Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

بالوثائق والأدلة صابر الفيتوري وصلاح العجينة
متورطان في أكبر أربع فضائح ثقافية للعام 2006

صابر يسب الله والعياذ بالله ولا أحد يحرك ساكنا!!

الفضيحة الأولى
قام المدعو صابر الفيتوري بأكبر فضحية أدبية في المشهد الليبي بعد فضيحة فوزي البشتي و تتمثل في التزوير من خلال لقاء اجراءه مع نفسه، والإدعاء بأن كاتبا عراقيا اسمه إياد حسن ناصر قد أجراه معه، ولا يوجد هذا الإياد إلا في خيال صابر , فبعد الإتصال بمجموعة من الكتاب الليبيين و العرب المقيمين في هولندا نفوا نفيا قاطعا ان يكون هناك أي شخص عراقي و لا غير عراقي يقيم في هولندا و يعمل في مجال الأدب و لا حتى الحدادة و يحمل هذا الأسم .
و يسأل صابرا نفسه في اللقاء وجدت مجموعتك (لطم لتاريخ الأمواج ) قبولا من قبل النخب المثقفة و استهجان من قبل المتلقي العادي أو لنقل عدم قبول؟ علما بان اصداره الهزيل اليه يوصف في ليبيا بـ( لطم لتاريخ الشعر)و لم يحدث يقابل سوى بالأستهجان وبغض النظر عن الأخبار التي لفقها صديقه صلاح عجينة لم يكتب عنه و لا ناقد واحد يمكن متابعة اللقاء الذي المشار اليه من خلال الوصلة التالية
http://www.libyajeel.com/index.php?option=com_content&task=view&id=39&It=71
علما بأنه قام بتوزيع هذا اللقاء التاريخي لجميع المواقع الناطقة بالعربية و هناك من نشره و هناك من كان رحيما بالقراء , و المعني مهووس بالنشر الالكتروني لأن ما يكتبه لم يكن يوما صالحا للنشر بسبب حوادث السرقة التي تلبس بها , رغم مفاخرته بالنشر في ملحق ثقافي يتيم صدر في الزاوية و قد بلغ به هوس النشر الى نشره في موقع كردي
http://www.rojava.net/S_El_feyturi_20.10.2006.htm
و لعلي لست أول من نبه الى سرقات هذا المدعي الصغير فقد سبقني اليه الدكتور محمد الشفع في مقاله التالي :
http://www.libyanwritersclub.com/arab/?p=927
وعندما واجه بعض الشعراء في ليبيا بحقيقة أن إياد شاعر من نسج خياله قام بالاستعانة بصلاح عجينة، الذي كتب له نصا شعريا ونشره باسم إياد، فمن غير المعقول أن يكون إياد كاتب جاء للعالم ليجري لقاء واحدا ومع صابر ثم يختفي.
لاحظوا في ديوانه (لطم لتاريخ الأمواج) جملة صياغة أخيرة على الغلاف: "علما بأن الديوان بغض النظر عن مستواه هو أول إصدار"، و هي جملة يكتبها أدونيس كلما عدل في إصداراته، ثم يكتب صياغة أخيرة بعد عدة طبعات، الأمر الذي يعني أن صابرا لا علاقة له بالأدب ولا بالشعر و لا يفهم معني صياغة أخيرة.
النص الذي كتبه صلاح عجينة مشاركا في التزوير و نسبه صابر لشخصية إياد حسن ناصر
http://www.kitabat.com/i20786.htm
للتأكد من وجود إياد كحقيقة، يمكن مراسلة الكاتب العراقي المعروف الذي يقيم في هولندا وهو عدنان حسين أحمد.


الفضيحة الثانية
الكتابة باسماء مستعارة و إدعاء بطولات وهمية
وهنا وللأمانة الصحفية رأيت أن اعرض هذه الحقائق و الوثائق والادلة التي تؤكد هذه الأقوال - والله على ما أقول شهيد- وقبل ذلك يجب التساؤل تري ما هو السر الذي جعل من الذئب يصور نفسه علي أنه الأرنب, ولماذا هذا التصنع بالضعف وقله الحيلة ؟؟ واتهام النظام حتى بما لم يفعله أو يقترفه من ذنب كي نظهر إننا نرزح تحت الظلم ونسرق الضوء من الذين وهبوا نعيم الحياة فاختاروا الضعف والفقر لأنه الأشرف ولماذا يتداعى أصحاب الكروش الكبيرة من المستفيدين علي حساب الضعفاء من أجل مقاسمتهم الظلم وسرقة هم الوطن من بين أيدهم المتحجرة من ملاطفة أديم الأرض وما الغاية في أن نُظهر أن ليبيا هذا الوطن العزيز قد أجحف حقنا وأن تاريخنا التليد لا يضم أي أيجابية تذكر؟؟ وإن مر بمراحل انكسار إنسانية تمر بها كافة شعوب الأرض
في نهاية العام 2006 صار للصين صلاح عجينة و صابر الفيتوري الملقبان في ليبيا بوصلة (ص.ص) و هي وصلة الصورة و الصوت التي تربط بين جهاز التلفاز و جهاز الفيديو لنقل الصورة كما هي من الفيديو للتلفاز و ذلك كناية عن بداياتهما الأدبية التي اتسمت بالسرقة المجردة و النقل الحرفي في بداية دخولهما المجال ثم سرعان ما تعلمت هذه الوصلة الصدئة فنون التحريف و التزوير و التغيير , قلت في نهاية العام 2006 صار للكلبين الصغيرين علاقة بالانترنت و النشر الالكتروني فبدأ بالتقؤ هنا و هناك دون ان يعلما ان لكل إنسان لسان و شفتين و أصابع للرد على ترهاتهما و صفعهما بكلماتهما ذاتها , و لم يتركا أسبوع واحد إلا و كتبا فيه عن أسيادهما الذين تفوقوا عليهما في مدرسة الصحافة و الأدب كتعويض نفسي لما يرقد في عقلهما الباطن من كره و بغض سبب الشعور بالدونية و القصور و بدأت كتابتهما تحت الأسماء التالية :
قلم ليبي حر
عبد العزيز الليبي
محمد إبراهيم
خالد العرعوري
خالد الشيباني
و غيرها من الأسماء المستعارة , و الكارثة انهما قد نشرا مقالا واحدا بعدة أسماء , أما لب الفضيحة الحقيقي إنهما لم يتشبتا بأي قيم من قيم المصداقية و شرف الميثاق الصحفي حيث نشرا عدة بيانان هزيلة و مضحكة يدعيان فيها تعرضهما لتهديدات تارة السلاح الابيض و تارة السم الزعاف و هي بيانان أضحكت الكثيرين لهشاشتها و سذاجتها المفرطة و يمكن مطالعة تلك البيانات في المنارة و غيرها من المواقع العربية الأخرى.

الفضيحة الثالثة
في ليبيا الكل يكتب , و لا أحد يسأل سب من تشاء فصفحات الانترنت تلتهم كل جديد , سب من تشاء و جامل من تشاء و رغم ضيق ذات اليد لم يحدث ان هاجم شخص , شخصا آخر بدافع مادي , أي بالعربية قلم مأجور , أن يدفع لك فلان لتسب علان و كان لصابر الفيتوري شرف نيل هذا اللقب الواطي ( قلم مأجور) و هي الفضيحة التي تمثلت في قيام فوزي الغويل المطرود من مركز الثقافة العام و هو قريب الدكتور سليمان الغويل بدفع مبلغ مالي لصابر لكي يسب إصدارات المجلس, و ذلك في مقال عنونه ( إصدارات هزيلة لمجلس الثقافة العام ) , و دوت الفضيحة بعد ان اكتشف صابر إن الإصدارات لم توزع بعد فقد اوهمه فوزي الغويل إنها في السوق و انه قد اطلع عليها , رغم إنها كانت في علم الغيب حتى توزيعها في إحتفالية المجلس و حتى ان أمتلك القلنسوة السحرية و تسرب لمخازن المجلس فكم من الوقت استغرق لقراءة 150 إصدار و تحكيمه تحكيما نصف علمي و ربع موضوعي رغم ان هذه الاسماء تضم أهم الكتاب الليبيين مثل علي مصطفى المصراتي مفتاح العماري و محمد الدنقلي ة سميرة البوزيدي و أحمد يوسف عقيلة و بدرية الأشهب و يوسف الشريف و خالد درويش و عبد الرسول العريبي و أحمد الحريري و خديجة بسيكري و الصديق بودوارة و عبد السلام العجيلي و خلود الفلاح و أبو القاسم المشاي و القائمة تطول .

الفضيحة الرابعة
تتمثل هذه الفضيحة في تزوير تواقيع عدد من الكتاب و الصحفيين الليبيين و العرب في ما وصفه القرد صلاح بمذكرة انسحاب في مقاله المنشور في موقع ليبيا الشفافية قائلا (ملاحظة- الأخطاء النحوية واردة في المقال الأصلي) : في مطلع عام 2002 تم توقيع مذكرة انسحاب وقع فيها عدد من الكتّاب والأدباء بعد إيقاف ملحق الراية الثقافي والذي كان أول ملحق ثقافي يصدر عن صحف الشعبيات ويديره صلاح عجينة, ولجنة تحرير مكونة من ربيع شرير وصابر الفيتوري وعمر عبود والذي كان فضاءا وطنيا بمعنى الكلمة, ومن بين من أسهم فيه:
لطفي عبد اللطيف- علي صدقي عبد القادر- السنوسي حبيب- إدريس المسماري- د.الطيب الشريف- منصور أبوشناف- أبو القاسم المزداوي ومحيي الدين محجوب- رامز النويصري - خالد درويش – غازي القبلاوي- محمد المغبوب- الهادي بن كورة- علي الزويك- عبد الفتاح البشتي- جلال عثمان- د.جعفر صاحب- علي العباني- عبد الرزاق العاقل- أ.جمعة المفجر- د.خالد الجندي- أ.شريفة القيادي- جميل حمادة وغيرهم وفيه حوارات مع د.أحمد إبراهيم الفقيه ود.محمد وريث وأ.د الهادي أبو لقمة, الشاعر عبد السلام لصيلع...
انتهى النص

و قد أثار الموضوع استياء جل الكتاب المشار إليهم بما فيهم الكاتب التونسي عبد السلام لصيلع الذي ذهب له صلاح لتونس و طلب منه نصوصا و نشر له في الملحق , لكي يقوم عبد السلام بالنشر له في ملحق الجمهورية الثقافي التونسي حتى يدرجها صلاح في سيرته الذاتية و التي يفتحها كما تفتح الخرارة كلما وجد مجمع أنثوي, و في الواقع لم يتورط أي من المذكورين في التوقيع على هذه المهزلة و إلا لماذا لم ينشر المعتوه صلاح قائمة الموقعين و التي لم تتجاوز عدد من الرعاع الذين لم يكن لهم أي علاقة بالأدب.

صابر الفيتوري يسب الله و العياذ بالله
كلنا اشطات غيضا و اقمنا الدنيا و لم نقعدها بسبب قيام الصحف الدنماركية بمحاولة الأساءة للرسول الكريم محمد صلى الله عليه و سلم , و كلنا انتفض ألماً من تصريحات المدعو بندكيت بابا الفاتيكان و لكن عندما يتجاسر كويتب غر لا هم له سوى البحث عن الشهرة على مقام الجلالة فلا أحد يفعل شيئاً كاننا ننتظر الفاروق عمر حتى يبعث فيشقه نصفين , و هذا الفاجر نشر في موقع عراقي مجهول التمويل و الهدف شخص اسمه شخص اسمه سعيد الوائلي يديره , نشر قصيدة انشر لكم مقطعا منها لأن ناقل الكفر ليس بكافر :
خلل في الميزان
البرد دفء
الليل نهار
وجوه تعبر السواد
علي ارض مات فوقها الله
الجمال مكسور العنق بلغة البروبوقاندا
ضوضاء الموسيقي الهادئة
المنبعثة من المطاعم
وأنا اشرب كوب النسكافي

هل وصل وصل الاستخفاف بلفظ الجلالة الى الحد الذي تحولالى مضغة في أفواه السفاء دون ردع , أو عقاب , ان المؤمن يرتجف قلبه أذا ما ذكر الله و هذا الآبق يحوله الى لعبة , فمن يثأر لله و لو بكلمة , يغفر له الله بها هناته و و سناتهز و حتى يتأكد القارئ من حقيقة النص يمكنن مطالعة الوصلة التالية
http://www.tahayati.com/abareton%20shereyah%20mn%20katab%20alreess.htm

مناشدة
نناشد الأخوة أصحاب مواقع الأنترنت العربية و الليبية بأخذ الحيطة و الحذر من هاذين الكلبين العميلين للمال و المزورين و مشوها الحقائق و مدعيا العصامية و النضال , فصلاح هو أمين رابطة الأدباء فرع الزاوية و هي الرابطة التي انسحب منها المصراتي و أمين مازن و العماري و غيرهم لأسباب تمس قيم الثقافة و هو يتقاضى مرتب من المؤتمر الشعبي الأساسي عمر بن عبد العزيز و مرتب من صحيفة الجماهيرية و يستلم عهدة في كل احتفال من احتفالات الفاتح بمبلغ 1500 دينار ناهيك عن المهام خارج ليبيا و هو في ذات الوقت طالب فاشل في كلية الطب , ثم يأتي ليسب النظام سرا لجني بطولاته و يسب الشرفاء جهرا ليبقى وحده المناضل , و صابر الفيتوري هو قلم فاشل و مأجور ليس له ضمير و تارة يقول إنه طبع ديوانه على حسابه و تارة يقول إنه لا يملك ما يقيم عوده .
و في الختام أقسم لكم بالله ثلاثا و بدين محمد ان لدي من البراهين ما يثبت صدق كل ما قلته و لست مثلهما مزورا و كاذبا و الله على ما اقول شهيد .

نوري الميلادي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home