Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

إبني ولد معـتقلا

كم شعرت بالأسى والحزن على صديقي الذي لم التقي بيه مند دراستنا في الجامعة. لمحت هذا الصديق في مطار طرابلس وهو علي غير عادته البشوشة والمرحة ولهذا اعتقدت إن وجود صديقي في المطار وبهذه الحالة إما انه سيستقبل جثمان احد أقاربه قد توفي في الخارج إما هو مسافر ليرافق إحدى المرضى من أقاربه ولهده الظروف لزمني إن الحق بيه وأحاول مساعدته وبالمرة القي عليه السلام.
وعندما استوقفته وتبادلنا التحية والسلام وبدرت بسؤاله إذا ما يحتاج إلي أي مساعدة فكانت إجابته....لا شكرا جزيلا لك. أنا فقط انتظر موعد الرحلة إلى لندن.
سألته هل ترافق احد المرضي للعلاج هناك فقال لا إنا أرافق ابني الذي وللأسف ولد معتقلا في بلد أجداده إنا يا صديقي مسافر لأبحث لولدي علي بلد يكرمه ويحترمه ويحترم حقوقه الإنسانية.
كنت مذهلا متجمدا في مكاني وحولت إيقافه عن الحديث وقلت له أنت أخر من كنت أتوقع منه إن ينضم إلي المخابرات. واستمر في الكلام وعلية تأكد لي إن الرجل فعلا يعاني من مشكله كبيره فعليه طلبة منه الخروج خارج المطار وقلت له ما بك وهدية من روعه . وطلبت منه إن يحكى لي مشكلته وما قصة ابنك الذي ولد معتقلا.
وبدأ صديقي في قصته...... قبل أيام يا صديقي جاني مولود جديد الذي هو ابني وحلمي والذي فرحة بيه كثيرا ولكن يا صديقي فرحتنا لم تكتمل لان الحكومة رافضة إن اسمي ابني على اسم احد أجداده القدماء الذين اعتز بهم التاريخ وساهموا في صناعة تاريخ المنطقة ببطولتها . الحكومة يا آخى تساومني على اسم ابني وتختار لى من الأسماء ما تشاء ابني لاستطيع تسميته إذن كيف استطيع تربته تربية صالحه. يا آخى فعلا إنا احترت في هذه الدولة من يحكمها من يديرها هل يديرها القدافى وأبنائه أم يديرها العباقرة أمثال احمد إبراهيم وعلى فهمي الغشيم هؤلاء هم من سن قانون تحريم الأسماء الامازيغية بحجة التعريب وما هم بعرب.
أم ألدوله يديرها القدافى وأبنائه الذين دائما ما يظهرون علينا بتصريحاتهم التي لأتساوى إلا كلمات تأخذها الرياح يعنى لأتساوى شي وقرارات الحاشية هي النافدة يا صديقي اقصد قبل شهور ظهر علينا سيف الإسلام وقال إنا امزيغى وانأ انتمى إلى الامازيغ وكنت حاضرا لهذه التظاهرة ففرحنا بكلامه ورفعنا الشعارات وغنينا بالامازيغية وأكدنا على الوحدة الوطنية بدون التدخل في الحقوق الشخصية ويجب احترام الحقوق الإنسانية في التعبير والحرية ولكن ي أصديقي يبدو في الحقيقة البلد تحكمه جالية برانية ليس عنده لأبناء هذا البلد أهمية.
يا صديق إنا مسافر ولن ارجع إلى هذا البلد إلى إن أجد حلا لابني سوف أتنقل بين البلاد الأوربية ولمنظمات الدولية والحقوقية وسوف أحاول مقابلة بوش اوكوفى عنان ممكن إن يتوسطوا لي مع الحكومة الليبية (وايقولولى سمى هذه المرة ومعش أتعاودها ها المرة على خاطر عمك بوش وصاحبنا عنان.)
سوف سافر يا صديقي ولن انسي بلدي ولن اترك ابني يتربى في بلاد أخرى سوف سافر من اجل عودته معززا مكرما يحمل اسم أجداده ويحمل الاسم الذي اختاره له والده مثله مثل باقي الخلق.
هذه قصة صديقي وأتمنى أن يجد حلا ودعته والدموع في عينية وكم تساءلت فعلا لماذا الدولة تتدخل في مثل هذه الخصوصيات وسالت نفس ماذا نفعل نحن العرب إن إمرتنا امريكا إن نغير اسماء أبناءنا بما يتمشى والمتغيرات الدولية ومثلا تفرض علينا أن نسمى جورج وفيليب وبوش وهتلر وموسيلينى والشيخ زوبير وبلعيد الككلى الخ بالنسبة لي لا أستبعد ذلك وخاصة بعد إن استجابت الحكومة لكل مطالب امريكا ابتداء من تسليم البرنامج النووي هذا إن وجد حقا والبدء في تغير المناهج وحذف الآيات القرآنية والتربية الدينية التي تحث على الأخلاق والالتزام والجهاد من اجل اعلاء كلمة الله (انشاء لله منطلع ارهابى.)

الغـزال


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home