمام درجة الكتورة من مغادرة ليبيا. فما عسا أهله أن يفعلوا للخروج من هذا المأزق وكيف يكون بمقدورهم تقديم شكواهم بدون اي وثائق تثبت أن لهم إبن... هل يذهبون الى القضاء الذي لم يفصل بعد في قضايا قديمة لأطفالنا الذين وصلوا سن التمدرس وظلوا ساقطي قيد مع أن قضاياهم مثبتة بأدلة الإدانة التي كانت تصدر من الحكومة الليبية. أم يذهبون الى مبنى جمعية القدافي الخيرية للحصول على رسالة شجب لتلك السلوكيات موقعة من طرف الأستاذ جمعة عتيقة فقط لأن توقيعه غير ملزم لأحد، أما توقيع رئيسه فإنه مخصص فقط للإفراج عن الرهائن الغربيين في بقاع اخرى من العالم ونسى أن هناك رهائن أمازيغ لايبعدون سوى عدة خطوات من مركز جمعيته.
صغيرنا هذا لم يكشف كذب وخزعبلات هؤلاء القوم فقط، بل اعطى دليل اخر بأن الوعود التي أطلقها سيف الإسلام بخصوص جزء بسيط جدآ من مطالبنا لم تكن إلا فقاعات إعلامية الغرض منها إستقطاب بعض من الأمازيغ السذج

أكسل


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home