Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

ليبيا بين سراق الأبل وسراق الحمير
رداً عـلى مقالة "فروخ" لأبوبكر الشائب القذافي

التاريخ لا يرحم ، والعرق دساس ... فحينما ننظر الى الوراء قليلاً ونبحث عن تاريخ عائلة "القذاذفة" نستطيع ان نؤكد وبدون ادنى تردد أن تاريخ هذه العائلة لا يشرف احدا منهم ابداً ... فوالد القايد الذي جمع رفاته وعظامه وبنى له مزاراً كبيراً في مدينة طرابلس العظيمة كان يمتهن سرقة الإبل وبيعها ، وأقصى ما امتهنه في حياته إنه كان راعيا للإبل في بعض الأوقات، هذا اذا حالفه الحظ ، وشتان بين راعي وسارق ولذا نجد ان "القذافي" اٌلإبن يحاول ان يخفي حقيقة أن أباه كان معظم حياته يمتهن سرقة الإبل ، بأن يردد ان أباه كان راعياً وأن الرسول عليه السلام كان راعياً للغنم ...وأما شريكه في السلطة والتسلط المدعو احمد ابراهيم فقد كانت مهنة ابيه أسوأ وأقبح من مهنة "والد القايد" إذ كان متسلطا على الحمير فيسرقها ويبيعها ويعيش ويطعم اسرته من ايراداتها.

ماذا يتوقع الليبيون من قادةٍ اباؤهم كانوا أما سراق للإبل أو سراقا للحمير؟؟ إن أعلى مرتبة وصل اليها بعض اباء القذاذفة هي رتبة ضابط بوليس كما حصل مع سيد قذاف الدم وأما القذافي ابن بومنيار وعائشة ابوالنيران فقد كان يعمل "بصاصاً" لدى بوليس ولاية فزان، لذا فعندما قام الإنقلاب ارسل أحد أقاربه الى حيث مركز بوليس سبها وسحب ملفه من بين ملفات "المخبرين" ...

وهذا التاريخ المخزي لعائلة القذاذفة الذين لا يمكن ان يطلق عليهم تسمية "قبيلة" لأنهم لم يكونوا في يوم من الأيام محسوبون كقبيلة لها شأن وكيان وإنما كانوا شراذم متفرقة بين القبائل ويعمل ابناؤها كخدم ورعاة لبقية القبائل وخاصة قبائل أولاد سليمان وورفلة والمغاربة. نقول ان هذا التاريخ هو الذي مدْ جذوره من الأباء الى الأبناء فنجد ان الأبناء توارثوا مهنة الأباء في السرقة إلا ان السرقة الآن تحولت من سرقة الحمير والإبل الى سرقة خزانة شعب وثروة امة بكاملها ... ولذا نلاحظ هذا التكالب والسعار الذي أصابهم في جمع اكبر قدر من الثروة لأنهم أتوا من بيئة فقيرة معدمة وعاشوا في وسط مليئ بالحقد والكراهية والبغضاء لباقي فئات الشعب ، حيث أحسوا بأنهم طبقة دنيئة في المجتمع الليبي وبعد ان استولوا على السلطة أستأ سدوا وأرادوا أن يسرقوا كل ثروات الشعب الليبي كما يفعل كل سارق ...

ولعل البعض من مدعيْ التعقل والحكمة لا يعجبه هذا الكلام ولكني أقول له وبكل ثقة أذكر لي إيما واحداً فقط من عائلة القذاذفة له موقف مشرف أو تاريخ مشرف أو تصدى لما يعمل القذافي واتباعه من سلب ونهب وقتل وتشريد وتعذيب لأبناء الشعب الليبي ... أذكر لنا احدى هذه المواقف ونقول لك في هذه الحالة اننا لا يمكن أن نعمم(*) .. أما ولسان الحال يقول لنا أن أهم مراكز السياسية والأقتصادية والأمنية هي في أيدي "قذاذفة" فهذا حال لا يمكن لأي كان أن ينكره ، وبالتالي فان عائلة القذافي أي "قبيلته" بكاملها مسؤلة مسؤلية كاملة عما جرى وعما يجري في ليبيا من دمار وخراب ... ما لم يخرج من هذه العائلة من يتبرأ منهم براءة صريحة معلنة...

والحال هكذا فان "عائلة القذافي" أي قبيلته تستحق انزال عقوبة "حد الحرابة" عليهم الذي نزل في القرآن الكريم ، كتاب الله العزيز ، وكما سموه هم "شريعة المجتمع" .. وحد الحرابة هذا يعني أن تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف وأن يصلبوا على أعواد المشانق ومن أعلى مباني في البلدان التي يعيشون فيها .. وهذا الحد يطبق على كل من بلغ منهم من "الذكور" اما العجائز من الذكور والنساء والأطفال فلا ينطبق عليهم هذا الحد(مع ملاحظة أن هناك فرقا كبيراً بين الرجال والذكور).

وأمام "القذاذفة" فرصة ثمينة اذا أرادوا ان ينتهزوها بالبراءة من أعمال امعمر ابن عائشة ابوالنيران قبل فوات الأوان وإلا فإن الأيام دائرة والزمان سيدور دورته ، ودوام الحال من المحال .. واقرأوا التاريخ ايها القذاذفة لعلكم تعتبرون! .. "وتلك الأيام نداولها بين الناس ، وليعلم الله الذين آمنوا ويتخذ منكم شهداء ، والله لا يحب الظالمين. . . . . . . ) آل عمران 140.

مع حبي واحترامي لكل ليبي شريف.

محمد عـجاج
________________________________________________

(*) ذاكرة الليبيين لن تنسى للقذاذفة سنْهم لقانون العقاب الجماعي الذي يعني انزال العقوبة بعائلة وأقارب كل معارض لهم وكذلك الطلب من قبيلة المعارض إعلان البراءة منه ولذا فإن الباديئ أظلم وإن عاقبتم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به.


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home