Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

خطـواتي التي لم تترك أثـراً

أوراقي الثبوتية لا تثبتني ، الأمر بسيط ، ففي مدينتي أضحى المواطن محض رقمٍ في دليل الهاتف ، إشارة سالبة أو موجبة في سجلها المدني ، فرغم فرط ثقافتي ، إلا أني لم أزل أعاني من حالة فقر مزمن لكريات الدم الخضراء .

رغم كون عادة تعاطي أمصال مرض اللوكيميا الخضراء أضحت عادة شبه يومية لم تزل تراود أشباه عقول الجميع في مدينتي التي ألفظها ولم أزل أفعل ، لكن الأنكى من ذلك هو تفشي كل أنواع الأوبئة التي لم يخلق لها مصل بعد ، في أرجاء هذه المدينة ..

سألت نفسي : أليست كارثة عندما ترى كل شرور الآخرين ، في بيتك ؟ ، عندما تكتشف أنك ـ أنت ـ و قد أصبحت ـ الآخر ـ ؟ ، قد أصبحت الآخرين جميعاً ؟ ، شيء مخيف عندما يصبح الإله ـ إنساناً ـ ، لكن الشيء الأكثر إثارة للخوف ، هو عندما يصبح الإنسان ـ إلاهاً ـ ، لا يخطئ ، حتى في كم لغطه المقصود ، حتى في كم ترهاته التي تحوي من اللا منطق أكثر مما تستطيع .

عندما تمتلئ المدينة بالأبطال ، وأشباه الأبطال ، رغم كونهم جلهم يخشون خوفهم الذي لم يأت بعد ، يحق لك أن تسأل حينها ، ما فائدة أضرحة كل أولياء الله الصالحين ، ما دمنا نملك هؤلاء جميعاً؟ ، كم هائل من المتسلقين ، أصحاب الأرصدة الفارغة ، اللهم بكم ضخم من كل شيء ، ماعدا كل شيء .

ينادي صديقي المهووس بالسخافة ـ عذراً بل قطعاً هو مهووس بالثقافة ـ ، ينادي بالعنف ، ويصرح بها في مقهى عام ، في غرفة ضيافة لا تتسع سوى لشخصين ، ولربما أيضاً في الحمام ، لم يكن يعلم أنه وراء كل قولٍ رقيب ، ولم أفهم ما الذي يريده أن ينهض بمنطقه العنيف ، نادٍ رياضي ، مؤسسة خيرية ، تنظيم حزبي سري في دولة حرمت فيها الآلهة كل أصناف الحزبية ، تجمع ضماني للمعوزين ومن بترت أطرافهم بدون حاجة الى لغم أرضي ، أو لربما يريد أن يؤسس هذا ـ العنف ـ أسس جمعيةٍ استهلاكيةٍ ترعى داخلها جل رعاياه ، أصحاب القيثارة المكسورة ، أولائك الذين يتغنون حتى الصباح ، رغم يقينهم أن تلك القيثارة لا تملك حتى وتراً واحداً .

لقد اكتشفت الليلة البارحة فقط ، أنهم قد سرقوا الطاولة التي كنا نختبئ تحتها ، رغم كوننا جميعاً اعتقدنا أننا قد اكتفينا من الاختباء ، لكن ما نجهله أننا لم نزل مختبئين ، لكن هذه المرة في العراء ، حيث تبرز وبكل شدةٍ كل صور كراهيتنا لأنفسنا ، فكلنا جزء من هذا الجسد ، وأفضلنا هو هذا الجزء ، أما سواه فهو عنصر زائد ، زائدةٌ دودية ، يمكن بل يجب استئصالها .

لم يسلم حتى حواريو المسيح من كم لغطٍ لا تقبله كل مصطلحات المنطق ، ولا يوجد تفسيرٌ له في جل كتب اللسانيات والطبيعة وحتى في مجلدات دراسات علوم الحياء الدقيقة والطفيليات ، لقد جعلوا كل شيء يلغي كل شيء ما عداهم ، أو لربما هكذا يتمنون .

المشكلة في مدينتي ، هي كثرة العقول وتناسل الأفكار بدون رحمٍ يلدها ، تتكاثر الأفكار رغم عقمها ، لأنهم وببساطة ، جميعهم يستطيعون اقتراف جنحة الفكر ، ربما لأن أنوفهم قد جذعت ، فيرون أبعد من ذلك الأنف ، لأنه وببساطة ، غير موجود .

ليسوا جميعهم جزأً من أيديولوجيةٍ سياسيةٍ يخلقونها ، وبالتأكيد هم ليسوا أتباع فكرةٍ طوباويةٍ لا يعرفونها ، وليسوا منتسبين لجماعةٍ دينيةٍ أو مؤسسةٍ فرعيةٍ لأحد التنظيمات التي تمتلك مقراً تجهر به ، لكن رغم كل ذلك يظلون يدّعون أن ما يمثلهم أو ما يمثلونه ـ لا فرق فالأمر سواء ـ ، أكبر من أن يكون شيئاً يمكن لأي أحدهم أن يستنبطه أو يلخصه بشبه جملة غير قابلة للإعراب في دفتر كتابات يومياته .

ها هو صديقي المهووس بالسخافة ، عذراً مرة أخرى ،فأنا أعتذر هذه المرة عن الاعتذار ، فهو حقاً مهووس بالسخافة ، فلغطه المقصود وسرده اللا معقول ، لم أستطع أن أتخيل عاداتي اليومية تقبله ، ها هو مرة أخرى ينكر الآخرين جميعاً ، حتى ـ الله ـ ، هو ـ آخر ـ يمكن إلغائه لأنه لم يلج داخل قاموسه ، قاموسه الذي اخترعه رغم جهله بكل اللغات الحية والميتة ، فيقول جازماً أن قاموسه هو الوالد الشرعي لكل هذه اللغات الحية والميتة ، تلك التي يجهلها .

عن الناسخ والمنسوخ ، أبطال ينسخون بطولات لم يفعلوها ، قصّاصون يسردون قصصاً لم يكتبوها ، مغنّون يتغنون بأشعارٍ في أغانٍ لم يستطيعوا سوى كتابة نصَّها بشيءٍ من خجلٍ ، وكثيرٍ من فخر ، حتى عقب سيجارة أسقطها رغماً عنه ذلك المدعو ـ فلان ـ ، أصبحوا جميعهم يدّعون أنهم جميعاً كان بإمكانهم أن يمتلكوا القداحة التي أشعلت تلك السيجارة .

ولم تزل أوراقي الثبوتية تعجز عن إثباتي ، رغم كونهم جميعهم يرون في ما لم يستطيعوا أن يروه في أنفسهم ، في الآخرين جميعهم ، إلا أن رتل المخلوقات الليبية، لم تزل لم تعلم بعد ، أن الرجال في مدينتي يملكون فقط ، أنصاف العقول ، أما النساء ، فإنّهن بدونها .

Amarir


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home