Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

يا حادي الخير اقبل ويا حاسي الشر ادبر

الفزع ليس ممن يتطاول على الاسلام واهله ويشكك ويمارس السخرية منه فى هذا الموقع بل الفزع كل الفزع ممن يتسترون خلفه ويدخلون من بابه ويتمنطقون بفقهه ويتعممون بعمائم زور صنعها اخوان واحفاد القردة والخنازير وهذا حال صاحبنا حاسى الشر والذى لا يستطيع احد ان يلومه فى ولهه وحبه وذوبان وانعدام شخصه وانصهاره فى قائده العظيم حامل لواء الجهل والجاهلين!! فكذا الشيطان له معجبين واتباع زين لهم الباطل فاتبعوه فيه وصنع لهم العمائم فصاروا دعاة له صنعهم بنفثه وهمزه وغمزه وحال انكشاف عورته وعوراتهم وتحقق وعد الله ووعيده فيهم تخلى عنهم وتركهم لمصيرهم الذى اختاروا والباطل وصوت الطاغوت الذين اتبعوه (وجعلنا منهم القردة والخنازير وعبد الطاغوت) ورغم ان هذا الوصف عبد الطاغوت لا يتحقق بصاحبنا حاسى الشر الا بعد تحقق الضوابط الشرعية الا ان حاله لا يخرج عن احد وصفين اقلا عيارا فهو اما صائد معارضين انترنيتي او ماسح جوخ من الطراز البالى على حد تعبير اخواننا الشاميين وقد يكون وصل لغايته او انه فى الطريق اليها ولكن الى اين؟! فقمته لا محالة ايلة الى السقوط وحلمه دونه خرط القتاذ وبقاء احفاد القردة والخنازير مرهون بعودة هذا الدين الى الارض وساعتها حتى القتاذ سيشاركنا الجرف الا الغرقد فهو من شجر الاخوال!! كما اخبر الصادق المصدوق عليه ازكى الصلوات والتسليم رغم انف الطاغوت اجهل الجاهلين.

يا حاسى الشر وخارب العقل اما كون اخوال القذافى يهودا من عدمه فهذا لن يغير من الامر شيئا والله لو كان حفيدا للنبى الامى واعظم اهل الارض وصدر منه الذى شهدنا وعلمنا واكتوينا طيلة الثلاثة قرون للحق به وصف الله الاصق الاقوم الا وهو الطاغوت وهو وصف اشمل واكبر ولعله اشد وطأة عليه من نعته بابن اليهودية وماضره ان يكون يهوديا حقيقيا فمخيريق خير اليهود كما اخبر عظيم الارض اما الطاغوت فهو الشيطان واتباعه ولعلك لا تحتاج للدروس فى مادة (طغى) ويكفيك مراجعتها لتعلم عظيم جرم شيطانك وما فعل باخواله (والخال فى خير لين يكبرله ولد اخته) وكلامك عن دعوى الصالحين فيه نوع من الهرطقة الدينية فلا اظن ان بركات ودعوات ولى زمان انتشار المذهب الامريكى الشيخ الجليل موسى كوسا هى التى اصابتهم ولكن الذى اصابهم فعلا هو غدره واجرامه وطغيانه ومطارداته والتى خطط لها واستوحاها من ثلمود شيطانك وطاغوتك القذافى. واما عند الحديث عن الكلاب فحدث ولا حرج فالكلاب فى كل احوالها احسن حالا من الخنازير فالخنازير امرنا بقتلها وسياتى من يقتلها فى اخر الزمان عليه الصلاة والسلام اما الكلاب فاشتهرت بالوفاء والتماس الاعذار ولا احسن من وفائها لشعبها حتى وان حالت الخنازير بينها وبينه!! ولعل الاتى يفيك ويشفيك لتعلم نبل وصفك ونعتك.

ايها الشانئ الكلاب اصخ لي         منك سمعا ولا تكونن حبسا
ان فى الكلب فاعلمن خصالا         من شريف الخصال يعددن خمسا
حفظ من كان محسنا ووفاء           للذي تتخذه حربا وخرسا
واتباع لرحله واذا ما                 صار نطق الشجاع للخوف همسا
وهو عون لنابح من بعيد              مستجيرا بقربه حين امسى(*)

اما القرود فمكانها السرك والتهريج!! واما تشبيهك الرسول عليه الصلاة والسلام ومقارنتك السفيهة ففيها جهلا مطبقا ممن لم يعطيه عليه الصلاة والسلام حقه ورفع صوته على صوته وجهر له بالقول ولعلك تعذر فى ذلك بجهلك ورفع القلم عنك حالك حال ذلك الاعرابى الجلف الذى بال فى المسجد وعفى عنه اعظم الخلق ولعل هذا التشبيه الفاسد هو نتاج تخاريف القذافى رسول الصحراء او سفاسف ثلمود شيطانك الاسود.

واما الحديث عن الاحباب الاخوال فبهم يتم الانس والقربى والمصاهرة واليهم تشد الرحال وترسل الحجيج!! واما الصليبيين فصلاح الدين منهم برئ واللفظ مستعار من الزرقاوى وبن لادن وهذه سرقة لادبيات القوم من باب ان لم تستطع ان تكون مثلهم فعليك بان تكون عدوهم واللفظ من اصله مقدوح فيه لاسباب التغيرات التى تشهدها الساحة ودخول كثير من اللاعقين اللعبة والفاظ شيطانك تغيرت فالتزم وتخلق بخلقه ولا تقدم بين يديه والحق ان بعض الذين يعيش فى ظلهم من وصفت بالكلاب يستحقون وفاء لا يحظى به طاغوتك من اخواله الذين زج بهم فى السجون وقتل وشرد ابنائهم وافرغ ما بجيوبهم وصاروا يعيشون على الخبز والماء فى جماهيرية الخير والعطاء..

وللحديث بقية.

والسلام على من اتبع الهدى.

نوري حيدر
________________________________________________

(*) للمزيد عن فضل الكلاب الرجوع الى كتاب (فضل الكلاب على كثير ممن لبس الثياب) للعلامة ابي بكر محمد بن خلف المرزبان المتوفى سنة 309 للهجرة الموافق 921م.


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home